مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

المال لا يصنع السعادة

بدر عبدالله المديرس
2018/07/15   08:53 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يظن الكثير من الناس أن الحياة في الدنيا هي أن تكون سعيداً في جمع الأموال والسعي وراءها في مختلف الطرق وأنك بدون المال الوفير تظل دائماً في قلق ومشتت الأفكار ولا تعرف كيف تسير حياتك المعيشية وتفقد سعادتك .
لذلك كثرة المال وتجميعها تخلق مشاكل كثيرة وأهمها جميعاً خلق المشاكل بين العائلات والأصدقاء وتجد البعض في صراع من أجل أن يحصل على المال بأي طريقة كانت حتى لو أدى ذلك إلى خلق المشاكل التي تؤثر على حياته المعيشية وتجده دائماً في دوامة من التفكير في كيفية جمع المال وهمه الوحيد أن يعيش حياته في بحبوحة في جمع الأموال لأن ذلك في نظره هي السعادة في الحياة ولا يشعر بأن سعادته تختفي عندما يصاب بأي مرض يقعده عن الحركة وحتى وهو في مقتبل عمره الافتراضي ويملك ثروة طائلة .
إنه قد يخالفني البعض ويقولون ما أجمل الحياة أن تكون سعيداً وأنت صاحب ثروة تستمتع في جمعها ومراقبة زيادتها حتى لا تنقص لأن ذلك يؤثر على حياته المعيشية في التفكير اللاإرادي الذي يقلق حياته المعيشية .
وكما أنه في جمع المال الوفير يجعله يحقق ما يريد في حياته ليظل سعيداً ولا يحتاج للآخرين ويفتك عن التودد للناس ليحصل على المال الذي يرى فيه سعادته متى ما ضاقت به الدنيا حتى يستطيع أن يتكيف مع سعادة الحياة .
وقد يكون هذا الكلام صحيحًا في حدود محدودة وليس دائماً لا تستمر مع سعادتك التي تنشدها عندما تحصل على المال الذي تنظر إليه أنه هو السعادة بعينها .
إنني أرى من وجهة نظري الشخصية أن المال ليس كل شيء في الحياة وأن هناك بعض الناس محرومين من سعادة الحياة همهم الوحيد جمع المال يعملون ليل ونهار لتكوين الثروة الطائلة والتي يحرمون منها أقرب المقربين إليهم الذين يحتاجون للمال ويجعلون أنفسهم يعتقدون أنهم يعيشون في برج عاجي من السعادة ما دام لديهم المال الوفير بينما يتطلع من لهم صلة القرابة معهم بأنهم محرومون حتى باليسير من المال الذي يجعله أن يعيش في برج عاجي بنظراته الفوقية .
إنني لن أتوسع في الحديث عن أن المال لا يصنع السعادة والشواهد كثيرة عن الذين عاشوا سعادة المال في مختلف أنحاء العالم وفي يوم وليلة وجدوا أنفسهم في حزن وتحسر وفي معزل عن المجتمع الذي كان ينظر إليهم نظرة الشماتة والتباهي في جمع أموالهم وتنعكس حياتهم إلى قلق وتفكير وأحياناً أمراض صحية ونفسية لأنهم ظنوا أن سعادتهم في جمع المال وانعكست هذه السعادة لتجعلهم يفكرون كيف فقدوا سعادتهم بفقدان أموالهم .
آخر الكلام :
إنني أستعرض لكم ما قاله أغنى رجل بالعالم على وجه الأرض ولا يهمكم ذكر اسمه بقدر ما يهمكم ما قاله هذا الرجل الذي تعدى الثمانين من عمره بقوله أنه كان أكثر سعادة عندما كان يملك ثروة مالية أقل بكثير مما يملكه على ما هو عليه الآن .
ويضيف بقوله أن كثيرا من الناس يعتقدون أن امتلاكهم المزيد من المال هي السعادة بعينها بينما كنت سعيداً عندما كنت أملك ما يعادل أقل من عشرة آلاف دولار كنت أرى وأستمتع بسعادتي في الحياة .
ويضيف عندما تنظر من حولك لترى الذين يملكون الملايين من الدولارات ليسوا عايشين سعادة الحياة وأنا مررت بهذه التجربة التي لم يجعلني جمع المال سعيداً في حياتي لكثرة التفكير في كيفية صرف ما عندي من الملايين من الأموال .
إن هذا الرجل الذي هو ثالث أغنى رجل في العالم لم يحقق نجاحه في جمع المال من الميراث الذي ورثه من عائلته ولم يستفد من هذا الميراث بتكوين ثروته المالية وإنما من العمل الجاد عبر استثماراته وبعرق جبينه وطموحه في الحياة بجمع المال مع الأخذ بعين الاعتبار بأنه لم يجعل سعادته في جمع المال وإنما كانت سعادته في كيفية كيف يعيش سعيداً وأن التفكير بأن المال هو الذي صنع سعادته .
يبقى القول أنني قد قرأت أن رجلاً كان يقول عندما أستيقظ من النوم أذهب إلى المرآة المعلقة في غرفة نومي مباشرة قبل الذهاب إلى الحمام للاستحمام وحتى قبل تناول فطور الصباح لأرى نفسي في المرآة وأنا في كامل صحتي فأشعر أن هذه هي السعادة التي أنشدها في حياتي مع أنني لا أملك إلا راتبي الشهري الذي أتقاضاه في نهاية كل شهر وكانت سعادتي في كيفية أن أسير حياتي وأسعد نفسي بالراتب الذي يفرحني في آخر الشهر وأسعد به عائلتي ويجعلني في بحبوحة من العيش فالمال عندي لا يصنع سعادتي وسعادة عائلتي مهما جمعت من المال إذا لم أكن أعرف كيف أسخر المال لصنع السعادة وسعادة عائلتي .
لذلك كما يقول هذا الرجل أكتفي بما عندي ومقتنع براتبي الشهري وهذه هي السعادة التي أنشدها في بداية مشوار حياتي اليومية بعد الاستيقاظ من النوم وأنظر إلى المرآة لأواصل بعد ذلك مشوار حياتي طوال اليوم .
إن هناك دروس كثيرة يجب الاستفادة منها وأن نقنع أنفسنا أن جمع المال لا يصنع السعادة وإنما نحن نصنع السعادة لأنفسنا .
فالسعادة لا تشترى بالمال وإن كانت سعادة مؤقتة نفرح بها ولكن كيف المحافظة على هذه السعادة وهذا هو السؤال الذي يجب أن يسأله كل فرد منا نفسه ويجيب عليه .
مع تمنياتنا لكم بالسعادة الدائمة في حياتكم في كيفية صنع السعادة .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

251.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top