مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

بطولة العالم في حمل الزوجات

بدر عبدالله المديرس
2018/07/14   08:05 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لم تقتصر بطولات العالم في الألعاب الرياضية والمسابقات التي تجذب أنظار العالم مثل ما تمتعنا به في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 والتي تقام حالياً في روسيا الصديقة .
إلى جانب مسابقات وبطولات سباق السيارات وتسلق الجبال ومسابقات كثيرة لا حصر لها .
إن بطولة العالم في حمل الزوجات قد تكون مستغربة من البعض أو تكون محل نقد من البعض الآخر الذين قد يقولون ما عندك سالفة بطرح هذا الموضوع ما الاستفادة من هذه البطولة زوج يحمل على كتفه زوجته ويركض بها بعدين ما هي النتيجة يتعب نفسه على الفاضي .
إننا نقول إن العالم أو بعض دول العالم تعيش في أجواء مرحة ومسلية والتي تعتبر مثل هذه البطولة محل إقبال الزوار والسواح في البلد التي تقام فيها هذه البطولة (بطولة العالم في حمل الزوجات) .
ففي إحدى المدن الأوروبية التي يبلغ عدد سكانها 4200 نسمة فقط اكتسبت متابعين لهذه البطولة السنوية من مختلف أنحاء العالم .
وقد شارك في هذه البطولة في هذا العام متنافسون من ثلاثة عشرة دولة حمل ثلاثة وخمسون رجلاً زوجاتهم حملوهم على أكتافهم وركضوا بهم في سباق مدته ساعة واحدة وسط تشجيع المشجعين لهم على الطرقات وليس في مدرجات الألعاب الرياضية .
إن هذه البطولة في السباق تتضمن الركض في الطرقات المخصصة لهذا السباق إلى جانب الخوض في بركة من المياه ويتحمل الزوج والزوجة العديد من العقبات في هذا السباق ليحرص كل متسابق وهو يحمل زوجته أن يكون الفائز الأول أو على الأقل من الفائزين الأوائل .

آخر الكلام :
إننا نرى أنه لا توجد أي تكلفة في المشاركة في هذه البطولة أو المسابقة زوج يحمل زوجته ويركض بها وسط احتفال بين المشجعين لهم والتصفيق عندما يمرون أمامهم حاملين على أكتافهم زوجاتهم .
كما أننا يجب ألا نستغرب من حمل الزوج لزوجته على أكتافه لأن هذا يحدث مراراً وتكراراً خاصة في الحوادث والكوارث التي تتعرض فيه النساء بالخطر وتحتاج من ينقذها بما في ذلك السباحة في البحار والأنهار وحمامات السباحة فإن حمل الرجل للمرأة على كتفه لينقذها شيء عادٍ .
إن مثل هذه البطولة في رأينا تدل على التعاطف والوفاء بين الرجل والمرأة ومثل ما يقول المثل الدارج (حسب الميانة) لأن الرجل يمون على زوجته وليس فيه أي استغراب وقد يكون الاستغراب عندنا في عالمنا العربي لأن كل شيء لا نحبه ونكرهه نستغرب منه .
ولكن في مثل تلك البلدة التي أقيمت بها هذه البطولة العالمية أو المسابقة شيء عادٍ وتعتبر بطولة عالمية مثل مختلف البطولات .
ويا بخت زوجاتهم المشاركات مع أزواجهم في هذه البطولة التي حملها أزواجهم على أكتافهم في هذه المسابقة أو البطولة العالمية .
وهذا دليل على المحبة الزوجية والوفاء المتبادل بين الزوجين ليظهروا للناس أن وفاءنا لزوجاتنا ليس مقتصراً في بيوتنا فقط وإنما أمامكم أيضاً .
ومبارك للزوجين الفائزين بهذه المسابقة أو البطولة والتي توجها الزوج الفائز مع زوجته الذي صاح بين المشجعين بسعادة غامرة قائلاً (هذه زوجتي إنها الأفضل).
ونحن نقول يا بختكم وبالتوفيق الدائم بحياتكم الزوجية .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

234.3776
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top