خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

رئيس الوزراء اللبناني أكد أن خياره عدم الاستسلام.. وواثق أننا سنتجاوز الصعوبات ومرحلة السجالات

الحريري: أول من وقف معنا.. سمو الأمير

2018/07/12   11:44 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
سعد الحريري
  سعد الحريري

أنا دائما أقول يا ليت اللبنانيين يحبون لبنان كما يحب الكويتيون لبنان وكذلك الحال بالنسبة لكل الخليج
منطقتنا تحتاج إلى 27 مليون فرصة عمل جديدة والسؤال الأساسي يكمن في كيفية تحقيق ذلك؟
تنويع مصادر النمو لا ينطبق على الدول المصدرة للنفط فحسب بل ينطبق على غيرها من الدول العربية


أثنى رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على المواقف الكويتية ودور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الداعم دائمًا للشعب اللبناني، معربًا عن شكره لصاحب السمو.
وأكد الحريري خلال منتدى الاقتصاد العربي في نسخته السادسة والعشرين أن سمو الأمير لطالما ساند لبنان وكان من أول من وقف معه في الحروب وفي كل مراحله.
وقال "أنا دائما أقول يا ليت اللبنانيين يحبون لبنان كما يحب الكويتيون لبنان، وكذلك الحال بالنسبة لكل الخليج".
وأكد الحريري أن التحديات القائمة في لبنان والمنطقة العربية عمومًا تتطلب حلولاً سريعة لتجنّب انعكاساتها السلبية، مشددًا على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة والمضي قدماً في الإصلاحات الاقتصادية، في وقت طمأن حاكم المصرف المركزي اللبناني رياض سلامة إلى أن العملة المحلية مستقرة، مقدّماً صورة مطمئنة نسبياً بشأن الوضع الاقتصادي في البلاد.
وأضاف الحريري "الكل يعلم بالمصاعب التي تمر بها المنطقة، والأزمات التي تواجه العديد من الدول العربية، لا سيما غياب الاستقرار الأمني والسياسي، وتداعيات النزاعات على أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية، فضلاً عن تلك التي ترتّبت على أزمة النازحين من سوريا، والتراجع الكبير في النشاط السياحي، والانعكاسات السلبية على النمو وجذب الاستثمار".
وقال إن "هذه التحديات تطرح علينا مسؤولية التعاون على تطوير الأطر المشتركة في إعداد الحلول ورسم السياسات القادرة على تطوير الاقتصاد العربي وتفعيله".
وأشار الحريري: "منطقتنا تحتاج إلى 27 مليون فرصة عمل جديدة خلال السنوات الخمسة المقبلة، والسؤال الأساسي يكمن في كيفية تحقيق ذلك".
ورأى الحريري: "التحدي الأول الذي يواجه البلدان العربية يتمثل في رفع معدلات النمو، فيما يتمثل التحدّي الثاني في جعل النمو مستداماً ليشمل كل قطاعات المجتمع، وخصوصاً الشباب والنساء، فضلاً عن إطلاق حيوية لا غنى عنها في اقتصاديات الدول العربية".
وقال الحريري إن لبنان أمام خيار من اثنين إما الاستسلام للواقع الحالي وللصعوبات التي تواجهه، وإما النهوض بلبنان لتأمين الازدهار لكل اللبنانيين، مؤكدًا أن خياره عدم الاستسلام.
ولفت الحريري إلى أن "تنويع مصادر النمو لا ينطبق على الدول المصدرة للنفط فحسب، بل ينطبق على دول مثل لبنان والأردن ومصر، وغيرها من الدول العربية".
واعتبر الحريري أن "النجاح في تنويع مصادر النمو يتطلب تغيير أساليب عملنا كحكومات ومؤسسات عامة، وتطوير تشريعاتنا واجراءاتنا الإدارية لتتلاءم مع شروط الاقتصاد الحديث، مع المحافظة على الاستقرار الماكرو-اقتصادي، ذلك أن أية زعزعة للاستقرار المالي والنقدي ستكون له تداعيات اقتصادية واجتماعية كبيرة".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9982
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top