مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

إيران وتوجهات ترامب

ماجد العصفور
2018/07/12   09:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



كيف ستواجه ايران التحركات الغربية التي يقودها الرئيس الأمريكي ترامب حاليا لإضعاف إقتصادها؟
سؤال بالتأكيد يؤرق صناع القرار في طهران فالوضع الاقتصادي لا يسر إطلاقا في إيران حيث تعاني العملة الايرانية من الهبوط المستمر كما أن الشركات الأجنبية وبالذات الأوروبية والأسيوية بدأت إما بتعليق أنشطتها أو الإنسحاب من إيران في استجابة آخذة بالإزدياد لمطالب ترامب الذي أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي متعدد الأطراف مع طهران ومع توعده المباشر بفرض العقوبات عليها اعتبارا من الرابع من نوفمبر المقبل وحثه الدول الغربية والصين وروسيا على اتخاذ إجراءات عقابية تجاه إيران.
لقد بدأ سيناريو المواجهة مع إيران بقيادة واشنطن ومن الواضح أنه يستهدف الاقتصاد الإيراني لإضعاف حكم الملالي الذي تصنفه الإدارة الأمريكية على أنه الراعي الأول للإرهاب وحرب الوكالات في العالم ، وهو توجه يزداد يوما بعد يوم وكان أحدث الحلقات فيه طلب حلف الناتو من طهران وقف تجاربها الصاروخية ووقف أنشطتها المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط في استجابة واضحة لمطالب واشنطن.
ولعل ماذكره وزير الخارجية الأمريكية بومبيو يعبر تماما عن سياسية متشددة تجاه النظام الإيراني عندما أكد خلال اجتماعه بمسؤولي الإتحاد الأوروبي بضرورة قطع كل التمويل عن طهران وبالذات التي تأتي من عائدات النفط وصناعة البتروكيماويات في سبيل إضعاف النظام.
ولعل الحلول التي تملكها طهران بالوقت الراهن لتجاوز المرحلة الجديدة تبدو محدودة للغاية وليس أمامها سوى الحليف الروسي والصين ثانيا لتفادي آثار العقوبات الموجهة ضدها، ولكن حتى الحليف الروسي لا يبدو موضع ثقة هذه الأيام وخاصة مع تعرض موسكو لضغوط متزايدة من إسرائيل بقيادة نتنياهو لتحجيم العلاقات الروسية -الإيرانية وضرورة وقف الدعم العسكري والإستخباراتي لطهران وهي خطوة تبدو قابلة للتحقق بالقريب العاجل وخاصة مع الزيارات المتكررة للمسؤولين الإسرائليين لموسكو .
ومن جانب آخر فإن تهديدات القيادات العسكرية الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز حال تضرر الشحنات النفطية الإيرانية
ووقف الإمدادات النفطية لدول مجلس التعاون الخليجي تبدو غير قابلة للتحقق ومحكومة بالفشل في ظل تواجد الإسطول الأمريكي الخامس في الخليج العربي والتفوق التكنولوجي والعسكري أمام التسليح الإيراني الممثل بالزوارق البحرية الصغيرة والألغام !.
من الواضح أن مرحلة خنق النظام الإيراني وتجفيف منابع التمويل المالي عنه قد بدأت وقد تستمر لفترة ايست قصيرة ولكنها ستكون مؤلمة جدا لطهران هذه المرة التي تبحث عن خيارات لا تلوح في الأفق للخروج من الأزمة التي بدأها ترامب ولن يتوقف عنها حتي تحقق أهدافها الكاملة.
ماجد العصفور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

502.0011
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top