مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

وراء كل عظيم امرأة تجرّه إلى الخلف

عبدالله الهدلق
2018/07/11   07:53 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



       مقولةٌ مشهورة سمعناها كثيراً هي (وراء كل عظيم امرأة(، وقيل إن وراء نابليون امرأة ، ووراء ستالين امرأة  فما مدى مصداقية تلك المقولة ، وهل تُخفي وراءها أبعاداً أخرى وهل يصح القول أن وراء كل امرأة عظيمة رجل؟ ، وإن صحت تلك العبارة فإن ذلك يجعل زوجات كثيرات يشعرن طيلة الوقت بتأنيب الضمير ، لأنهن لم يجعلن الزوج عظيماً ، ولم يؤدين دورهن كاملاً تجاه أزواجهن حتى ينطلق أزواجهن نحو العظمة ، أم أنَّ المرأة سببٌ لإخفاق الرجل مما يستوجب إعادة صياغة العبارة لتصبحَ (وراء كُلِّ عظيمٍ إمرأة تَجُرُّه إلى الخَلف(؟ 

الإبداعُ حالةٌ تعتمدُ قبل كل شيءٍ على قابلية و مهارة واستعداد الفرد ذكرًا كان أم أنثى ولكن للظروف الاجتماعية أو مايسمى بالظروف الموضوعية الدور المهم أيضاً ومن أهم تلك الظروف الواقع الأسري الذي تلعب فيه المرأة الدَّور المهم والرئيسي في تحقيق الاستقرار في كل مستوياته إن كان من حيث تربية الأولاد التربية الصالحة ، أم من حيث تأمين الظروف الصحية والاجتماعية والأخلاقية والاقتصادية للأسرة ، وذلك يلعب دوراً في تأمين الاستقرار للرجل المبدع لأنَّ الاستقرار المنزلي يساعد الرجل على التفرغ لتفجير طاقاته الإبداعية . 

والنَّجاحُ توفيقٌ من الله عز وجل ولكنَّه يستوجب ترابطاً وتكاملاً في منظومة الأسرة ، والمرأة - في أغلبِ الأحيان ـ سببٌ لإخفاقِ الرَّجُلِ لا لنجاحه ، ويمكن أن تكون المرأةُ سبباً في فشل وإحباط الرجال العظماء وإيصالهم إلى أسفل السافلين وتشكل عائقاً أمام طموحاتهم مما يخلق لهم كثيراً من المتاعب ويحد من إبداعاتهم ، وتتشابك الآراء في تلك القضية ولا يمكننا اعتبار تلك المقولة قاعدة كما لا يمكننا تجاهلها تماماً

 

وهناك قصةٌ طريفةٌ عن الرئيس الأمريكي الأسبق (كيلنتون) مع زوجته  (هيلاري) حيث توقف ( كيلنتون ) بصحبة زوجته أمام محطة بنزين ، وإذا بزوجته تتفاجأ بأن صاحب المحطة ليس سوى صديق قديم لها لم تلتق به منذ أيام الدراسة الجامعية حين عَرَضَ عليها الزواج منه ، وعندما قالت ذلك الأمر لزوجها ، أجاب ساخرًا تصوري لوقَبِلتِ به لكُنتِ الآن زوجة لصاحب محطة بنزين ، ولكن هيلاري أجابته بلهجةٍ واثقةٍ بل لكُنْتُ صَنَعْتُ منه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكيةِ .

 

وأنا شخصياً أميلُ وأُرَجِّحُ أنَّ المرأةَ الشرقيةَ عموماً والعربيةَ بوجهٍ خاصٍّ سببٌ لفشلِ الرَّجُلِ وإخفاقِهِ وتعثُّرِه لا لِنَجَاحِه ، وأنَّ كثيراً من العظماءِ والبارزين والنابغين لم يكونوا ليصلوا إلى ما وصلوا إليه لو كان في حياتهم نساءٌ نكدياتٌ شرساتٌ سليطاتُ اللِّسانِ سيئاتُ المنطقِ والمعشرِ كغالبيةِ النساء العربياتِ .

 

عبدالله الهدلق

أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

483.0015
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top