مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

جبهة إصلاح وطنية

د. فوزي سلمان الخواري
2018/07/10   10:01 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



قال القضاء كلمته الفصل في القضية التي شغلت الرأي العام لسنوات، كان من الأجدر خلال تلك السنوات والجهود الرسمية والشبابية استثمارها في أماكن تعود بالنفع على الوطن والمواطنين، والآن وقد جفت الأقلام ورفعت الصحف، وصدرت الأحكام التي أراها من وجهة نظري منصفة الأغلبية ومستحقة للبعض، فلا طائل من أي محاولات للاستحسان أو الاستهجان ، فكلنا أبناء لهذا الوطن الغالي، لذلك أوجه كلامي الآن مباشرة للشباب وللحكومة ولجميع الذين شاركوا في هذه الأحداث وكل من يراقب على الحياد والنقد.

الكويت شئتم أم أبيتم دولة مدنية، لديها دستور وقوانين تم تشريعها والتصديق عليها والعمل بها بالتنفيذ الجبري، وإن اختلف التطبيق، إلا أنها موجودة، ويتم تشريع المزيد منها وفقا للحاجة عبر مجلس الأمة، أو وفق صلاحيات سمو الأمير -حفظه الله ورعاه- لذلك لا طائل من الحديث عن "راشي ومرتشي... وصبي وفداوي.... ومصلح وفاسد ... لفو ومن داخل السور ...الخ" من الألفاظ والمصطلحات التي تدركون اليوم بأن ليس لها قيمة أو وزن أمام سلطة القانون، وإن تباين التطبيق.

إن من يريد درء الفساد وإصلاح الأحوال عليه أن يعمل بالمتاح داخل الأطر الدستورية والتشريعية، فالكويت ليست دولة بنيت على فكر جمهوري أو ديمقراطي كامل المعالم بحيث يتم اختيار السلطة التنفيذية فيها والرئيس عبر الانتخاب أو الانقلاب، إذا لم يجدي الانتخاب، كما حدث في بعض الدول العربية والإسلامية، فالدستور الكويتي وضح معالم الدولة على أن تكون الديمقراطية فيها في اختيار أعضاء مجلس الأمة، و يتولى فيها الرئاسة أمير من ذرية مبارك عبر ترشيحه وولي عهده، ويتم الموافقة عليهم أمام مجلس الأمة المنتخب من الشعب، وهذا لا يعني بأن سبب انتشار الفساد هو هذا النظام المميز لدولة الكويت، فكم من دول ديمقراطية ذات نظام رئاسي انتخابي مستشري فيها الفساد أكثر من الكويت وهو ما يجب أن ينتبه له كل من ضيع سنوات حياته يلهث وراء الشعارات ومحاربة "الفساد"، بأن هذه هي الكويت، وهذا هو نظامها وعمل مؤسساتها، وما عدا ذلك يعتبر هراء ومضيعة للوقت والجهد، فأصل الإصلاح والتغيير ينبع من الاختيار المناسب لأعضاء مجلس الأمة.

الدولة كلها تعاني من فساد متراكب ومستشري، فرئيس السلطة التنفيذية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ/ جابر المبارك، أعلن صراحة بأنه "مستاء" مما يحدث في الدولة... وهذا التصريح لا يدينه كونه على رأس السلطة التنفيذية بقدر ما يفتح الباب أما دعاة الإصلاح، والكويتيين كلهم دعاة إصلاح وخير .... إلا من القلة... ، للمبادرة لأنها دعوة صريحة ومباشرة إلى التعاون معه وتشكيل جبهة إصلاح وطنية تجترأ كل أوجه الفساد وفق الأطر التشريعية والقانونية...وليس في الشوارع واقتحام المرافق العامة، والتي كما تابعتم لم تحقق أي هدف سوى اتساع الفجوة بين الشعب.


تأكد بأن كل التجارب السابقة من تجمعات في الساحات العامة واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لم يكن لها أي تأثير لمواجهة الفاسدين... ولم ترجع فلس واحد أخذه أحدهم من المال العام... وتأكد كذلك أن من بينكم من يريد الوضع أن يبقى كما هو عليه، تنفيذا لأجندات حزبية أو طائفيه، البعض منها له جذور خارجية وثمار عفنة محلية تشكك وتطعن وتحرض من أجل تنفيذ أجندات مشبوهة... وبأنهم يحققون مكاسب ومناصب من الفوضى التي يفتعلونها وتكون أنت مشارك بها وهم جالسين خلف وسائل برامج التواصل الاجتماعي، وإن كانوا من دعاة "الإصلاح" ظاهريا وشكليا، إلا أن باطنهم تمكين عناصرهم للمزيد من الأتباع والمصالح... فالإصلاح ليس بالشكل بل بالنوايا الخالصة والمحبة للوطن وأهله.

آمل أن تشكل "جبهة إصلاح وطنية" حكومية شعبية، يقودها وفقا لما هو موجود ومتاح الآن، سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ/ جابر المبارك وأعضاء حكومته الحالية ومن سيخلفهم مستقبلا، مع كل من لديه الرغبة والمعلومات الصحيحة والتوجيهات الخالصة لمصحلة الوطن، وأن يعمل الجميع يدا بيد... فكلنا كويتيون (شيوخ ومواطنون) ويهمنا أن تكون بلدنا من أجمل البلاد، ويهمنا ألا تتكرر أخطاء الأمس التي بعثرت الجهود وضيعت الفرص وأهدرت أعمار الشباب وصنعت معارضة غوغائية ولن يتم هذا الأمر مالم تتكاتف الجهود وتتعاضد الأيدي.

جبهة إصلاح وطنية... تجمع الشتات وتصلح ما فسد.


د. فوزي سلمان الخواري

@dr_alkhawari
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

454.9988
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top