مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

تعليقات القراء على مقال «لماذا الإصرار على التقاعد المبكر؟»

بدر عبدالله المديرس
2018/07/03   06:06 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نعاود اليوم نشر تعليقات القراء الكرام على مقالاتنا التي تنشر في (الوطن الالكتروني) ونتفاعل ونتواصل مع ما تفضل به القراء الكرام بتعليقاتهم كل حسب رأيه فمنهم موافق ومنهم متحفظ ومنهم منتقد حسب رأيه فيما ننشره .

    إن كاتب المقال لا يكتفي بنشر عناوين المقالات وأسماء المعلقين وصيغة التعليق وإنما من باب أمانة العمل الصحفي أن يتجاوب كاتب المقال مع قرائه ويرد عليهم ليكون التفاعل مزدوج بين كاتب المقال والقراء .

    وإليكم أعزائي القراء تعليقاتكم التي تفضلتم بها بالتعليق على مقال : لماذا الإصرار على التقاعد المبكر .

المعلق : وائل أحمد سعود الخالد

التعليق : كلام صحيح 100% ... ولكن للأسف ما من مستمع الله يجزيك الخير على نشره .

    ولازم نكثر من الجمعيات الخيرية ... لمساعدة الدولة في كل المجالات المهنية ... من سواعد المتقاعدين ...

كاتب المقال : تعليق رائع أصبت الحقيقة ونتفق معك تماماً في كل ما قلته ونحن نتمنى مثلك ليساعدونا في الكلام الذي نقوله حتى يعرف المسؤولؤن من أن الكثيرين لا يتفقون على التقاعد المبكر .

المعلق : عبد الرحيم العوضي

التعليق : المصلحة الانتخابية بو عبد الله وزيادة العاطلين عن العمل بعد الغزو أنا وبس .

 الثقافة الحديثة ليس أنت وما لك شغل .

كاتب المقال : كلامك صحيح بو أحمد بس وين اللي يفهم ما دامت المصلحة هي من يسعى وراءها البعض لمصلحته .

المعلق : ابراهيم الخارجي

التعليق : السلام عليكم الجواب النهائي لأن الناس ما تحب تعمل وتنتج وتفيد أوطانها لذلك نزع الله البركة من الناس وجعلهم يلهثون بشكل دائم .

في الدول المتقدمة الناس تطلب التطوع للعمل في أوقات فراغها وليس طلب التقاعد المبكر ومنهم أعمارهم تجاوز الستين من العمر وأكثر .

وعندنا حتى العمل التطوعي تنفيع ونهب من أموال الشعب السايبة بحجة التطوع.

كاتب المقال :ما ذكرته أحد أضرار التقاعد المبكر وفعلاً البعض من المتطوعين يتطوعون في شتى المجالات كنواحي إنسانية في مختلف أعمارهم رجالاً ونساء ونحن شاغلين أنفسنا بالتقاعد المبكر كأن ما عندنا شيء نقوله إلا التقاعد المبكر .

المعلق : مواطن محتار

التعليق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكاتب الموقر عطني راتب هذا الممثل الي عمره 88 وأنا أقعد بالوظيفة إلى آخر يوم في حياتي وأوقف خصم علاوة الأبناء من الراتب عند زواج البنت أو بلوغ الابن سن 24 هل تعلم أن راتبي قبل أفضل من الآن أنت الظاهر منت موظف حكومي تنطبق عليك قوانين ديوان الخدمة وسلامتك .

كاتب المقال : أخي المواطن الموقر المحتار نحترم حيرتك ورأيك بتعليقك ومقارنتك براتبك الشهري في أثناء وظيفتك وبعد تقاعدك وأما بقاؤك في وظيفتك وإيقاف خصم العلاوات فنحن الذي نطالب به بالابتعاد عن التقاعد المبكر الذي يضر الموظف مالياً ويجعله في فراغ ما دام يستطيع أن يعمل بكامل صحته وأما ضرب المثل بأعمار الممثلين العالميين الذين يعملون فهو للتدليل فقط عن عمر الموظف الذي يستطيع أن يعمل في هذا العمر .

المعلق : قارئ - الرد على المقالة

التعليق : كلامك لا يوجد به منطق... أنت لا ترى أعداد المنتظرين في ديوان الخدمة المدنية طلبا للوظيفة ؟ ... أم أنك لا تعتقد أن الكويتيين يزيد عددهم ويتكاثرون حالهم حال باقي البشر ؟ ... المتقاعد عنده أبواب عديدة يمكن أن يعمل بها .. ومقارنتك للممثلين شكوو !!؟؟ ماله راس يا الطيب .. وشكراً .

كاتب المقال :  شكراً أخي القارئ يا الطيب تعليقك رائع ويلقى التقدير والاحترام وأتفق معك دائماً بأعداد المنتظرين في ديوان الخدمة المدنية طلباً للوظيفة وأضيف لماذا لا يوظفون هؤلاء أبناء الكويت بوظائف الدولة سواء في القطاع العام وبالتعاون مع القطاع الخاص ولا يوجد أي عذر لعدم توظيفهم فميزانية الدولة تكفي لمعاشاتهم وأكثر .

    وأما مقارنتي بالممثلين بالعمل وهم من كبار السن فذلك للتدليل بأن عمر الإنسان يجب ألا يقف حائلاً بين العمل وكبر السن ما داموا في قواهم الصحية.

آخر الكلام :

    نحن في (الوطن الالكتروني) نكتب مقالاتنا كلما وجدنا الموضوع الذي يستحق الكتابة عنه مركزين على تفاعلنا مع ما يحدث في مجتمعنا الكويتي .

    واليوم خصصنا هذا المقال بتعليقاتكم أعزائي القراء على موضوع هام جداً وهو :

    لماذا الإصرار على التقاعد المبكر .

    بنشر كافة الآراء والتعليقات ليرى القارئ الكريم أننا في كتاباتنا لا نحجب أي تعليق من القارئ ولذلك ترون في هذا المقال مختلف الآراء الموافق والمعترض والمتحفظ وجميعكم محل ترحيبنا واحترامنا لآرائكم .

وسلامتكم .

 

بدر عبد الله المديرس

al-modaires@hotmail.com

التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1041.0019
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top