المرأة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

هل يمكن للجنين تمييز الاصوات في الرحم؟.. الدراسات تجيب

2018/07/02   06:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
هل يمكن للجنين تمييز الاصوات في الرحم؟.. الدراسات تجيب



أثناء وجوده في رحم أمه، يتعلم الطفل الإدراك والاستجابة للمؤثرات المختلفة، مما يؤدي إلى التشجيع على نموه البدني والعقلي، والحسى، وفي الثلث الأخير من الحمل يتعرف الجنين على صوت أمه داخل الرحم فهو الأقرب له والأكثر وضوحًا، ويستجيب لهذا الصوت جيدًا، قبل هذا الوقت كل الأصوات الخارجية لا تصل إلى الجنين إلا في صورة ضوضاء مشوشة، فهو محاط بالسائل الأمنيوسي داخل الرحم، حيث توجد طبقات مختلفة تحجب عنه الأصوات مثلما تحافظ عليه من أي ضرر خارج الرحم.

واختلفت البحوث العلمية الحديثة عن آثار تحفيز الجنين عبر الموسيقى اختلافاً كبيراً في نتائجها، يعتقد العديد من الباحثين أنه في مرحلة الطفولة المبكرة، ليس هناك دليل ملموس مباشر يدعم النظرية القائلة: «بأن الموسيقى الذى يسمعها الجنين في الرحم بالضرورة قد تزيد ذكاء الطفل في المستقبل».

غيرهم من المتخصصين كان رأيهم على العكس تماماً، بحجة أن هناك دراسات مباشرة تظهر أنه عند الولادة، الأطفال لديهم القدرة الفطرية للتعرف على أصوات والدتهم، وربما يكونوا أيضاً قادرين على الاستجابة إلى الموسيقى المألوفة، التي شغلت لهم عندما كانوا أجنة في الرحم.

وقد فصلت الدراسات من قبل اثنين من أبرز الباحثين في مرحلة الطفولة المبكرة، إن الأطفال الذين تعرضوا للتحفيز أثناء وجودهم في الرحم قد أظهروا تقدم أكثر من حيث المهارات البصرية والسمعية، واللغة، والمهارات الحركية، ويؤكد الباحثون على أن هؤلاء الأطفال الرضع ينامون بشكل أفضل أيضاً، وهم أكثر وعياً لبيئتهم ومحيطهم من الرضع الذين لم يتم تحفيزهم بالموسيقى وهم أجنة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.9995
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top