مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

وقفُ إمداداتِ إيران من النفط بعد ٤ نوفمبر ٢٠١٨

عبدالله الهدلق
2018/07/01   08:40 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



 بسبب الإضطراب والخلل المحتملين في إمدادات النفط في كلٍ من إيران وفنزويلا فقد قررت المملكة العربية السعودية زيادة إنتاجها من النفط إلى 2 مليون برميل سنوياً لتعويض ذلك الفارق ، وارتفعت أسعار النفط هذا الأسبوع ، بعد أن أعلنت واشنطن أنها تسعى لإنهاء إمدادات إيران من النفط في موعد أقصاه 4 نوفمبر المقبل مُؤكِّدةً أنها لن تتنازل عن ذلك.

        وأصدرت السلطات السعودية بياناً رسمياً جاء فيه أن الملك سلمان والرئيس ترامب أكدا في اتصال هاتفي ضرورة بذل الجهود للمحافظة على استقرار أسواق النفط ونمو الاقتصاد العالمي والمساعي التي تقوم بها الدول المنتجة لتعويض أي نقص محتمل في الإمدادات نتيجة قرب وقف الإمدادات النفطية الإيرانية .

        وستنفذ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوپك) زيادة أكبر في إنتاج النفط الخام ، وجاءت تصريحات ترامب عقب إعلان منظمة أوبك والمنتجين خارجها زيادة في إنتاج النفط بدءاً من مطلع يوليو المقبل للحفاظ على إمدادات السوق النفطية ومستوى الأسعار ، وأكَّد الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر إنّ الشركة تنتج حاليًا عشرة ملايين برميل يوميا من النفط، ولديها القدرة لإنتاج 12 مليوناً ، وكان أعضاء أوبك قد بدأوا في مطلع 2017 تنفيذ اتفاق لخفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل تضاف إليها ستمائة ألف برميل من منتجين مستقلين، ليبلغ إجمالي الخفض 1.8 مليون برميل يوميا، بهدف استعادة الاستقرار لأسواق النفط، وينتهي أجل هذا الاتفاق في ديسمبر المقبل .

        وتتأثر أسواق النفط بكثير من العوامل الإقتصادية والسياسية والطبيعية والفنية والتكنولوجية والقانونية الأمر الذي يعني أن هناك تطورات ومستجدات بشكل دائم وهذا يتطلب مرونة كبيرة من كبار منتجي أوپك والتي تتطلب بدورها تخفيض أو زيادة الإنتاج ، هذه المرونة مهمة لمستقبل كبار الدول النفطية لأنها تهدف إلى استمرار الحصول على عوائد مقبولة لصادراتها النفطية، واستمرار الإستثمار في الصناعة، وضمان وجود أسواق للنفط على المدى الطوبل، والذي يعني استمرار نمو الطلب العالمي على النفط .

        والنفط والسياسية توأم فلا يمكن فصل السياسة عن النفط ولا النفط عن السياسة وعند الحديث عن النفط والسياسة فإن المقصود هو الأحداث السياسية التي تؤثر في أسواق النفط مثل الحروب أو الهجمات من بعض الفئات على المنشآت النفطية لتحقيق أهداف سياسية كما كان يحدث في كولومبيا والعراق والسودان ويحدث حالياً في ليبيا ونيجيريا ، والمقصود أيضا الضغوط السياسية التي تؤثر في أسواق النفط، كتخوف ترامب من ارتفاع أسعار البنزين قبل الإنتخابات الأمريكية التي ستعقد بعد أربعة أشهور من الآن ، أو تخوفه من لوم الديموقراطيين له على ارتفاع أسعار البنزين بسبب سياسته الخارجية المتعلقة بدول نفطية مثل إيران وفنزويلا .

 

                     عبدالله الهدلق

التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1568.0022
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top