مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«الايلتس» قرار صائب

ماجد العصفور
2018/06/21   09:21 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
«الايلتس» قرار صائب



نشهد هذه الأيام ومع فتح التسجيل للبعثات الخارجية ضغوطا متواصلة لإلغاء شرط اجتياز اختبارات القدرات الإنجليزية "الآيلتس" الذي وضعته وزارة التعليم العالي لضمان حصول الطالب على البعثة الدراسية بالخارج.
وتأتي الضغوط لإلغائه خاصة من بعض أعضاء مجلس الأمة وبحجج أن مثل هذا الاختبار يمثل عائقا أمام طموحات الطلبة وبأنه قرار غير مدروس ويحرم الطلبة من الدراسة بالخارج.
والصحيح أن مثل هذا القرار كان يجب اتخاذه منذ سنوات طويلة لضمان قدرة الطالب علي إكمال البعثة الدراسية التي تقدمها الدولة وتتحمل كافة تكاليفها المالية الباهظة عنه ووقف الهدر المالي والخسائر المتواصلة في هذا المجال.
ولغة الأرقام الصادرة عن وزارة التعليم العالي حول السنوات الماضية تتحدث عن حالات تعثر طلابية وصلت أعدادهم بالآلاف وبخسائر مالية بملايين الدنانير بعضها لم تسترد حتى الآن لظروف مختلفة والسبب الرئيسي فيها عدم قدرة الطالب علي اجتياز السنة الدراسية المخصصة لاجتياز اللغة الإنجليزية بالخارج بسبب ضعف الطالب وتعثره .
إن الحفاظ على جودة مخرجات التعليم والابتعاد بها عن المحاباة والمزايدات مطلب هام لضمان الخريج المميز سواء من الذكور أو الإناث فالتعليم لامجال للعبث به والتلاعب بمخرجاته وتطور الدول يقاس دائما بتطور مرفقين هامين دائما هما التعليم والقضاء، وهنا نتمنى توفير كل السبل للحصول علي التعليم المناسب لأبنائنا وبناتنا ووفق العدالة بالاختيار خلال فترة التسجيل وتقدير من تميز واجتهد من الطلبة في حياته الدراسية ولتكون للبعثة الدراسية قيمتها الحقيقية.
فالابتعاث للخارج يجب أن يذهب لمن يستحق ومن يستطيع أن يجتاز مثل هذا الاختبار الذي وضعت الوزارة له حد أدنى هو ٥ درجات ولم تضع له رقما تعجيزيا كما يحاول أن يروج من يريدون إلغاء "الآيلتس".
وهنا نشيد أيضا بقرار وزير التربية ووزير التعليم العالي عندما طبق لائحة الغش خلال اختبارات الثانوية العامة لهذا العام ٢٠١٨ ورفض الخضوع لكل الضغوط التي مورست عليه لإلغائها وهو ما نتج عنه انخفاض كبير في نسبة النجاح بالقسمين العلمي والأدبي عن الأعوام السابقة حيث لم تتجاوز نسب النجاح ال٧٠٪ وهي نسبة طبيعية وعلي عكس الأعوام السابقة التي تصل فيها نسب النجاح لأرقام كبيره تصل إلى ال٩٠٪ وهذا الإصرار من الوزير ومعه القائمين على التربية والتعليم كشف عن المستور.
إن تنقية وتصفية الابتعاث الخارجي خطوة تصحيحية مطلوبة بشدة لضمان جودة التعليم وتقليل أعداد المبتعثين ممن هم أصلا يجب أن لا يتم إرسالهم بالخارج لضعفهم وكما أنها توفر على الدولة ملايين الدنانير، وما هو مطلوب من الوزير في هذه الفترة التشبث بقرار صائب قد يوجع البعض ولكنه بالتأكيد يصب في مصلحة الكويت والطالب.
وأخيرا ما نتمناه أيضا بعيدا عن "الآيلتس" استمرار قيادات وزارة التعليم العالي في ملاحقتهم لمزوري الشهادات الدراسية بكافة مستوياتها من ثانوية إلى دكتوراه ووقف العبث بالتعليم والحفاظ على سمعة الكويت في هذا المجال الحيوي.
ماجد العصفور


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

280.0029
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top