مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وزير التربية بين استجوابي «الايلتس»

د. فوزي سلمان الخواري
2018/06/21   09:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



على مدى السنوات الماضية، وإن شئت فقل العقود من السنين الماضية، والتعليم في الكويت يخضع لأهواء وأمزجة التيارات السياسية ولعب ومصالح أعضاء مجلس الأمة والمتنفذين، الذين جعلوا المناهج التربوية مزيجا من تناقضاتهم الحياتية وإرضاءً لأفكارهم الرجعية والتي جرت على الكويت الكثير من المشاكل وأضاعت العديد من الفرص وأهدرت الأموال العامة.
اليوم وزير التربية ووزير التعليم العالي يواجه حملة ضد تطبيق شرط الحصول على نتيجة اختبار آيلتس (IELTS) لمن يقدم على بعثة دراسية إلى الخارج، وهو بالمناسبة ولجميع من خاض بهذا الموضوع الأكاديمي البحت بغير علم أو معرفة، ولوسألتهم لم يعرفوا ما هو، اختصار لجملة International English Language Testing System وترجمتها "نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي".
إن المتتبع لأغلب تلك الآراء المطالبة بوقف تطبيق هذا الشرط تجدهم يعزون الأمر إلى ضعف تدريس اللغة الإنجليزية في المدارس الحكومية، وأن على وزارة التربية تعديل المناهج أولا ثم البدء بتطبيق هذا الشرط، ومن المؤسف أن يتبنى هذا الأمر بعض أعضاء مجلس الأمة، الذين كان بإمكانهم أن يجعلوا من التعليم القضية الأولى منذ اليوم الذي دخلوا فيه المجلس.
والغريب كذلك أن يتبنوا وثيقة طلابية ويعتبرونها رأي "أهل الميدان"، ولو كان للطلبة رأي في النظم التعليمية لكان كذلك في وضع المناهج وساعات المحاضرات وأوقاتها ولكان رأي الطلبة الذين تظاهروا ضد تطبيق لائحة الغش له اعتبار.!!!
ما تسعى إليه وزارة التعليم العالي من وضع هذا الشرط هو لضمان عدم تعثر الطالب المبتعث إلى الدول الأجنبية، فاشتراط المعرفة باللغة الإنجليزية يسهل على الطالب البدء في الدراسة الجامعية بشكل مباشر، وعدم إضاعة سنوات من عمره في اللغة، التي قد يتعثر البعض منهم ويتم فصلة من البعثة وبذلك يتحمل ولي الأمر كل التكاليف المالية التي صرفتها عليه الوزارة.
كذلك تكمن الأهمية في أن الجامعات الأجنبية تهتم في المحافظة على مستواها الأكاديمي وتصنيفها العالمي، وعند وجود طلبة متعثرين لديها يتسبب في التأثير على مستواها الأكاديمي والعالمي، وهو ما يمنعها مستقبلا من منح الطلة الكويتيين مقاعد دراسية إذا كان نسبة التعثر بينهم كبيرة ومدة اجتياز امتحان اللغة عندهم طويلة، وهذا ما ابدته الكثير من تلك الجامعات.
وزير التربية والتعليم العالي أ.د. حامد العازمي، استطعت في الفترة الماضية أن تقر وتنفذ، على قدر استطاعتك، لائحة الغش، واليوم أنت أمام تحد آخر في أن تكون لهاتين الوزارتين كيانهما المنفصل عن التجاذبات السياسية والمصالح الانتخابية، والمضي في تنفيذ هذا القرار الذي وضعته بالتعاون مع الوزير السابق وفق رؤية ميدانية بخته، سيمنع العبث الذي استمر سنينا وعقودا في التعليم... فامض على بركة الله لما تراه في مصلحة الطلبة، ليكونوا البذرة الصحيحة لمستقبل الكويت.
بإمكان الوزارة عقد هذا الاختبار بالتنسيق مع الجهات لعدد كبير من الطلبة عن طريق تخصيص قاعات كبيرة وبذلك لن يتأخر الطلبة في تحقيق الشرط.
د. فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

411.9999
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top