مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

النمسا تحارب الإرهاب التركي المستتر بالدين في ڤيينا

عبدالله الهدلق
2018/06/11   05:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أعلنت السلطات النمساوية إغلاق سبعة مساجد وطرد عدد من الأئمة الممولين من تنظيم الإخوان التركي الإرهابي المتشدد والمستتر بالدين وقال المستشار النمساوي(سيباستيان كورتس) إن تلك الخطوة تأتي في إطار حملة موجهة ضد الإسلام السياسي والإرهاب الإخواني التركي ويأتي ذلك بعد تحقيق أجرته هيئة الشؤون الدينية في عدة مساجد يدعمها تنظيم الإخوان الإرهابي التركي في فيينا.

بعد ثبوت صلة تلك المساجد وأئمتها بتنظيم الإخوان التركي المتطرف ففي إبريل الماضي أظهرت صور أطفالٍ في مسجد ڤيينا - الذي تديره الجمعية الإسلامية في النمسا التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي التركي - يرتدون زي الجنود الأتراك ويؤدون ما يشبه العرض المسرحي يجسدون من خلاله الانتصار العثماني في معركة (غاليبولي) خلال الحرب العالمية الأولى وقد وقعت معركة (غاليبولي) خلال الحرب العالمية الأولى وكانت آخر انتصارات الإمبراطورية العثمانية البائدة التي منعت زحف قوات الحلفاء من الوصول إلى عاصمتها إسطنبول .

وقال رئيس الجمعية الإسلامية النمساوية الممولة والمؤدلجة من تنظيم الإخوان التركي الإرهابي (إبراهيم أولغون) إن جمعيته ماضية في اتخاذ إجراءات قانونية ضد قرار الحكومة بإغلاق عدد من المساجد وإبعاد 40 إماما على الأقل.
وزعم (أولغون) في بيان أصدره أن الحكومة لم تبلغ الجمعية مسبقا بشأن الإجراءات التي اتخذتها ، وادَّعى أنَّ إعلان الحكومة منفردة لقرارها في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان إهانة للمسلمين في النمسا ! ومضى في مزاعمه بأن الجمعية لم تُبلغ حتى الآن بوجود اتهامات محددة قادت إلى قرار الحكومة، واصفا خطوة الحكومة النمساوية بأنها قاسية ويجب أن لا تبنى على مجرد تخمينات !

وكان المستشار النمساوي(سيباستيان كورتس) أعلن قرار حكومته بإغلاق مساجد وإبعاد عدد من الأئمة الأسبوع الماضي قائلا إنه يأتي في سياق حملة ضد الإسلام السياسي الممول والمؤدلج من تنظيم الإخوان الإرهابي التركي ، وأن تلك الخطوة جاءت في أعقاب تحقيق أجرته هيئة الشؤون الدينية شمل عدة مساجد حيث وجد المحققون أن بعض المنظمات الإسلامية فيها تتلقى تمويلاً أجنبياً من أحزاب دينية متطرفة من ضمنها تنظيم الإخوان الإرهابي المتطرف وأن 60 من بين 260 إماماً في البلاد قد أُخضِعوا للتحقيق ويتبع 40 منهم الجمعية الإسلامية في النمسا الممولة من الحكومة التركية بأفكار وأيديولوجيات تنظيم الإخوان الإرهابي التركي المتطرف الذي يدعمه ويتبعه وينتمي إليه أردوغان شخصياً .
وأفادت وسائل إعلام نمساوية بأن أطفالا مثَّلوا أدوار قتلى في المعركة وقد غطوا بالأعلام التركية ، وأظهرت صور أطفال يؤدون تحية منظمة (الذئاب الرمادية القومية التركية)التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي التركي جاءت من مسجد في حي (فافوريتن) في فيينا الذي تديره منظمة الذئاب الرمادية والتي تمتلك فروعا في بلدان عديدة.

وتقوم الحكومة بإجراءات حل منظمة أخرى تدعى الجمعية الدينية العربية، التي تُدير ستة من المساجد التي شملها قرار الإغلاق، ثلاثة منها في (ڤيينا) واثنان في إقليم النمسا العليا وواحد في (كارينثيا).

وفي ألمانيا المجاورة تحقق الشرطة في صلات بعض الأئمة بالدولة التركية التي تمول منظمة تدعى (الإتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية) ممولة ومؤدلجة من تنظيم الإخوان التركي.

وتعمل السلطات النمساوية بالتعاون مع منظمة إسلامية تدعى الجمعية الدينية الإسلامية في النمسا لا تتبع تنظيم الإخوان لتحديد المساجد والأئمة الذين يتنمون لتنظيم الإخوان التركي الإرهابي وينشرون أفكاراً دينيةً متطرفةً وإرهابية أو لهم صلات بجماعات قومية دموية ومتشددة لإغلاق تلك المساجد وطرد أئمتها .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

333.0064
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top