مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

تَهديدُ الإخوانِ وخُطورتُهم على أوروبا والعالم

عبدالله الهدلق
2018/06/07   09:47 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



مؤتمر بجامعة لشبونة عن وباء الإخوان وخطورتهم على أوروبا وتهديدهم للعالم عُقِدَ تحت رعاية جامعة لشبونة المستقلة والأكاديمية العليا لعلوم الشرطة والأمن الوطني وعٌقد بمعرض لشبونة الدولي للكتاب تحدث المشاركون فيه عن خطورة وباء تنظيم الإخوان على أوروبا والعالم وتحدث فيه الباحث المصري المقيم في روما الأستاذ رامي عزيز إلى الحضور عن خطورة جماعة الإخوان على أمن المجتمعات الأوروبية والعالمية وكيف تستغل جماعة الإخوان الديمقراطية وحرية التعبير الموجودة في أوروبا من أجل تحقيق أهدافها المدمرة والتي تتمثل في الاستيلاء على القارة والعالم وتحويلهما إلى دولة إخوانية .
وقال رامي عزيز إن تنظيم الإخوان في سبيل تحقيق ذلك الهدف يعمل جاهداً على عزل المجتمعات المسلمة في أوروبا والعالم عن محيطها ويعيق عملية دمج المسلمين في أوطانهم الجديدة وينشر بينهم الأفكار والتعاليم المتطرفة مستغلاً سيطرته على بنية تحتية ضخمة من المساجد والمراكز الدينية والمدارس والمؤسسات التعليمية والجامعات .
وأضاف عزيز أنه من الخطأ أن تقع السلطات الأوروبية والعالمية في فخ وتضليل تنظيم الإخوان وتتعامل معه على أساس أنه المتحدث الرسمي باسم المسلمين والممثل لهم في أوروبا والعالم وأن تستضيف أتباع ذلك التنظيم في مؤسساتها البرلمانية والحكومية وتوفر لهم الشرعية والملاذ الآمن والتمويل والدعم السياسي والإعلامي .
كما أشار عزيز في كلمته إلى أن تنظيم الإخوان جماعة - منذ نشأتها في عام ١٩٢٨ م - وثيقة الصلة بالعنف والإرهاب والجريمة المنظمة وقد تخرَّج من بين صفوفها قيادات الإرهاب في العالم كأسامة بن لأدن وأيمن الظواهري وأبو بكر البغدادي ولم تتوقف عن الإرهاب والعنف أبداً وخير مثالٍ على ذلك أعمال العنف والإرهاب التي قامت بها الجماعة عقب ثورة المصريين ضد حكمهم في ٣٠ يونيو ٢٠١٣م من هجوم على مراكز الشرطة وحرق للكنائس وجرائمِ قتلٍ استهدفت العسكريين والمدنيين على حدٍّ سواء.
وفى الختام أوصى المحاضر رامي عزيز بضرورة أن تُراجع الدول والحكومات الأوروبية والعالمية لسياساتها فيما يخص التعامل مع جماعة الإخوان ، وضرورة مراقبة سلوك تلك الجماعة بشكلٍ دقيقٍ وعدم السماح لها باستخدام الأراضي الأوروبية والعالمية لنشر ثقافتها المنحرفة والضالة والترويج للإرهاب والأفكار المتطرفة والهدامة ومهاجمة سياسات ونظم الدول الأخرى ، كما حذَّر المتحدث رامي عزيز من خطورة أن تتلقى ذلك التنظيم والجماعة المتطرفة دعماً مالياً خارجياً كبيراً من دول مثل روسيا وقطر وتركيا وإيران .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

210.0011
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top