مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وسلامتكم

نتائج الثانوية العامة لهذا العام

بدر عبدالله المديرس
2018/06/05   10:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نبارك في البداية للناجحين والناجحات نجاحهم في الثانوية العامة ونتمنى لهم مستقبلاً زاهراً في استكمال دراساتهم العليا في جميع التخصصات ونبارك لأهاليهم وأولياء أمورهم الفرحين بهم .
ونبارك لبلدانهم بأبنائهم وبناتهم بأن يخدموا بلدانهم بالعلم والمعرفة بعد استكمال تعليمهم العالي أو الاكتفاء بالثانوية العامة حسب ظروف كل منهم .
بعد ذلك نحب أن نطرح رأينا عما سمعناه وقرأناه عن معرفة البعض من الطلاب والطالبات بنتائج امتحاناتهم قبل الإعلان الرسمي من قبل وزارة التربية وذلك بمعرفتهم بالتواصل الاجتماعي .
ونحن لن نتدخل في كيفية هذه المعرفة وكيف كانت ولا عما سمعناه وقرأناه بإجراء التحقيق في كيفية معرفة البعض بالنتائج قبل إعلانها رسمياً فهذا الأمر من اختصاص وزارة التربية .
والذي يهمنا هنا أن الطلاب والطالبات وأولياء الأمور وأهاليهم عاشوا فترة عصيبة قبل موعد فطور يوم الأحد الثامن عشر من شهر رمضان المبارك حيث عرف البعض نتيجة امتحانه ولم يعرف البعض الآخر .
وفعلاً كان وقتاً عصيباً وقاسياً أن تعرف نتائج الثانوية العامة قبل إعلانها رسمياً حيث حدد لها كما سمعنا وقرأنا أن وزارة التربية ستعلنها في يوم الاثنين الرابع من هذا الشهر يونيو 2018 .
ليفاجئ البعض وليس الكل من الذين عرفوا نتائجهم قبل موعدها لتعلن قبل منتصف ليلة يوم الاثنين 4 يونيو 2018 الموعد الرسمي لإعلانها .
إنه كان بودنا لو أن إعلان النتيجة الرسمية تعلن في مؤتمر صحفي في حوالي الساعة الثانية عشرة ظهراً على سبيل المثال في يوم الاثنين ليتمكن الإعلام الكويتي المقروء أن ينشرها في اليوم التالي أو من خلال الإعلام المسموع والمرئي حتى تكون الصورة واضحة أمام الجميع وتهدأ الأعصاب والمحاتات من الطلاب والطالبات ومن أولياء الأمور وحتى أصدقائهم لتعم الفرحة للجميع بتخريج دفعة جديدة من الشباب والشابات الواعدين مسلحين بالعلم والمعرفة .
وهذه أكبر هدية تقدم للوالدين الأب والأم والعائلات من أبنائهم والأصدقاء ولبلدانهم التي تفخر بأعز ثروة بشرية وهم أبناء البلد .
آخر الكلام :
يبقى الذي حصل وكون معرفة بعض الطلاب والطالبات بنتائج امتحاناتهم فهذا شيء غير طبيعي قبل إعلانها رسمياً ولا يمكن الاعتماد عليها قبل إعلانها رسمياً وإنما مجرد خلق فوضى وبلبلة في المجتمع غير حضارية تضر ولا تنفع وإنما تخلق جواً من التفكير غير الإرادي لمعرفة النتيجة الرسمية النهائية وهي التي يعتمد عليها.
وبعدين نحن عندنا ماكو شيء يخفى ودائماً نعلنه قبل وقته وقصب السبق في أي شيء عادات تعودنا عليها .
ولذلك علينا ألا نستغرب من ظهور نتائج الثانوية العامة قبل إعلانها الرسمي .
وخلونا من الذي فات ولنفرح مع الفرحين من الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم فالذي حصل حصل وعلينا أن نحرص مستقبلاً ألا يحصل مثل ما حصل .
يبقى القول أخيراً أنه في عالمنا الحالي لا يوجد شيء اسمه سر أو أسرار وأكثر الأشياء تعرف قبل أوانها ما دامت عندنا (وكالة يقولون) .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

696.0009
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top