مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

نظام الجزار بشار على وشك الانهيار!!

أحمد بودستور
2018/06/05   08:46 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يقول المثل ( ما كل ما يلمع ذهبا ) فهناك اعتقاد بعد الانتصارات التي حققها نظام الجزار بشار أنه وصل إلى بر الأمان وأن الحرب السورية قد حسمت لصالح النظام السوري وأن بشار الأسد باق إلى الأبد.
قبل أيام وقع الرئيس اللبناني مرسوم منح 360 شخصية من رجال أعمال ومسؤولين من بينهم شخصيات سياسية ورجال أعمال سوريين مقربين من النظام السوري وأبرزهم رجل الأعمال سامر فوز وهو الذراع الاقتصادية لبشار الأسد وشقيقه ماهر ويعمل كواجهة اقتصادية لهما بعد تطبيق العقوبات الاقتصادية الأمريكية والاوروبية على نظام الجزار بشار الدموي.
إن تهافت رجال بشار الأسد والمقربين منه على الحصول على الجنسية اللبنانية يفسر الخوف الذي يعيشه هؤلاء في سوريا وان نهاية النظام السوري قد اقتربت وهو يشبه البحرية عندما يرمون نفسهم بالبحر عندما توشك السفينة على الغرق وهذا هو وضع النظام السوري حاليا .
لاشك أن لبنان يمثل الملاذ الآمن للعصابة التي تحكم سوريا خاصة بعد سيطرة حزب الله على المؤسسات الدستورية اللبنانية بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر مايو الفائت ونقصد هنا السيطرة على الرئاسة اللبنانية والحكومة ومجلس النواب وهو ماسهل مرور هذا القرار المثير للجدل لأن هناك رفضًا شعبيًا لبنانيًا لهذا القرار.
الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط يعتبر من أشد المعارضين لهذا القرار وقد نشر صورا للشخصيات التي تم منحها الجنسية مع عائلاتهم على موقعه الإلكتروني في محاولة منه للضغط على الحكومة أن تسحب هذا القرار وترفضه وايضا هناك معارضة شديدة من زعيم حزب الكتائب سمير جعجع وأحزاب أخرى ترفض هذا القرار وتسعى إلى إسقاطه من خلال تحريك الشارع اللبناني، فهناك خوف شعبي من عودة الاحتلال السوري الذي تم التخلص منه بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق الشهيد رفيق الحريري رحمه الله .
الجدير بالذكر أن الحكومة اللبنانية الحالية هي حكومة تصريف أعمال في انتظار تسمية رئيس وزراء جديد والمتوقع أن يكون نفس الرئيس وهو سعد الحريري وقد استغل حزب الله عدم وجود حكومة للضغط على الرئيس اللبناني ميشيل عون لتوقيع القرار وتنفيذه ويبدو أن المعارضة اللبنانية لن تستطيع مواجهة حزب الله الذي يملك السلاح ويسيطر على لبنان .
إن الأيام القادمة حبلى بالأحداث وسوف تكشف مصير نظام الجزار بشار الذي لم يعد مقبولا أن يستمر في حكم سوريا وقد تكون هناك صفقة دولية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا للتخلص من الوجود الإيراني والميلشيات التابعة له في سوريا وكذلك التخلص من النظام السوري الذي تلطخت يده بدماء الأبرياء من الشعب السوري فهذا النظام القمعي مجرد أداة بيد الحاكم الفعلي لسوريا وهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

358.0016
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top