مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

كفى Enough / Ça suffit

بدر عبدالله المديرس
2018/06/02   09:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لم أتمالك نفسي من الحزن والألم وأنا أمسح دموعي التي تتساقط على عدد الأوراق في كتاب
كفى Enough / Ça suffit
وعددها 263 ورقة .
مع استخدام أكثر من ثلاث علب من الكلينكس لمسح دموعي المحزنة وأنا أتصفح الكتاب بالصور الملونة للحرائق في بلدي الكويت التي سببها الغزو العراقي الغاشم على الكويت خلال سبعة أشهر عجاف .
إلى جانب ما تعرضت له أماكن العبادة والمنازل والمتاجر والمدارس والجامعات والبنوك والمصانع والسيارات والشوارع والطرقات .
والمتفجرات في الصحراء التي أخفتها الرمال وأماكن كثيرة في بلدي الآمن المسالم تعرضت للتشويه والحرق والدمار إلى جانب السرقات من مختلف الأماكن في الكويت .
وكل هذه المأساة التي لم نتوقعها سجلها بقلمه وبحسه الوطني وبالتصوير الفوتوغرافي والفيديو وجمعها في كتاب خاص تحت عنوان
كفى Enough / Ça suffit
المواطن الكويتي وابن بار من أبناء الكويت بحسه الوطني عادل عيسي اليوسفي وكتب في مقدمة الكتاب تحت عنوان :
كلمة للتاريخ
Award for history
Un mot pour I''histoire
اقتبست من هذه الكلمة هذه العبارات عن الغزو العراقي الغاشم على الكويت عام 1990 بقوله :
أخذت نموذج عن الحروب من مآسيها الحرب التي شنها النظام الصدامي على وطني الكويت في سنة 1990 والتي سببت المآسي والدمار والقتل والتشريد عارضاً صور تظهر حجم العدوانية والدمار .
وكان لي شرف التقاطها بآلة التصوير الخاصة بي .
آخر الكلام :
إن هذا الكتاب الملون بالصور الفوتوغرافية وبالإعداد الجيد والإخراج الإبداعي والورق الفاخر من أول صفحة إلى آخر صفحة وثيقة تاريخية مصورة للصور التي يندى لها الجبين وأنت ترى الحرائق والدمار شاهدة على ما حدث للكويت في عام 1990 .
إن الكتاب إلى جانب الصور الفوتوغرافية هناك كلمات لشخصيات عالمية تحدثت عن الحروب والقتال في العالم اقتطفت منها لضيق مساحة الموضوع ما يلي:
- أحلم باليوم الذي يأتي فيه طفل ويسأل أمه: ماذا كانت الحرب ؟
ميريام ايفي

- لا أعرف نوعية أسلحة الحرب العالمية الثالثة لكن الحرب العالمية الرابعة ستخاض بالعصي والحجارة .
البرت اينشتاين
- العنف مرض يصيب كل من يستخدمه مهما كانت القضية .
كريس هدجز
- لا يكفي الكلام عن السلام.. عليك أن تؤمن به ولا يكفي الإيمان بالسلام عليك أن تعمل لتحقيقه .
اليانور روزفلت
- هناك الكثير من القضايا التي تستحق أن تموت لأجلها لكن بالتأكيد ليس هنالك قضية تستحق أن تقتل من أجلها .
البرت ديتريش
- لن تستطيع أن تصافح يداً بيد منقبضة .
المهاتما غاندي
- السلام دائماً جميل .
والت وايتمان
- السلام هو وحده المعركة التي يجب أن تشهر .
البرت كاميو
- أبي . كيف لجنود يقتلون بعضهم بعضاً أن يحلوا مشاكل العالم؟
بيل واترسون
يبقى القول إن هذا الكتاب القيّم يستحق الاطلاع والقراءة وأن يدخل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية بل يجب أن يودع في جميع مكتبات مدارس وجامعات الكويت وأن يدرس كمادة من المواد الدراسية في مراحل التعليم المتوسط والثانوي ليعرف النشأ وأجيال المستقبل ما حدث في بلدهم بمشاهدة الصور الموثقة التي تظهر دمار الكويت وبيئتها النظيفة .
وأيضاً أن يوزع على سفارات الكويت لتوزيعه على المدعوين الضيوف في حفلات السفارات الوطنية التي تقام سنوياً بمناسبة الأعياد الوطنية .
ونقترح على وزارة الإعلام في معرض الكتاب السنوي أن تخصص جناح خاص لعرض الكتاب وتوزيعه بالمجان .
وكذلك في مشاركاتها في معارض الكويت التي تشترك فيها في الخارج حيث إن الصور الفوتوغرافية بالكتاب يسبقها الشرح إلى جانب اللغة العربية هناك اللغتين الإنجليزية والفرنسية حتى يستفيد منها كل من يطلع على هذا الكتاب .
ومعد الكتاب عادل عيسى اليوسفي لن يقصر بتزويدكم بنسخ من الكتاب مجاناً مثل ما حصلنا عليه بالمجان جزاه الله كل الخير وفي ميزان حسناته بإذن الله .
لأنه أظهر الوجه السيئ للاعتداء على بلده فقاده حسه الوطني بوثيقة هذا الكتاب لا يطلب من ورائه إلا رضاء الله ورضا ضميره الحي وحبه لبلده بإحساسه الوطني وتبيان الحقيقة التي قد تكون غائبة عن البعض في الاعتداء على الكويت وخاصة شباب وشابات المستقبل الواعدين ليطلعوا على ما حدث لبلدهم وهم في ذلك الوقت لم يولدوا بعد أو في مقتبل طفولتهم .
وشكر خاص مني للأخ عادل عيسي اليوسفي على إهدائي لهذا الكتاب القيم الذي يجعلني أعود بذاكرتي إلى اليوم الثاني من شهر أغسطس عام 1990 يوم الغزو العراقي الغاشم وأقارن بين تلك الأيام السوداء التي عشناها على أعصابنا لا نعرف ماذا يخبئ لنا القدر وبين هذه الأيام التي نعيشها بأمن وأمان وسلام بعد أن تحررت الكويت وأعادت بناء ما دمر فيها .
وما علينا إلا أن تكون محتويات هذا الكتاب وثيقة تاريخية تجعلنا ألا نتناسى ما حدث لبلدنا الكويت .
وسلامتكم .
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1877.9993
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top