مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

أردوغان أرجع تركيا 50 عاماً إلى الوراء وصادر الحريات والحقوق

عبدالله الهدلق
2018/05/29   08:26 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تراجعت الحقوق السياسية والمدنية والحريات فى تركيا كثيراً وانتهت فى عهد أردوغان حتى أن الدولة لم تعُد حُرَّة وفقاً لما أكده المحللون السياسيون في صحيفة (تليغراف) البريطانية تعليقاً على التقرير العالمي الجديد للحريات الصادر عن مؤسسة (فريدوم هاوس) الأمريكية غير الحكومية التي أوضحت فى تقريرها عن الحريات في العالم الصادر مؤخراً أن تركيا (ليست حرة) وذلك للمرة الأولى منذ بدء سلسلة التقارير فى العام 1999 إذ فقدت وضعها كدولة حرة بسبب الانزلاق باتجاه مصادرة الحقوق السياسية والمدنية والحريات .

وأشارت المنظمة فى تقريرها، إلى حملة أردوغان الواسعة الانتشار عقب محاولة الانقلاب فى العام 2016 والاستفتاء المثير للجدل فى 2017، الذى منح أردوغان صلاحيات جديدة واسعة، كما انتقدت أردوغان لإقالته رؤساء البلديات المنتخبين واستبدالهم بحلفاء سياسيين فى الوقت الذي استمرت فيه الملاحقات القضائية التعسفية والقمع للناشطين الحقوقيين والصحافيين وأساتذة الجامعات وغيرهم ممن تراهم الدولة أعداء لأنهم ينادون بالحريات والحقوق ويطالبون بوقف إجراءات القمع والاستبداد ، ووفقاً لتقرير صحيفة (تليغراف) البريطانية يقول (مايكل أبرامويتز) رئيس مؤسسة (فريدوم هاوس) إن تحول تركيا من مرتبة حرة جزئيا إلى غير حرة هو تراجع متسارع للحريات حول العالم ، وأضاف (أبرامويتز) إن الحريات والحقوق تراجعت في تركيا واختفت منذ 2014 بسبب تصاعد سلسلة الاعتداءات على الصحافة ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والمتظاهرين والأحزاب السياسية والقضاء والنظام الانتخابي وتحول أردوغان إلى عدو مستبد جائر يبطش بالشعب التركي لفرض سيطرته الشخصية على الدولة والمجتمع فى ظل تدهور الأمن والاقتصاد ورفض المجتمع الدولي لحماقات أردوغان التي أغلقت الباب نهائياً أمام تركيا لتصبح عضواً في الاتحاد الأوروبي .

ورسمت (فريدوم هاوس) - المعنية بأوضاع الحريات فى العالم - فى تقريرها الأخير صورة سوداء قاتمة للحريات والحقوق فى تركيا خلال العام 2017 إذ قالت إن الأوضاع تتدهور بوتيرة متسارعة مقارنة بالسنوات السابقة وبدأت الديمقراطية تواجه أزمة حقيقة منذ العام الماضي وانعدمت فرص إجراء انتخابات حرة ونزيهة وتراجعت حقوق الأقليات وحرية الإعلام وسيادة القانون وتراجعت تركيا 50 عاماً إلى الوراء وقضى أردوغان الإخونجي بحماقاته على تركيا الحديثة المزدهرة التي أرسى قواعدها المؤسس الحقيقي لتركيا مصطفى كمال أتاتورك رحمه الله .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

201.0286
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top