المرأة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عناصر غذائية تقوي مناعة طفلك وتقضي على الأمراض

2018/05/28   07:40 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عناصر غذائية تقوي مناعة طفلك وتقضي على الأمراض



تعد التغذية السليمة أحد أهم العوامل التي تساعد طفلك على بناء جهاز مناعي سليم منذ الصغر، والوقاية من الأمراض، فهي تساعد في زيادة عدد خلايا الدم البيضاء وزيادة فعاليتها.

ويجد الأهل صعوبة في تقديم كافة أنواع الأطباق لطفلهم وضمان حصوله على كافة الحصص الغذائية، قد يستلزم إضافة المكملات الغذائية إلى قائمته اليومية. لذلك نستعرض لكم مجموعة من العناصر الغذائية تساعد على تقوية مناعة طفلك.

1-أوميجا 3

تعزز المناعة وتقويتها، عن طريق زيادة نشاط الخلايا، وتعزيز عمل الخلايا البيضاء، ففي دراسة أجريت على أطفال قاموا بتناول نصف ملعقة من بذور الكتان يومياً، وجد بأنهم كانوا أقل عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض والتهابات الجهاز التنفسي، وأقل تغيباً عن المدرسة.

من الضروري التأكد من أن طفلك يأخذ كفايته من الأحماض الدهنية الأساسية وخاصة أوميجا3 وأهم مصادرها الطبيعية هي بذور الكتان، الزيوت النباتية،زيت الزيتون، المكسرات، الأسماك مثل السلمون والماكريل. وفي حالة عدم تقبل طفلكم لأي نوع من هذه الأنواع قد يستلزم في هذه الحالة اللجوء إلى المكملات الغذائية من الاحماض الدهنية الأساسية، لكن بإشراف الطبيب المختص.

3-الزنك

الزنك من المعادن المشهورة والمعروفة بأهميتها لنمو الطفل ومناعته، إذ يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى. كما أنه يزيد من الخلايا القاتلة والأجسام المضادة التي تحارب الخلايا السرطانية.

أما نقصه فوجد بأنه يؤثر على قدرة الخلايا T، والخلايا المناعية الأخرى والعمل على التقليل من كفاءتها، وخاصة في كبار السن. وقد ظهرت بعض الدراسات التي ادعت بان تناول مكملات الزنك من شأنه أن يعالج أعراض نزلات البرد والأمراض الفيروسية ويقلل مدتها. الا انه مما لا شك فيه بان تناول هذه المكملات قد تقلب الأمور عكسياً ويكون لها بعض الآثار السلبية على الصحة.

4-الفلافونويدات
الفلافونويدات والـ bioflavenoids هي مجموعة من المغذيات النباتية التي وجد لها دور في تقوية جهاز المناعة، وحماية خلايا الجسم وأغشيتها ضد الملوثات والسموم الخارجية. كما ووجد لها دور في حماية القلب والشرايين والحماية من النوبات القلبية، ويمكن الحصول على البيوفلافونويدات عن طريق اتباع نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه.

5- الكاروتينات
فيتامين A هو أحد الكاروتينات، والذي لطالما عرف بدوره المهم في الحفاظ على الجلد والاسطح المخاطية، ومكافحة الشيخوخة وعلامات التقدم في السن. كما واتضح دوره الكبير في تقوية وتعزيز المناعة، فقد وجد بان البيتا كاروتين بشكل خاص يزيد من عدد الخلايا المكافحة للعدوى، والخلايا الاكولة ويعمل على تعزيز عمل خلايا T و B والسيتوكينات. ويرتبط نقص فيتامين A مع ضعف المناعة وزيادة خطر الاصابة بالأمراض المعدية. بالاضافة الى ذلك فان فيتامين A، هو أحد مضادات الاكسدة القوية التي تكافح الجذور الحرة، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والسكتات الدماغية، كما ووجد بان لفيتامين A دور مهم في الحماية من السرطانات.

وبحسب ما أظهرته الدراسات حول تناول مكملات فيتامين A والمناعة فان بعضها أظهر ارتباطها في زيادة عدد الخلايا المناعية وتقوية مناعتها، الا انه ومن ناحية أخرى، ووفقا لإحدى الدراسات، فان تناول مكملات فيتامين A، لن تؤدي الى عكس الامور، اذ لم يتم ايجاد رابط بين وجود مستويات كافية من فيتامين A، وتعزيز الخلايا المناعية.ولكن ومع تضارب الدراسات حول الموضوع علينا ان نذكركم بأن تناول كميات عالية من فيتامين A له آثار سمية ضارة على الجسم، ومن هنا فقد لايحتاج طفلك الا الى تناول كفايته من الأغذية التي تحويه بعيداً عن المكملات.

6- فيتامين C

أحد مضادات الأكسدة القوية التي تلعب دوراً كبيراً في تعزيز المناعة والتصدي للجذور الحرة في الجسم. ويساعد في زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة المكافحة للعدوى، وزيادة مستويات الانترفيرون، والأجسام المضادة التي سطوح الخلايا لمنع دخول الفيروسات.

والحصول على الجرعات اليومية الكافية من فيتامين C ليس بالأمر الصعب، فالعديد من مصادر الخضراوات والفواكه تحتويه كالحمضيات، والفلفل الأخضر، والكيوي، والبطاطا الحلوة.

7- فيتامين E

في عدة دراسات أجريت حول تناول جرعات يومية من فيتامين E، وجد بأن من تناول جرعات يومية كافية منه، كانت استجابة جهازهم المناعي للأمراض أعلى. وهذا يعود الى كون فيتامين E يحفز إنتاج الخلايا القاتلة الطبيعية، والخلايا التي تكافح الميكروبات والخلايا السرطانية. ومن المعروف بأن الحصول على كميات كافية من هذا الفيتامين يعني تعزيز صحة القلب والاوعية الدموية. وأهم مصادره الطبيعية الزيوت النباتية والبذور والحبوب والخضراوات الورقية.
8- فيتامين B

كشفت الدراسات أن فيتامين B2 يعزز المقاومة للعدوى البكتيرية، لذا يفضل اعطاء أطفالكم كفايتهم من مصادر فيتامين B المتنوعة، والموجودة في الحبوب الكاملة والخضراوات الورقية واللحوم وبدائلها، والألبان ومنتجاتها.

9- فيتامين D

قد وجد في احدى الدراسات بأن فيتامين D، الذي يتم انتاجه عن طريق الجلد عند التعرض لأشعة الشمس، أدى الى زيادة استجابة الجهاز المناعي ضد بعض أنواع الميكروبات وتحديداً البكتيريا المسؤولة عن الاصابة بمرض السل، لذا فاحرصوا على أن يأخذ أطفالكم كمية كافية منه، اما عن طريق التعرض الامن لأشعة الشمس، او عن طريق تناول المصادر الغنية به، كالحليب المدعم، والحبوب الكاملة المدعمة، الاسماك كالسلمون، المشروم والبيض.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

87.0004
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top