مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

طاح الحطب بين ملكة الغناء وقيثارة الطرب !!

أحمد بودستور
2018/05/25   09:03 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال الشاعر مصطفى الغلاييني :
سامح صديقك إن زلت به قدم
فليس يسلم إنسان من الزلل
أول رئيس وزراء هندي جواهر لال نهرو له عبارة عن التسامح يقول فيها(النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح) وكذلك النجوم الكبار سواء في فنهم أو أخلاقهم نفوسهم كبيرة تعرف طريق العفو والتسامح وهو ماحدث في برنامج (مجموعة إنسان) الذي يقدمه الإعلامي المتألق علي العلياني على قناة mpc مساء الخميس الموافق 24 مايو حيث اتصلت قيثارة الخليج المطربة نوال الكويتية وشكرت المطربة أحلام التي يطلق عليها لقب (الملكة) وشكرتها على كلامها الطيب عنها وأنه لاتوجد أي خلافات بينهما فهي قد بادرت بالمصالحة مع قيثارة الخليج المطربة نوال .
المطربة نوال الكويتية قالت في اتصالها عبارة جميلة وهي أن من يبادر بالصلح والتسامح فهو الأكرم وقالت موجهة كلامها للملكة أحلام أنك أكرم مني وأنها لاتنسى العشرة والعيش والملح معها وهي تتمنى أن تراها في أقرب وقت وأن يجمعهما عمل مشترك ولاشك أن الفضل في هذه المصالحة بين قمتين في الغناء والطرب هو الإعلامي المتميز علي العلياني حيث سبق أن استضاف في برنامجه قبل أيام قيثارة الخليج نوال الكويتية وكانت مستاءة من تغريدات ومواقف المطربة أحلام ويبدو أن هناك وشاة ودخلاء على الفن والإعلام ساهموا في تضخيم الخلاف البسيط وتحول إلى مادة خصبة للصحف الصفراء ولكن بعد المصالحة فقد طاح الحطب بين ملكة الغناء وقيثارة الطرب .
نأمل أن تكون هذه المصالحة درس وعبرة لبقية الفنانين والفنانات في الوسط الفني الذي يضج بالخلافات التي تصل إلى الشتائم والشكاوى في المخافر فهناك كثير من القضايا بعضها يعلن عنه وبعضه في أروقة المحاكم وطبعا كما يقول المثل (مصائب قوم عند قوم فوائد) فالمستفيد الأول من هذه القضايا هم المحامين وبعدهم كتاب الصحف الصفراء الذي يعيشون على هذه الأخبار وهم طبعا يصبون الزيت على النار حتى تزداد هذه الخلافات اشتعالا.
والجدير بالذكر أن كلا من قيثارة الخليج المطربة نوال الكويتية والملكة أحلام كما يحلو لها أن يطلق عليها لم يصلوا بسهولة إلى القمة ولكن بعد تعب وسهر وتضحيات وأيضا وجود الموهبة الفنية وكذلك الاختيار السليم لكلمات الأغاني وكذلك اللحن الجميل فهم ليسوا كبعض فنانين وفنانات اليوم الذين هم أشبه بالفقع أو الطراثيث ويريدون الوصول للقمة بسرعة ولذلك يتحول هؤلاء النكرات إلى فقاعات إعلامية سرعان ماتختفى لذلك بقاء المطربة نوال وكذلك المطربة أحلام في القمة لم يأت من فراغ لذلك سوف تبقيان في القمة إلى ماشاء الله لأن الأساس الفني سليم ومتين.
لايختلف اثنان على أن الملكة أحلام انطلقت من الكويت رغم أنها من أسرة فنية فقد كان والدها مطربا وتعلمت منه الكثير وكانت تسكن في البحرين ولكن بعد وفاة والدها انتقلت للعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة فهي اليوم مواطنة إماراتية ولكن بعد زواجها من بطل الراليات القطري مبارك الهاجري استقرت في دولة قطر فهي عبارة عن كوكتيل خليجي.
من المفيد القول أن قيثارة الخليج نوال الكويتية قد درست في معهد الفنون الموسيقية في الكويت وقد بدأت الغناء على المسرح وهي لم تبلغ سن الخامسة عشر وقد كانت انطلاقتها الحقيقة في بداية الثمانينيات من القرن الماضي وتقريبا في سنة 1984 حيث أتذكر لها أغنية(أربع سنين نتطالع بالعيون) وقد تبنى المواهب الثلاثة الذين انطلقوا في نفس السنة تقريبا الملحن الراحل راشد الخضر رحمه الله وكاتب الكلمات الشاعر المبدع عبداللطيف البناي وأقصد بالمواهب الأخرى سفير الأغنية الخليجية عبدالله رويشد في أغنية(رحلتي) وبلبل الخليج نبيل شعيل في (سكة سفر) ولايزال هؤلاء الثلاثة الكبار يتربعون على قمة الغناء الكويتي مع الصوت الجريح عبدالكريم عبدالقادر أطال الله في أعمارهم.
لاشك أن الملكة أحلام قد حفرت بالصخر حتى وصلت إلى ما وصلت إليه وهي تتميز بالعفوية وطبعا الكرم والطيبة ولكن نتوقف عند العفوية التي كانت سببا في خلافات ومعارك إعلامية مع فنانين وفنانات والأكيد أن الملكة أحلام أثبت نقاء سريرتها وأصالة معدنها في أنها بادرت للتصالح مع قيثارة الخليج نوال الكويتية ولذلك هي لا تضمر الشر لأحد ولكن عفويتها وطيبتها الزائدة ورطتها في كما قلنا مشاكل ومعارك إعلامية هي في غنى عنها لو أنها تفكر قليلا قبل أي كلمة تقولها حتى لا يساء فهمها والنار تكون من مستصغر الشرر ولكن الكرم والطيبة وسمو الأخلاق لأن العفو من شيم الكبار يغطي على أي إشكالية.
أنا شخصيا لا أسمع كثيرا الأغاني ولكني أحب سماع أغنية(والله محتاجك أنا) للملكة اأحلام لأنها أغنية جميلة وراقية وترتبط في ذكرى جميلة من ذكريات حياتي ولذلك نقول للملكة أحلام أن أهل الخليج وكذلك العرب بحاجة إلى صوتها القوي المعبر وأغانيها المتطورة والتي نشرت الأغنية الخليجية ووصلت بها إلى العالمية حيث أنها غنت في مسارح باريس ولوس أنجلوس وغيرها من المسارح العالمية .
أيضا أنا شخصيا أود أن أشكرها على تبنيها المواهب الجديدة مثل المطربة العراقية دموع التي فازت في مسابقة ذا فويس وسوف تغني معها في عدة حفلات سوف تحييها في الصيف وأيضا دعمها لفنانات واعدات وأقصد هنا الفنانة السعودية داليا مبارك صاحبة الصوت المميز والتي أتوقع لها مستقبلا كبيرا.
أيضا لانغفل أن نبارك لقيثارة الخليج على حصولها على الجنسية الكويتية التي تستحقها عن جدارة فهي سفيرة الأغنية الكويتية والخليجية وكذلك ساهمت في نشر الأغنية الكويتية في الخليج والعالم العربي ونقول المثل(لاترمى إلا الشجرة المثمرة) لأن هناك للأسف من الإعلاميين من يسيء لقيثارة الخليج ويسخر من حصولها على الجنسية وكما يقول بيت الشعر (وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل) ونأمل من المطربة نوال أن تدعم وتتبنى المواهب الكويتية فمثلا هناك مواهب كويتية في برنامج المسابقات ذا فويس وصلت إلى المراحل النهائية مثل المتسابق حسن العطار وكذلك يوسف السلطان فالكويت بحاجة إلى صف ثاني من المطربين فلا يعقل أن يكون لدينا أربعة مطربين يحتكرون القمة والساحة الغنائية ولو أن هذه يفترض أن تكون مهمة وزارة الإعلام التي باعت حقوق تعهد حفلات هلا فبراير لشركة خاصة لاتزال ترفض إعطاء الفرصة للمواهب الكويتية الجديدة التي تحتاج إلى اهتمام.
ختاما تمنياتي لقيثارة الخليج نوال الكويتية والملكة أحلام دوام التألق والنجاح واستمرار العشرة الطيبة والعلاقة الراقية بينهما وأن تكون حياتهما الأسرية مستقرة وسعيدة وأن يفرحوا بأولادهم وبناتهم مستقبلا وأن يكونوا مثالا للفنان الملتزم بهوية بلده وكذلك الفن الأصيل الراقي وأن يكونوا قدوة لبقية الفنانين والفنانات في السلوك وتقديم الفن الجميل الراقي والبعد عن الإسفاف والابتذال سواء في السلوك أو اختيار الكلمات والألحان الراقية وتمثيل الفن الخليجي خير تمثيل.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2829.2455
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top