أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تعزيز الوحدة الوطنية الليبية عبر الحوار

الكويت: ضرورة حل الأزمة الليبية سياسيًا

2018/05/22   10:52 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الكويت: ضرورة حل الأزمة الليبية سياسيًا



جددت دولة الكويت التأكيد على ضرورة التوصل الى حل سياسي شامل للأزمة الليبية والالتزام بالاتفاق السياسي الليبي بصفته الإطار الوحيد لمعالجة الأزمة.
جاء ذلك في كلمة ألقاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة عقدها مجلس الأمن حول ليبيا أول من أمس الاثنين.
وجدد العتيبي في كلمته تأكيد دولة الكويت على ما ذهب اليه قرار جامعة الدول العربية التي تعتبر احدى الأطراف الفاعلة في اللجنة الرباعية الدولية المعنية بليبيا بالدعوة الى حل سياسي شامل للأزمة والالتزام بالاتفاق السياسي الليبي بصفته الإطار السياسي الوحيد لمعالجة الأزمة السياسية بالدولة.
واعرب عن التأييد والدعم الكاملين "لخطة العمل التي تم بموجبها تحقيق العديد الاستحقاقات من أجل نقل ليبيا من حالة الفوضى الى مرحلة الاستقرار والازدهار بما فيها تدشين عملية الاعداد لعقد المؤتمر الوطني في غضون نهاية عام 2018".
واكد ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية الليبية عبر الحوار الذي توفره مبادرات المصالحة الوطنية الى جانب "الاتفاق المهم" بين مجلسي النواب والدولة على آلية تشكيل سلطة تنفيذية مستحدثة.
وقال العتيبي "إيمانا منا بأهمية هذه الخطة وبنودها في إرساء الأمن في ليبيا فإننا نجدد التزامنا كذلك بجهود الأمم المتحدة كافة الرامية الى انهاء العملية الانتقالية التي طال أمدها في ليبيا ولعل أهمها في الوقت الحالي يتمثل في تقديم الدعم الكافي للتحضيرات الخاصة بعقد الانتخابات لضمان نجاحها وقبولها على أوسع نطاق".
وأضاف قائلا "يحدونا الأمل في أن يساهم الاقبال الكبير على عملية تحديث سجلات الناخبين الذي فاق عددهم 4ر2 مليون ناخب في مشاركة أكبر عدد من الشعب الليبي في عملية الاقتراع".
واعرب العتيبي عن ترحيبه بانتخابات بلدية (الزاوية) التي "مرت بسلاسة واتسمت بالشفافية والنزاهة" مشيدا بجميع من شارك في ممارسة حقهم الدستوري لانتخاب ممثليهم في المجلس البلدي حيث تجاوزت نسبة المشاركة فيها 60 في المائة.
كما اعرب عن أمله بأن يحذو الشعب الليبي حذو سكان مدينة (الزاوية) بمشاركة شعبية كبيرة في العشرات من المدن الليبية التي تحدد مجالسها هذا العام.
واضاف العتيبي "اننا نتفق مع الأمين العام (للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس) على ضرورة أن تجابه تلك المؤشرات الإيجابية باضطلاع مجلس النواب ودون مزيد من التأخير في وضع الإطار الدستوري من أجل اجراء الانتخابات عبر الانتهاء من اعداد التشريعات الدستورية اللازمة تمهيدا لإجراء استفتاء وطني على الدستور".
ودان العتيبي بأشد العبارات "الحدث الأمني الأبرز خلال المرحلة الماضية المتمثل في العملية الإرهابية التي استهدفت مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في طرابلس مطلع الشهر الجاري".
واكد ان "هذه الواقعة وغيرها من الأحداث المؤدية الى التصاعد المتكرر للتوترات والعنف تذكرنا بحالة انعدام الأمن التي لا تزال عنوان المشهد الأمني في ليبيا لا سيما في ظل تصاعد المواجهات في مدينتي درنة وسبها وعدد من المدن الليبية الأخرى".
وأشار العتيبي الى "تدهور الحالة الإنسانية بشكل عام واستمرار انتهاكات حقوق الانسان والاتجار بالبشر" مكررا رفضه لهذه الممارسات "المنافية للقانون الدولي" ومطالبا بوقف هذه الأعمال التي تساهم في "قتل وتشريد المدنيين".
وذكر انه يتعين على مجلس الامن مواصلة دعمه للجهود الليبية الهادفة الى إرساء سيادة القانون لبسط سلطة الدولة وتجاه توحيد القوات العسكرية والأمنية الليبية تحت قيادة مدنية مرحبا بهذا الصدد بالاجتماعات التي تستضيفها مصر لبحث توحيد المؤسسة العسكرية الليبية.
وقال العتيبي "انه في الوقت الذي نرحب باستمرار انتاج النفط بأكثر من مليون برميل يوميا وهو ما أدى الى زيادة التفاؤل بشأن التوقعات الاقتصادية وكذلك باتفاق السلطات الليبية حول اعتماد الموازنة العامة لعام 2018 الا أننا مازلنا قلقين من الارتفاع الملحوظ في الانفاق العام والذي سيؤدي الى عجز مالي يقدر ب5ر7 مليون دولار".
واستذكر قرار جامعة الدول العربية القاضي بدعوة المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة ومصرف ليبيا المركزي والمؤسسات الوطنية الاقتصادية للعمل معا للاتفاق على حلول لمواجهة مشكلات ليبيا الاقتصادية.
وكان الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة اكد في إحاطة له أمام مجلس الأمن الدولي حول آخر التطورات في ليبيا ان هناك رغبة قوية في تجديد المشهد السياسي الليبي وتأكيد السلطة المحلية والعودة الى حياة اكثر طبيعية مع مؤسسات اكثر انتظاما.
وأشار سلامة إلى أن تلك الرغبة انعكست جلية في الدعوات لإجراء الانتخابات وعدم الانصياع لمحاولة عرقلة العملية الانتخابية بعد الهجوم على المقر الرئيسي للجنة الوطنية العليا للانتخابات مطلع الشهر الجاري وانعقاد اجتماعات المؤتمر الوطني عبر البلاد دون وقوع حادث أمني واحد.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

84.0004
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top