مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

هل الإجراءات الجديدة لوزير التربية ترخيص رسمي للغش؟!

حسن علي كرم
2018/05/13   09:16 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



ربما السؤال المنطقي هو أين كانت وزارة التربية من وضع لائحة رسمية مسبقاً ، تمنع للطلبة الغش في الاختبارات ، و لماذا بعد اعتصام الطلبة الغشاشين و أولياء أمورهم اأمام مكتب وزير التربية احتجاجاً على حرمانهم من الاختبارات سارعت الوزارة بإصدار هذا الفرمان ؟!!
   الغش غش سواء إن غش الطالب في كلمة أو غش كل الكتاب و نقله حرفاً حرفاً ، ففي النهاية قام الطالب بعمل غير أخلاقي ، الذي سيترتب عليه فيما بعد ، و عند انخراطه في الحياة العملية أن يتساهل أو أن يغض عن ما هو أكبر قد يضر بالبلاد أمناً أو اقتصاداً أو سلوكاً اجتماعياً ، فالرسول (صلى الله عليه و آله و سلم) عندما يقول من غشنا ليس منا، هذا معناه لا نريد إنساناً غير أخلاقي ينضم إلى صفوفنا ، لأن الإسلام جاء ليهذب أخلاق الناس بعد الجلافة و خشونة الطبع و النفاق و الكذب ، فرسالة الرسول إلى الناس أن يرسخ فيهم طبع الأخلاق ، و تجنب الفواحش ، لذلك لعل في ذلك يتساوى مثلاً السارق و الراشي و المرتشي ، و كل من لا يقوم بعمله خير قيام و بضمير نقي نظيف ، فمن يسرق ديناراً كمن يسرق مليوناً لا فرق ، و لو أتيح لسارق الدينار أن يسرق المليون دينار لما تراجع ، طالما أن القضية كلها سرقة في سرقة!!
أنا لا أعرف وزير التربية حامد العازمي ، و تالياً لا أعرف إن كان في حياته الدراسية منذ المراحل الأولى أو الجامعية ثم الماجستير و الدكتوراه كان متفوقاً و لم يعتمد على الغش أو الاستعانة بكتاب أو بأساتذة آخرين ساعدوه على إنجار بحث الماجستير أو الدكتوراه ، إلا أنني أسمع أن كثيرين حصلوا شهاداتهم العليا إما بالاستعانة بأساتذة آخرين أعدوا لهم بحوثهم أو بشراء الشهادة ، بدليل أنك إذا قابلت أحداً منهم و سألته عن مسألة من اختصاصه تجده تلعثم و يتهرب عن السؤال ، بل لعلي في حياتي الصحفية كانت تصلني مقالات من أساتذة حملة دكتوراه مليئة بالأخطاء اللغوية و جمل ركيكة ، الأمر الذي يضطرني إلى إعادة كتابة المقالة حتى تكون صالحة للنشر ، لذلك عندما سأل أحد أولياء الأمور المعتصمين الوزير ما غش ، ربما يكون هذا السؤال يراه مبرراً لأن يتغاضى الوزير عن الطلبة الغشاشين ، لكن كان على الوزير أن يلجم السائل ، و يضعه في حجمه ، لأن الحكاية ليس تحدياً أو ما إذا كان الوزير غش و تالياً يسمح للطلبة بالغش ،و لو تؤخذ الأمور بهكذا تصور ، لقلنا على الكويت السلام ، لعل أكبر جريمة نرتكبها بحق الوطن إذا قسنا الأمور على أساس ارتكاب الفعل المشين ، كأن نقول فلان الموظف سرق لماذا لا أسرق أنا ، و فلان الطالب غش أنا أيضاً أغش ، إذن نحن بهكذا سلوك لا نهدم الوطن و لكن نهدم ذواتنا ، فالأخلاق سلوك و ممارسة عملية في تهذيب الذات و البعد عن السقطات..
إن التعليم ليس تلقيناً و ملء العقول بالمعلومات ، و إنما يبدأ التعليم بالتربية ، و لذلك سُميت وزارات التربية ، بالتربية و المعلمون بالمربين ،لأن التربية أساس الأخلاق و أساس التعليم ، يجب أن يتجاوز التربويون و الطلبة أن الامتحان قياس للنجاح و نيل الشهادة ، كما ينبغي على التربويين أن يبحثوا عن سبلٍ ناجعة ، تخفف على الطالب رهبة الامتحان ، و أن مستقبله يتحدد بورقة الاختبار ، فتجارب الحياة علمتنا أن هناك الكثيرين تعثروا في التعليم و نجحوا في الحياة..
و الخلاصة إن التربية مهمة مقدسة ، و إن بناء الأوطان يبدأ من بناء الإنسان، و إن التربية الجيدة يفضي إلى التعليم الجيد و إلى بناء الإنسان الجيد..   
 
حسن علي كرم
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

281.9987
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top