محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

توقيع اتفاقية جديدة لإنهاء الأزمة ورفع الحظر عن استقدام العمالة

الكويت تمنح «الفلبينية».. مزايا إضافية

2018/05/11   09:47 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الكويت تمنح «الفلبينية».. مزايا إضافية

وزير الخارجية: الكويت تعتز باحتضان 250 ألف مواطن فلبيني مقدرة مساهماتهم القيمة في مختلف المجالات والقطاعات
حريصون على رد التحية بمثلها وأن نتجاوز كل الأحداث الأخيرة
تسمية سفير جديد للفلبين وعلاقتنا أكبر من أن تتوقف


وقّعت الكويت والفلبين اتفاقيّة لتنظيم العمالة المنزلية، حيث تمنح الاتفاقية الجديدة العمالة الفلبينية حقوقاً إضافية، إلا أن توقيعها لا يعني رفع الحظر فوراً، إذ إن هذا القرار يعود إلى الرئاسة الفلبينية.
وقال وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفلبيني آلان بيتر كايتانو "قمنا بتوقيع اتفاقية تشغيل العمالة المنزلية بين البلدين".
وأضاف وزير الخارجية في المؤتمر صحافي "علاقتنا أكبر من أن تتوقف، وقد اتخذنا إجراءات لعودة العلاقات الطبيعية ووجود سفيرين"، من دون أن يحدد موعداً لذلك.
من جهته أعلن كايتانو أن الفلبين ستعيّن سفيراً جديداً في الكويت، قائلاً "نعم سنسمي سفيراً جديداً في وقت قريب".
واعتبر وزير الخارجية الفلبيني أن توقيع الاتفاقية يشكل خطوة مهمة، لكنه أشار إلى أن قرار رفع الحظر يعود إلى الرئيس الفلبيني، مشيراً إلى أن الوفد الزائر للكويت "سيوصي برفع الحظر فوراً عن العمالة الماهرة والعمالة المنزلية"، وأوضح أن توصية أخرى بشأن رفع الحظر عن العمالة المنزلية ستلي ذلك بعد مفاوضات يجريها مبعوث الرئيس الفلبيني في الكويت وتستمر عدة أيام.
وعشية التوقيع على الاتفاقية، قال مسؤول في الوفد الفلبيني في الكويت المرافق لوزير الخارجية في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "أعتقد أن الأزمة انتهت بين البلدين، وعلينا الان أن نعمل على تطوير العلاقات الثنائية واستئناف العلاقات الطبيعية".
وأكد الشيخ صباح الخالد اعتزاز دولة الكويت بالعلاقات التاريخية الوطيدة التي تجمعها مع جمهورية الفلبين والتي تمتد لأكثر من نصف قرن لافتا إلى القواسم المشتركة التي توجت بالنمو في جميع مسارات العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال الشيخ الخالد إنه تم عقد جلسة مباحثات مثمرة مع الجانب الفلبيني استعرضت أطر التعاون الوثيق بين البلدين الصديقين في المجالات كافة.
وأوضح أنه تعزيزا للتعاون الثنائي المتين بين البلدين وفي ضوء العمل المشترك بينهما وبحث السبل الكفيلة لتجاوز الظرف الاستثنائي الذي حدث بينهما أخيرا فقد تم التوقيع على اتفاقية تشغيل العمالة المنزلية بين البلدين.
وأعرب عن اعتزاز دولة الكويت باحتضان 250 ألف مواطن فلبيني مقدرة مساهماتهم القيمة في مختلف المجالات والقطاعات داخل البلاد مؤكدا الحرص على أمن وسلامة جميع الجاليات المقيمة على أرض الكويت والتي تنتمي إلى 195 جنسية وأن ينعموا جميعا بالعيش الكريم وأن يتمتع الجميع من كويتيين وغير كويتيين بحماية القانون وما يقره لهم من مزايا وضمانات في إطار ما هو معمول به في البلاد.
وردا على سؤال حول ما إذا كان التوقيع على الاتفاقية سيسهم في طي هذه الصفحة بين البلدين أم ستكون لها تبعات أخرى قال الشيخ صباح الخالد إن "حرص الرئيس الفلبيني على إرسال وزير الخارجية ووزير العمل والمبعوث الخاص له إلى الكويت خلال أسبوع يعكس حرص الفلبين على العلاقات الطبيعية مع الكويت".
وأضاف أن "دولة الكويت حريصة على رد التحية بمثلها وأن تتجاوز كل الأحداث التي حدثت أخيرا وأنها تركز على دعم وتعزيز أواصر العلاقات والتعاون مع الفلبين".
ولفت إلى أن الطرفين استثمرا هذه الزيارة في مناقشة خطة عمل مستقبلية للتحضير لزيارة الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إلى البلاد قريبا.
وأشار الشيخ صباح الخالد إلى ضرورة عدم التوقف أمام ما حدث في الفترة الماضية إذ أن "ما يجمع البلدين الصديقين من علاقات تاريخية أكبر بكثير من أي أزمة عابرة" موضحا أن الجانبين اتفقا على ضرورة وجود سفيرين للبلدين في عاصمتيهما.
بدوره نقل وزير خارجية الفلبين آلان بيتر كايتانو تحيات الرئيس رودريغو دوتيرتي إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مشيدا بنتائج الاجتماع الثنائي الذي جمعه والوفد المرافق له مع الشيخ صباح الخالد.
وأضاف كايتانو في كلمة مماثلة خلال المؤتمر الصحفي أن الاجتماع "المثمر" شهد مناقشة وحل العديد من القضايا العالقة بين البلدين فضلا عن التأكيد على ضرورة المضي قدما في دعم وتطوير العلاقات الثنائية لافتا إلى أن دولة الكويت ساعدت الفلبين كثيرا في الماضي.
وأوضح أن بلاده بصدد تسمية سفير جديد لها في دولة الكويت قريبا مبينا أن "الكثير من المشكلات نتج عن ضعف التواصل وسوء الفهم بين البلدين إلا أن قوة العلاقات التاريخية بينهما قادرة على تجاوزها".
وذكر أن البلدين اتفقا على ضرورة توطيد العلاقات ومناقشة كل المسائل العالقة فضلا عن التعاون حول الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك خصوصا تلك المتعلقة بالتحديات التي يواجهها العالم وعلى رأسها الإرهاب.
وقال إن "الرئيس دوتيرتي دائما ما يؤكد على ضرورة اتباع القوانين المعمول بها في البلد المضيفة" موضحا أن "بعض التقارير الصحفية نقلت عن مسؤولين فلبينيين معلومات مغلوطة ولم نقل أبدا إن الكويت مكان سيء للعمل".
وأضاف أن "99 في المئة من أبناء الجالية الفلبينية لا يواجهون مشكلات تذكر وبالتالي لا يمكن أن نعمم على مثل هذه الحالات القليلة ونشجع المواطنين الفلبينيين على العمل في الكويت والمساهمة في نهضتها".
وأشار إلى أن "وزير العمل الفلبيني سيتواجد في الكويت خلال الأيام المقبلة لبحث العديد من الأمور الخاصة بالعمالة تمهيدا لرفع توصية للرئيس لرفع الحظر عن العمالة الماهرة أما بالنسبة للعمالة المنزلية فستكون هناك مناقشة لتبعات الاتفاقية وسترفع توصية أخرى للرئيس لاحتمال رفع الحظر عنها لأن القرار في رفع الحظر قرار الرئيس".
ودعا كايتانو دولة الكويت إلى تعزيز استثماراتها في جمهورية الفلبين فضلا عن طلبه مساعدتها في حل قضية مانديناو لتحقيق السلام هناك.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

82.9974
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top