محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عبد الله شمساه: المجلس البلدي مختطف .. وعلى الناخبين تحريره من القيود واختيار الدماء الجديدة

2018/05/11   04:59 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عبد الله حسن شمساه
  عبد الله حسن شمساه

إن لم نتحرك اليوم فلن نحصل إلا على المشاريع المثلجة وسنعيش في الظلام لسنوات
آن الأوان للانتفاضة على التخلف والضياع والمرافق المتهالكة والازدحامات الخانقة وتسلط الوزير على قرارات البلدي
القانون 5/2005 سلب البلدي استقلاليته وجعله بلا أنياب وعلينا زيادة عدد الاعضاء إلى 20 للوفاء بالالتزامات


دعا مرشح الدائرة الأولى لانتخابات المجلس البلدي المحامي عبد الله حسن شمساه الناخبين إلى التوجه لصناديق الاقتراع وعد المقاطعة، واختيار المرشحين الاكفاء لادارة المرحلة المقبلة واحداث التغيير المرتقب الذي طال انتظاره سنوات وسنوات، مشيرا إلى اننا لم نحصل حتى الآن إلا على الوعود والاقتراحات المزيفة والقوانين الهدامة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، وبات لزاما علينا أن ننتفض على الماضي وأن نخرق جدار الصمت ونعلن عهدا جديدا شعاره الكويت اولا وأخيرا.

وأضاف في تصريح له قبيل انتخابات المجلس البلدي بان الكويت تستحق من ابنائها دماء جديدة تزيل أدران الماضي وتفتح الباب على مصراعيه امام الشباب ليقود المسيرة ويحدث التغيير، وتفسح المجال امام اهل الاختصاص من المهندسين والمحامين ليكون لهم بصمة واضحة في التغيير والإصلاح، فقد سئمنا وعودا كاذبة ومشروعات مثلجة، وقوانين مفبركة ومفرغة من محتواها، مبينا أن اختيار الناخبين اليوم هو من سيحدد مستقبل الكويت، التي تنظر إلى ابنائها بكبرياء وعزة ومن الواجب علينا ان نرد لها جزءا من الجميل وألا نخذلها كالسنوات السابقة.

وتساءل شمساه ما الذي جنيناه من المجالس السابقة والقوانين المتخذة إلا المزيد من التخلف والتراجع وسنوات من الضياع والمرافق المتهالكة، والازدحامات الخانقة والانتظار عشرات السنين للحصول على سكن ملائم، وعاصمة لا تشبه العواصم، وتكدس المشاريع وحصار المجلس البلدي بالقانون 5/2005 وتسلط الوزير عليه، ورد قراراته دون الأخذ بعين الاعتبار استقلاليته، ما يعني أننا امام مجلس بلا انياب ولا قدرة له على اتخاذ القرار.

وشدد على ضرورة التوجه والتواجد في مراكز الاقتراع ليس من اجل احد وإنما من اجل الكويت فقط والشباب الذي مل من الانتظار وقتله الروتين والبيروقراطية وكبار السن الذين يحرمون من ابسط حقوقهم في الجلوس داخل ديوانية واستقبال اصدقائهم، وذوو الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من التهميش وسوء الخدمات ويهضم حقهم في العيش الكريم كأي انسان عادي.

وأكد أن بعض المجالس البلدي قدمت لنا قوانين ومقترحات كانت ضد المواطن فهل يعقل ان يكون في مجلس بلدي لديه اختصاصات دولة 10 اعضاء فقط ويجري تعيين 6 فقط، متسائلا هل يقدر هؤلاء على الوفاء بجميع الالتزامات ودراسة جميع المقترحات الواردة إلى المجلس، موضحا أن السيل قد بلغ الزبى ولا بد من الخروج من هذا النفق المظلم والتوسع في عدد الاعضاء.

واختتم شمساه بأننا سنكون صوت المواطن المظلوم في انحاء البلاد، والشاب المحروم من ابسط الحقوق، وكبير السن الذي مل من الوعود والمشروعات الزائفة، وذوو الاحتياجات الخاصة الذين يعيشون بلا حقوق، ونحن نستصرخ ضمائر الشرفاء وجميع المواطنين أن يكون لهم كلمة فاصلة في اختيار المرشحين الاكفاء لاحداث انتقالة حقيقية تضمن للجميع الحياة الكريمة.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

91.0016
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top