مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

لم تتوقف إيران عن نشاطاتها النووية

عبدالله الهدلق
2018/05/05   08:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تصاعدت الأزمةُ الدولية مع إيران بعد أن فضحَ رئيس وزراء إسرائيل (بنيامين نتنياهو) نشاطات إيران النووية ودحض حجج زعماء الاتحاد الأوروبي - الذين يحاولون إقناع الحكومة الأميركية بتأجيل قرار التخلي عن الاتفاق النووي وتقديم حلول وسط - وأبرز (نتنياهو) دلائل دامغة ومعلومات ثابتة خطيرة لا تؤكد أن إيران تسيء استغلال الاتفاق النووي فحسب بل تؤكد أيضاً أنها تخالف بنودالاتفاق التي تُحرّم عليها النشاطات النووية لأغراض عسكرية.

ولم تتوقف طهران عن نشاطاتها النووية الفعلية وبذلك نسفت مواد الاتفاق الدولي الذي وُصِفَ بأنه تاريخي واعتبره الموقعون عليه إنجازاً فريداً.
فما رأي الأطراف الأوروبية التي قالت إنها فوجئت بالخبر وتدرس المعلومات الاستخباراتية الإسرائيلية وحقيقة عدم التزام إيران بالاتفاق ؟ ولكن يجب على الأطراف الأوروبية أن تدرك نهج النظام الإيراني المبني على الخداع والمراوغة وأنه لولا العقوبات الاقتصادية ما وافق النظام الإيراني على توقيع الاتفاق النووي مع الغرب .

سيُدرك الأوروبيون أن النظام الإيراني دجال ومخادع ومحتال وأنه لم ولن يتوقف عن تطوير قدراته النووية العسكرية ، ولكنني متيقن من أن الأوروبيين سيزعمون أنه لا يوجد ما يكفي لإدانة النظام الإيراني ، وأنه لم يتجاوز نسبة التخصيب المحددة ، فمتى يدرك الأوروبيون أن النظام الإيراني غير جدير بالثقة والاحترام ولا ينفذ تعهداته ، فعلى الرغم من عشرات الكاميرات التي وضعها المراقبون الدوليون ، والتعهد بالتفتيش الفجائي فلم ولن يتوقف النظام الإيراني عن التحايل والمراوغة ، وإن كان نظام طهران قد انحنى للعقوبات الأميركية ووافق على الشروط بسبب الحصار إلا أنه لم يتوقف عن مشروعه النووي العسكري ، وإذا كان قد أغلق بعض مختبراته ، وعطّل بعض تجهيزاتها ، وسمح بفتح مؤسساته النووية للتفتيش، فإنه يكون في الجانب الآخر قد فتح غيرها وأكمل نشاطه في خط سري موازٍ ، فالنظام دجال ومخادع ومراوغ ويمارس أقصى أشكال التخفي والتستر وبالتالي فلن يعرف المجتمع الدولي الحقيقة إلا بعد فوات الأوان .

وبعد توقيع الاتفاق النووي ازدادت الأجهزة الأمنية تشدداً واعتقلت مئات المواطنين الإيرانيين، ومن الزوار من أصول إيرانية وغيرهم بدعاوى مختلفة ، ورفعت تلك السلطات مستوى السرية ومنعت جمع وتداول المعلومات على أراضيها مما يشير إلى أن النظام كان يخشى من اكتشاف حقيقة أنه ماضٍ في تطوير وتنمية برنامجه النووي العسكري لتصنيع وحيازة وامتلاك أسلحة نووية ، وعلى إيران - التي تنفي المعلومات التي كشفتها وأعلنتها الاستخبارات الإسرائيلية - أن تورد أدلةً دامغةً تؤكِّدُ كَذِبَ الجانب الإسرائيلي ، وإلا فإن هذا الاتفاق تجب مراجعته وتعديله أو إلغاؤه تماماً .


عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2595.0597
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top