مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

وكيف نكتب والأقفال في فمنا؟

عبدالله الهدلق
2018/05/04   09:21 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



عنوانُ المقالِ صدرُ بيتٍ للشاعر نزار قباني من قصيدته الدمشقية والبيتُ كاملاً هكذا :
وَكَيفَ نَكتُبُ والأقفالُ في فمنا
وكل ثانيةٍ يأتيكَ سَفَّاحُ
والبيت خير مُعَبِّرٍ عن تراجع بل تهاوي وتدهور حرية الرأي والتعبير والنشر في صحافتنا المحلية ، وواصلت دولة الكويت تراجعها في مؤشر حرية الصحافة الذي أصدرته منظمة (مراسلون بلا حدود) عام 2017 حيث احتلت المركز الـ 104 عالمياً بين 180 دولة .
عربياً حافظت الكويت على مركزها الثالث الذي احتلته في العام الماضي، حيث أتت هذا العام بعد تونس ولبنان.
وبالعودة إلى تقارير المنظمة فإن تقرير عام 2009 كان الأفضل بالنسبة لدولة الكويت، إذ احتلت فيه الترتيب الـ 60 عالمياً ، ويُعزي تراجع حرية الرأي والتعبير والنشر إلى التغيرات الإقليمية التي حدثت منذ عام 2011 في مواجهة الثورات العربية، وما رافقه من احتجاجات شعبية، فضلا عن انتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت منبرًا رئيسيًا يُعَبِّرُ الناسُ فيه عن آرائهم بحرية من دون خوف من السلطات أو الحكومات .
كما أن إقرار قوانين جديدة لمحاصرة حرية الرأي والتعبير والنشر والتضييق عليها مثل (قانون النشر الإلكتروني) و(قانون الإعلام الموحد)، وغياب المعارضة السياسية عن المشاركة في البرلمان (السلطة التشريعية) من أهم أسباب تراجع حرية التعبير والرأي والنشر في دولةالكويت.
وعلى الرغم من المؤشرات الرقمية المثيرة للقلق حول مستقبل حرية الرأي والتعبير والنشر إلا أن دولة الكويت تبقى الأفضل حالاً في مقياس حرية التعبير، مقارنة بجيرانها ولكنها - وإن كانت تحتل مرتبة متقدمة في الحريات عربياً (الثالثة) ، إلا أن ترتيبها هو 104عالمياً في مؤشر حرية الصحافة عام 2017 بحسب (لجنة حماية الصحافيين CPJ).
وعلى الرغم من أن كل الصحف الكويتية تُفرِدُ لقرائها وكُتَّابها صفحات للرأي والرأي الآخر يفترض أن تسمح بنشر كل الآراء ، إلا أن رئاسة التحرير في تلك الصحف تعمل وفق قانون دول القمع والاستبداد القائل (لك الحق في أن تقول وتكتب ما تشاء بشرط ألا يخالف رأينا وتوجهنا في الصحيفة) ! لذا تحذف وتحجب كل مقال أو رأيٍ يعارض ويخالف توجه الصحيفة وسياستها ، وبذلك تفقد الصَّحيفة مصداقيتها ، وتفقدالصفحة مدلولاتها ومعانيها فأين قبول الرأي الآخر وإفساح المجال له ؟!

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

249.9987
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top