مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

تأييد خليجي عربي للمغرب ضد الإرهاب الإيراني

عبدالله الهدلق
2018/05/03   09:21 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لا غرابة في أن تؤيِّدَ كُلٌّ من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الموقف المغربي من إيران وتعلن عن وقوفها مع المملكةالمغربية ضد الإرهاب والاستبداد الإيراني وتدخلات طهران المزعزعة للأمن الوطني ولاستقرار المملكة المغربية بعد أن أعلن المغرب، قطع علاقاته مع إيران بسبب تورطها الواضح والجلي في دعم ( جبهة البوليساريو ) الإرهابية التي تخوض تمرداً مسلحاً بهدف الانفصال بالصحراء الغربية ، وجاء ذلك التورط الإيراني من الحرس الثوري الفارسي وميليشيات ( حزب الله ! ) الإرهابي الفارسي .
ولم تَعُد سِرَّاً تلك الحقيقة التي أكَّدها مراراً وتكراراً وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وهي أن إيران تستميت في نشاطاتها المستمرة والدائمة لزعزعة أمن دول الخليج العربي والشرق الأوسط والدول العربية والإسلامية من خلال إيقاظ الفتن النائمة ، وتأجيج الصراعات الطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ، ودعم وتمويل وتسليح الإرهاب العالمي والتنظيمات الإرهابية وما اقترفته إيران في المملكة المغربية الشقيقة عبر عملائها في ( حزب الله ! ) الإرهابي الفارسي بتدريب وتسليح وتمويل عناصر من المتمردين والإرهابيين الانفصاليين من ( جبهة البوليساريو ) خير دليل على تلك الحقيقة .
كما لا يُستغرب ما عبَّرت عنه دولة الإمارات العربية المتحدة من دعمها للمملكة المغربية ضد التدخلات الإيرانية، في شؤونها الداخلية ، وهي الحقيقة التي أكَّدها وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي ( أنور قرقاش ) حينما قال ( نقف مع المملكة المغربية في حرصها على قضاياها الوطنية ضد التدخلات الإيرانية في شؤونها الداخلية وضد الدعم الإيراني لأعداء المملكة المغربية ، لأنَّ سياستنا وتوجهنا الدَّاعم للمغرب إرثٌ تاريخي راسخ أسس له الشيخ زايد والملك الحسن، رحمهما الله وموقفنا ثابت في السراء والضراء )
وليس مُستَغرباً أيضاً ما أكَّدته مملكة البحرين من دعمها للقرار الحكيم والصارم الذي اتخذته المملكة المغربية بقطع علاقاتها مع إيران بعد أن ثبت أن طهران تقوم بتوفير الدَّعم العسكري واللوجستي والتمويل لأعداء المملكة المغربية وأعداء الأمة العربية والإسلامية ، ومن المفترض والطبيعي أن يتبلورَ موقفّ عربيٌّ وتحركٌّ جماعيٌّ للتصدي لكل أشكال التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربي والدول العربية بشكلٍ عامٍ وإيقاف كل المحاولات العدوانية والتوسعية الفارسية ( الإيرانية ) المهددة للأمن القومي العربي واستقرار تلك الدول والرامية لنشر العنف والفوضى والإرهاب وإيقاظ الفتن النائمة وتأجيج الصراعات الطائفية .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

226.0011
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top