مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الضوضاء في العمل ترفع ضغط الدم

بدر عبدالله المديرس
2018/05/02   08:59 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يعاني الكثيرون من الذين يعملون بالأماكن التي فيها (ضوضاء) لأمراض كثيرة مثل ضغط الدم والكولسترول وأمراض القلب والجلطة بالإضافة إلى قلة السمع وهذا ما أثبتته الدراسات والأبحاث في الجامعات العالمية بالمقابلات والإحصائيات والنسب المئوية .
ونحن نتساءل هل مشاكل الضوضاء في العمل تعرض الذين يعملون في أماكن الضوضاء لمثل هذه الأمراض .
وبرأينا هذا شيء طبيعي فجسم الإنسان لا يحتمل أكثر من طاقته .
ولكن المهم في رأينا كوننا لسنا باحثين ولا إداريين أن مشاكل الضوضاء لا تقتصر على تلك الأمراض الجسدية التي ذكرناها ومثلها الكثير من الأمراض .
ولكن طبيعة العمل الإداري في القطاعات المختلفة هي التي تسبب مثل هذه الأمراض بالإضافة إلى الأمراض النفسية والاكتئاب وضيقة الخلق والتعصب والنرفزة والصراخ المرتفع مع الذين يعملون معهم خاصة من مسؤوليهم .
إذاً الموظف الذي يحاول تجنب الأمراض النفسية عليه أن يكون هادئاً في عمله وأن يلبي طلبات مديره ولا يناقشه فيها حتى لو كان غير مقتنع بما يطلبه منه مديره أن يعمله لأن ذلك ينعكس على صحته البدنية بالأمراض النفسية أبعدكم الله عنها .
وطوال فترة العمل الذي يعمل الموظف فيها تتكون لديه الأمراض النفسية ولا يكفيه ذلك بل تلقي التليفونات من المراجعين بطلبات تعجيزية في الواسطات بإرسال أصدقائهم إليهم ليقوم بمساعدتهم بطلباتهم والتي تكون أحياناً من الصعب إنجازها .
وعندما يرجع الموظف إلى منزله تتضاعف المشاكل عنده ليجد أفراد عالته إذا كان متزوجا وله أبناء وبنات بطلبات كثيرة لشرائها مع أن البعض معاشاتهم لا تكفي متطلبات أفراد عائلته .
وأما إذا كان عازبا ولم يتزوج فالأمر يهون عليه بعد عودته من عمله إلا ما عليه إلا أن يتغدى ويذهب إلى غرفة نومه لينام وبذلك حتى لو كانت مشاكل إدارته تواجهه في مركز عمله فإنه ينساها براحته في النوم .
آخر الكلام :
نستنتج من حديثنا عن مشاكل الضوضاء في العمل أن هذه المشاكل لا تقتصر على الذين يعملون في أماكن الضوضاء مثل المصانع والمباني والتعدين وكراجات السيارات الفنية وأماكن كثيرة تسببها الضوضاء .
ولكن حتى العمل الإداري فيه كثير من الضوضاء وليس بالضبط أن تكون ضوضاء الأصوات المنبعثة من الأعمال التي من طبيعة العمل فيها إصدار الضوضاء .
ولكن التشويش وهو جزء من الضوضاء بالعمل الإداري والتشويش (والحنة) التي توجع الرأس بسرعة إنجاز العمل أو النقاش بالصراخ في الاجتماعات في اللجان أو حتى الاتصالات الهاتفية من الذين يطلبون منك أي مطلب ويلحون عليك أن تنجزه ولا يجعلونك تواصل عملك الإداري إلا إذا قلت لهم حاضر سأحاول ومع ذلك لا يقفلون سماعة التليفون وحتى إذا انقطعت المحادثة يواصلون الاتصال وهذه أيضاً أحد ضوضاء التشويش التي تسبب لك وجع الرأس وتشغلك عن عملك .
ولذلك كل هذه الضوضاء بالأحداث العالمية والتشويش (والحنة) تسبب لك الأمراض الجسدية والنفسية .
ولكن عليك أن تتحملها لأن لقمة العيش بالحصول عليها تتطلب منك تحمل ضوضاء العمل الإداري والفني وقد تكون الأعمال الإدارية أهون شوية من الأعمال الفنية .
وما عليك إلا أن تحمل معك جهاز ضغط الدم وأنت تمارس عملك ومتى شعرت بالضوضاء والتشويش والحنة أن تقيس ضغطك لترتاح قليلاً من عملك .
والله يبعدكم عن الأمراض الجسدية والنفسية التي يسببها ارتفاع ضغط الدم من الضوضاء والتي خرعتنا الدراسات والأبحاث العلمية والطبية وجعلتنا نفكر بها ألا يكفينا ضوضاء الحروب والاقتتال في العالم والمشاكل العالمية .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

359.3733
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top