مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

التقاعد وما أدراك ما التقاعد

بدر عبدالله المديرس
2018/04/20   09:33 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



كتبنا وكتب غيرنا من الكتاب عن التقاعد للموظفين بصورة عامة وعن التقاعد المبكر بصورة خاصة .
والبعض حاطين دوبهم دوب الموظف المسكين الذي يعمل في مركز عمله .
فاجتماعات وقرارات وتداولات والكل يدلو بدلوه وبرأيه الذي يصر عليه تجاه الموظفين تلاحقونهم بالتقاعد وخلوهم يا جماعة الخير يشتغلون ولا تجعلوهم يفكرون متى سيتركون وظائفهم .
ومعنى هذه الإجراءات التي ما أنزل الله بها من سلطان بملاحقة الموظفين فكلكم في يوم من الأيام كنتم موظفين في القطاع العام وكنتم مرتاحين في أعمالكم وفي مناصبكم القيادية والإدارية وكانت قوانين التقاعد تسير بسهولة ويسر وتطبق على من تطبق عليه قوانين التقاعد لتقوم المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بعملها على أكمل وجه عندما يحال إليها من ينطبق عليه قوانين التقاعد .
وأما اليوم فلقد تغيرت الصورة وتركتم كل شيء يهم المواطن الكويتي ولم تجدوا غير التسابق في البروز الإعلامي وكل واحد يغني على ليلاه مثل ما يقول المثل وإشغال الموظف والمؤسسة والمجتمع والإعلام بموضوع التقاعد .
ألا يكفيكم إحالة أكثر من مائة وعشرين ألف موظف إلى التقاعد والأغلبية أغريتموهم بالإغراءات المالية لترك وظائفهم والبعض وضعتم العراقيل أمامهم في اقتراحاتكم وقراراتكم بالانتقام مع من لا تحبونه ويضايقكم في العمل لتخلقوا الأعذار لإحالة الموظف إلى التقاعد وهي الوسيلة الوحيدة للتخلص من الموظف وإحلال موظف آخر مكانه من أقربائكم وأصدقائكم والأمثلة كثيرة لا تخفيها الشمس المشرقة في رابعة النهار .
إن المواطن الكويتي مثله مثل أي مواطن في بلدان العالم يعمل بوظيفته ويحصل على راتبه الشهري والذي (لعوزتوه) بقراراتكم ومناقشاتكم ولم يكفيكم ذلك بل تعاقدتم مع شركات عالمية أسميتموها بالشركة المحايدة للتقاعد المبكر وقد كتبنا عنها وعلقنا عليها وجاءتنا التعليقات والردود التي تقف مع مثل هذه الشركة أو غيرها ولا يهمنا اسمها ومن تكون وإنما يهمنا أن نقف مع المواطن وبدلاً من أن نقف مع الموظف المسكين الجاد في عمله نحضر له شركات تقيم عمله وهي لا تعرف أي شيء عنه وبالله عليكم إطو صفحة التقاعد والتقاعد المبكر فلقد شغلتم الموظفين في القطاع العام فاتركوهم يعملون ويشتغلون لتقدم الكويت ورقيها كما شغلتم المجتمع وشغلتم الإعلام وكتاب المقالات واتركوا الأمر للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية صاحبة الاختصاص عن المتقاعدين بقوانينها وقراراتها وميزانيتها وإدارتها الناجحة في كيفية تعاملها مع المتقاعدين لعدد مائة وعشرين ألف متقاعد لتأتون لتزيدوا أعباءها وتشلون حركة العمل في القطاع العام وترهقون ميزانيتها بزيادة ميزانية الحكومة .
فالبلدان التي تطبق قوانين التقاعد لموظفيها لم نسمع عنها هذا الضجيج في التسابق في الحديث عن المتقاعدين إلا عندنا في الكويت .
آخر الكلام :
أذكر هنا سالفة عن المتقاعدين سمعتها من وكالة يقولون ولست متأكد منها ولكنها سالفة تروى أن أحد أئمة أماكن العبادة كان متواجدا للصلاة ولما تأخر إمام المسجد طلب المصلين منه أن يقوم ويؤم بالمصلين وطبعاً في صلاة عادية وليس في خطبة الجمعة ليجهز الإمام خطبته فاعتذر وقال أنا في إجازة اعتيادية وأنتظر يوم تقاعدي وشوفولكم إمام غير متقاعد .
يبقى القول أننا متخوفون أن يأتي يوم من الأيام نجد القطاع العام خالياً من الموظفين وكلهم متقاعدين ما دامت هناك إغراءات للإحالة للتقاعد ومعاشات يستلمها المواطن الكويتي في آخر الشهر بدون أن يعمل ولا يوجد أحسن من ذلك .
لذلك نقول ونكرر اتركوا الموظفين في حالهم يعملون في مراكز عملهم إذا كنتم تريدون تقدم الكويت وازدهارها بالخبرات والكفاءات الكويتية المؤهلة بطبيعة العمل .
فالخبرات والكفاءات هي التي تطور العمل وهذه الخبرات والكفاءات لا تأتي في يوم وليلة وإنما تحتاج لوقت طويل في العمل المستمر المتواصل .
أما مسألة توظيف غيرهم يعملوا محلهم فهذا الأمر لا خلاف عليه ونحن والحمد لله في الكويت عندنا ميزانية كبيرة تغطي رواتب جميع الموظفين وخلوا الموظف الجديد يكتسب الخبرة الوظيفية الإدارية من الموظف القديم ويتعاون الجميع لتنهض الكويت وتتقدم .
تبقى كلمة حب وتقدير واحترام للأعضاء الموقرين في برلماننا الكويتي الذي نعتز ونفخر به ونقول لكم يا أعزاءنا شوي شوي على المتقاعدين والذين على أبواب التقاعد المبكر كما يسمى بالبحث عن الشركات المحايدة للتقاعد المبكر .
وترى ناخبيكم سواء متقاعدين أو غير متقاعدين عليكم أن تقفوا بجانبهم في زيادة رواتبهم الشهرية ومكافآتهم وتكريمهم وتوفير الوظائف المناسبة للمتقاعدين الحاليين والذين سيحالون للتقاعد الله يخليكم .
أما غير هذا الكلام عن المتقاعدين فهو مضيعة للوقت وبروز إعلامي من البعض يتسابقون إليه .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1105.9979
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top