مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

رثاء الإذاعية المصرية آمال فهمي

بدر عبدالله المديرس
2018/04/13   08:25 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



غيب الموت في يوم الأحد 8/4/2018 من هذا الشهر الإذاعية المصرية آمال فهمي رحمة الله عليها بعد تجربة فريدة من نوعها وإعطاء مميز وطويل لأكثر من خمسين عاماً ونجاح منقطع النظير برنامجها الإذاعي الشهير في جمهورية مصر العربية الشقيقة وفي العالم العربي (على الناصية) .
إن الإذاعية الإعلامية في الإعلام المصري المسموع المرحومة آمال فهمي كانت داعمة للأعمال المميزة في مصر وفي العالم العربي إلى جانب شهرتها في إذاعة برنامجها .
كما أنها هي الإعلامية العربية الوحيدة التي دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية باعتبارها المذيعة الوحيدة في العالم التي استمرت في تقديم برنامجها بنفسها لمدة 47 عاماً متواصلة .
وكانت تصنف دائماً من الأوائل في التصنيفات للإعلاميين الإذاعيين .
وقد تتلمذ على يدها في الإعلام الهادف أجيال كثيرة .
ولقد تركت آمال فهمي رحمة الله عليها بصمة في قلوب الجميع من المستمعين ولقبت بملكة الكلام والحوار .
ولقد أجادت في الحوار والحديث مع المستمعين .
ولقد أبدعت بصوتها المميز الذي كان يعشقه المصريون وهم يستمعون إلى برنامجها (على الناصية) في جميع الأوقات التي يذاع فيه البرنامج في منازلهم وفي المقاهي وحتى وهم يقودون سياراتهم يحرصون على سماع هذا البرنامج الناجح والممتع جداً .
إنه ليس صوتاً عادياً ولا برنامجا عاديا بل صوت مصر الذي يعبر عن ملح وحلاوة أرض مصر العربية من خلال نقل المشكلات للمسؤولين بطريقة متوازية ومشوقة وكانت تنهي البرنامج دائماً بكلمة محببة للمستمعين بسؤال راقٍ وشهير (تحب تسمع إيه ؟) .
كما أنها إلى جانب برنامجها المشهور (على الناصية) قدمت بعد صلاة المغرب (فوازير رمضان) والذي حقق هذا البرنامج شهرة كبيرة للإعلامية آمال فهمي طوال شهر رمضان المبارك من كل عام .
وكانت رحمة الله عليها تركت إرثاً إعلامياً في الأرشيف الضخم حافلاً من الحوارات الإذاعية مع عمالقة السياسة والطرب والفن المصري من المشاهير والمتابع لبرنامجها في حياتها كان يعرف هذه الأسماء ولا تسمح مساحة الموضوع بذكرهم .
آخر الكلام :
إن رثائي للمذيعة الإعلامية المرحومة (آمال فهمي) واجب مني كمواطن كويتي ومستمع ومتابع لبرنامجها (على الناصية) وذلك خلال زياراتي المتعددة لجمهورية مصر العربية الشقيقة للسياحة والدراسة في جامعة الإسكندرية وكنت أحرص على سماع هذا البرنامج الإذاعي الناجح ولا تفوتني أية حلقة من البرنامج وأنا أحمل معي الراديو الصغير في كل مكان أذهب إليه حتى لا يفوتني الاستماع لهذا البرنامج الشيق عند تواجدي في جمهورية مصر العربية الشقيقة وفي بلدي الكويت لأن هذا البرنامج من البرامج التي نسعد بها بالحوارات والأحاديث مع المستمعين وطرح مشكلات المجتمع في العالم العربي .
ولذلك ذاع صيته في جميع أنحاء العالم العربي لدرجة أن آمال فهمي كانت تستلم في اليوم الواحد ما يقارب 400 خطاب من الجمهور الذين يعبرون عن الإعجاب بصوتها المميز في التقديم وفي برنامجها الذي له شهرة واسعة في بلدها مصر وفي العالم العربي .
فالرحمة الواسعة للمرحومة آمال فهمي وعزائي الوحيد الذكريات الجميلة الراسخة في قلبي عندما كنت أستمع لبرنامجها (على الناصية) من إذاعة جمهورية مصر العربية الشقيقة ويكفي أن تذكر برنامج (على الناصية) ليرن في إذنك اسم آمال فهمي رحمة الله عليها .
وإنا لله وإنا إليه راجعون
وسلامتكم .
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1996.0014
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top