مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

مدن وعائلات سورية تحت رحمة الأسلحة الكيماوية!!

أحمد بودستور
2018/04/08   08:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



المثل العربي يقول (المصائب محك الرجال) فهناك تهديد من الرئيس الأمريكي ترامب للنظام السوري بأنه سوف يدفع ثمنا باهظا جراء الهجوم الكيماوي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية. أيضا صرح الرئيس ترامب بأنه لو احترم الرئيس الأمريكي السابق أوباما خطوطه الحمراء لأصبح الأسد من الماضي ولذلك اليوم سياسة الرئيس ترامب في الشرق الأوسط على المحك فهل يحترم الخطوط الحمراء التي أعلنها في بداية عهده والتي على أثرها قصفت الصواريخ الأمريكية القاعدة السورية التي انطلقت منها الطائرات السورية لضرب مدينة خان شيخون بالسلاح الكيماوي ولو كانت الضربة في ذلك الوقت تستهدف نظام الجزار بشار لأصبح النظام السوري من الماضي ولكن للأسف كانت ضربة استعراضية فقط لتبرئة الذمة .
إن كل الدلائل والشواهد تؤكد استخدام النظام السوري السلاح الكيماوي في بلدة دوما في الغوطة الشرقية وقد أبيدت في هذه المجزرة الكيماوية عائلات سورية بأكملها وهي لاشك جريمة ضد البشرية والإنسانية وأي تهاون مع نظام الجزار بشار هو تواطؤ واضح لإبادة الشعب السوري .
صاحب السمو الملكي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يقوم بزيارة لفرنسا له تصريح سابق أن نظام الجزار بشار باق وهو بلاشك تخلى عن القضية السورية والشعب السوري ولاشك أن الشعب السوري البطل بعد أن فقد مليون شهيد و 12 مليون نازح ومشرد ناهيك عن عشرات الآلاف من المعتقلين والمعتقلات في السجون لن يقبل بأن يكون هذا الجزار رئيسا لسوريا وسوف يستمر في المقاومة للإطاحة بهذا النظام مهما بلغت التضحيات والتحديات ولو تخلى العالم عن الثورة السورية لن تتوقف حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا .
إن من يريد أن يعاقب نظام الجزار بشار عليه أن يعاقب من يقف وراءه وهي الدول المحتلة لسوريا وهم النظام الروسي المجرم والنظام الإيراني القمعي وهو ما عبر عنه الرئيس الأمريكي ترامب بعد ضرب مدينة دوما بالسلاح الكيماوي إنه يوجه اللوم لروسيا وإيران فهم من يشجع النظام السوري على ارتكاب المجازر الكيماوية ومنع مجلس الأمن حتى من التنديد بهذه المجزرة حيث تستخدم روسيا حق الفيتو فهي شريك لنظام الجزار بشار في مجازره الكيماوية.
نعتقد أن هذه الجريمة النكراء لن تمر مرور الكرام وقد تكون نقطة تحول في الموقف الأمريكي وأن يستمر في البقاء في سوريا وعدم الانسحاب منها لأن الدولة الوحيدة التي تستطيع مواجهة محور الشر الذي يقوده الرئيس الروسي بوتين ويتحالف معه الراعي الرسمي للإرهاب الدولي هي الولايات المتحدة الأمريكية لما تملك من قوة هائلة تمكنها من تغيير المعادلة في سوريا إذا كان الرئيس ترامب صادقا في تهديده للنظام السوري.
هناك مثل يقول (أكلت يوم أكل الثور الأسود) فلو راحت وضاعت سوريا سوف تلحقها اليمن التي هي تعتبر خاصرة المملكة العربية السعودية وهناك تدخل سافر للنظام الإيراني في اليمن فهو قطعا بعد ابتلاع سوريا سوف يتفرغ لدعم ميليشيات الحوثيين وحسم الحرب اليمنية مما قد يؤدي إلى مواجهة إيرانية سعودية ونعتقد أن النظام الإيراني يسعى لذلك.
أيضا النظام الإيراني كما تشير التقارير إنه بدأ بدعم فلول كلاب النار داعش وتقوية هذا التنظيم الإرهابي وذلك لطرد القوات الأمريكية الموجودة في العراق ويشرف على هذه العملية قائد فيلق القدس قاسمي سليماني.
الآية الكريمة تقول (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) ولا يملك الشعب السوري والمعارضة السورية بكل فصائلها سوى الاستمرار في الجهاد والنضال وقد تتبدل الأحوال في أي وقت لأن نظام الجزار بشار قد يقع في شر أعماله إذا استمر في ارتكاب المجازر الكيماوية فقد تصحو الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا من سباتها الطويل دفاعا عن مصالحها في المنطقة إذا تجاوز محور الشر حدوده والخطوط الحمراء التي وضعها المجتمع الدولي فكل الاحتمالات مفتوحة والصبر على البلاء والمصائب مفتاح الفرج.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

348.0013
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top