مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

مواطن ينتقد ممارسات خارجية خاطئة لرئيس البرلمان

عبدالله الهدلق
2018/04/08   07:59 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



( المقال عبارة عن رسالة أرسلها لي أحد المواطنين الكويتيين وطلب نشرها في موقع الوطن الإلكتروني )

السید مرزوق علي الغانم،
رئیس مجلس الأمة المحترم.
بعد التحیة،
أوجه إلیك ھذه الرسالة، كمواطن وناخب كویتي، بوسیلة التواصل الاجتماعي، راجیاً أن یصلني الرد بنفس الوسیلة لیطلع علیه الشعب الكویتي، لكون المسألة تتعلق بشأن عام.
كان تصرفك تجاه الوفد الإسرائیلي في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي مخالفاً لأبسط الأعراف الدبلوماسیة. فتسجیل المواقف لایكون بالصراخ والمفردات الجارحة والعبارات النابیة حتى تجاه عدوك، لأن المحافل الدولیة لھا أعرافھا وقواعدھا وتختلف عن ھوشة الفریج. ولم یتحدث أي مندوب غیرك في ھذا الموضوع، بل تركوك تتصدر لھا منفرداً. وللعلم فإن الوفد الإسرائیلي لم یغادر القاعة بسببك، بل احتجاجاً على رئیس المؤتمر لعدم منحھم حق الرد على موضوع آخر.
لیس من حق أي وفد – ولا حتى رئیس المؤتمر – طرد أي وفد آخر، فھذا لایتم إلا بقرار من المؤتمر نفسه. وإذا كنت تحاول تقلید السید أحمد السعدون فإن الدرب أمامك طویل. ولو كان رئیس الوفد غیر ممثل بنغلادش – الذي یبدو أنه وضع المعونات الكویتیة لبلاده في الاعتبار – لاعترض على تصرفكم وأوقفكم عن التھجم على وفد آخر.
في الوقت الذي أمرت الحكومة بتقلیص سفر الوفود في مھمات رسمیة لضغط النفقات فإنك تبدد أموال الشعب الكویتي لتحقیق ماتظن خطأً أنھا أمجاد شخصیة. فقد أخذت معك في طائرة خاصة وفداً كبیراً، منه أربعة إعلامیین لینقلوا لنا بطولاتك في المؤتمر، بینما الوفد الإسرائیلي الذي تدَّعي أنك طردته مكون من أربعة برلمانیین فقط سافروا بالرحلات العادیة.
إن مھمتك الأساسیة داخلیة ولیست خارجیة، فھذه من اختصاصات الحكومة وبالذات وزارة الخارجیة، إلا إذا كنت قد عالجت وأنھیت مشكوراً جمیع مشاكل الكویت الداخلیة من فساد ومناقصات تنفیعیة وخرق للقانون وتركیبة سكانیة خطرة وتجارة إقامات وأغذیة فاسدة ورشاوي وإسكان وازدحام مروري وتعلیم وصحة وتلوث ، ...إلخ.
لقد استلمت خطاباً من رئیسة الاتحاد البرلماني الدولي مرفق به شكوى البرلمان الإسرائیلي ضدك، والتي قرر الاتحاد عقد جلسة خاصة للنظر فیھا. لماذا أخفیت ھذه الرسالة ولم تنشرھا في وسائل الإعلام لیطلع علیھا الشعب الكویتي، مثلما حرصت على تصویر ونشر "بطولاتك" في المؤتمر؟!
لقد تسببت بمشاكل دولیة للكویت ولم یتعرض برلماننا لأیة شكوى في مجمل تاریخه إلا في عھدك ، ومع ذلك، وبدلا من أن تلتزم بالشفافیة وتنشر خطاب الشكوى، فإنك قلبت الصورة على أن الشكاوي الثلاث ھي ضد الكویت وعلى أنك ستدافع عن الكویت، بینما كلھا ضدك أنت وبصفتك.
إنك تعلم تماماً أن الشعب الكویتي لايزال یشعر بمرارة بالغة من الموقف الفلسطیني من الاحتلال العراقي لبلادنا، بینما وقفت إسرائیل ضد الإحتلال بكل قوة. فإذا كانت لك أیة شعبیة في السابق بین أبناء الكویت فإنك فقدتھا الآن بالتأكید.
إذا كنت فرحاً بشارع في قریة فلسطینیة أسموه باسمك، فلتعلم أن إسرائیل أطلقت إسم الكویت، ولیس إسم شخص، على شارع ھام في العاصمة تل أبیب منذ زمن بعید بدون مقابل أو معروف، بل ونحن لانزال رسمیاً في حالة حرب معھا. أما كان الأجدر بك أن تطلب من المسؤولین الفلسطینیین أن یزیلوا تمثال صدام حسین الكبیر في قلقیلیة بدلاً من تمجید شخصك؟! ستكشف لنا الأیام السر في قرارك أن تخوض حرباً لیست حربك وأن تورط الكویت وتكسب لھا عداوات ھي في غنى عنھا.
مع أطیب التحیة.

مواطن كويتي
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1031.2534
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top