أخبار مصر  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

فصائل فلسطينية تطالب بتدخل مصري «عاجل»

2018/03/20   04:36 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
فصائل فلسطينية تطالب بتدخل مصري «عاجل»



(كونا) -- طالب عدد من الفصائل الفلسطينية اليوم الثلاثاء بتدخل مصري "عاجل" لوقف أي اجراءات قد تتخذها السلطة الفلسطينية ضد قطاع غزة فيما دعت منظمة التحرير حركة (حماس) إلى اغتنام "الفرصة التاريخية" للانتقال إلى الوحدة الوطنية.

وقال مسؤولو الفصائل ومن بينها حركتا (حماس) و(الجهاد الإسلامي) خلال مؤتمر صحفي مشترك في مدينة غزة "ندعو الأشقاء في مصر إلى التدخل العاجل لوقف القرارات التعسفية من قبل السلطة الفلسطينية".

وانتقد مسؤولو الفصائل قرارات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشأن اتخاذ "إجراءات قانونية ومالية" على خلفية اتهامه حركة (حماس) بالمسؤولية عن محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله في قطاع غزة.

ووصفت الفصائل الفلسطينية قرارات عباس بأنها "غير مسؤولة" و"تهدد المشروع الوطني والقومي" معتبرة أن "المستهدف الأساسي من هذه العقوبات هي المقاومة وليس فصيلا بعينه إضافة لإفشال مسيرة العودة الكبرى".

وأعربت عن ادنتها لتصريحات عباس وتهديداته بفرض عقوبات جديدة على قطاع غزة معتبرة انها تمثل "رصاصة الرحمة" على مسيرة كان من المقرر تنظيمها دعما للمصالحة و"خدمة مجانية" للاحتلال.

كما اعتبرت ان ما يجري يهدف منه إلى "تضليل العدالة وقطع الطريق على التحقيقات الجارية لكشف من يقف خلف التفجير الذي استهدف موكب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله بغزة".

وحذرت من الإقدام على فرض عقوبات جديدة على غزة "مع ما يعنيه ذلك من زيادة الألم لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ودفع الضفة للانفصال عن غزة".

وأكدت حرصها على استعادة الوحدة الوطنية وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وفق مخرجات اتفاق القاهرة 2005 و2011 و2017 محذرة في الوقت ذاته من عقد المجلس الوطني دون توافق وطني.

وشارك في المؤتمر الصحفي المشترك مسؤولون من (حماس) وحركة (الجهاد الإسلامي) وحركة (المجاهدين) وحركة (الاحرار) و(المقاومة الشعبية) و(الصاعقة) و(الجبهة الشعبية القيادة العامة).

وعلى الناحية الأخرى قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني اليوم الثلاثاء إنه لا يزال أمام حركة (حماس) "الفرصة التاريخية" لاغتنامها والانتقال من مربع الانقسام إلى الوحدة الوطنية.

وأضاف مجدلاني في تصريح لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية أن "أمام حماس خيارات إما اتخاذ موقف صريح وقرار واضح بما يخدم المشروع الوطني أو أنها تصر على الانقلاب ما سيضطر الرئيس محمود عباس لاتخاذ إجراءات للحفاظ على المشروع الوطني".

واضاف أن "على حماس إن كانت تريد التقاط هذه الفرصة أن تكشف أولا عن من خطط ونفذ جريمة محاولة الاغتيال وثانيا تطبيق اتفاقات المصالحة رزمة واحدة".

وشدد مجدلاني على أن الوضع ما قبل محاولة الاغتيال يختلف عن بعده موضحا "لأننا نؤرخ لمرحلتين منفصلتين تماما بالتعامل مع ملف المصالحة".

وبين أنه "لن يكون هناك سقف زمني مفتوح لهذه الفرصة أمام حماس" مشيرا إلى ان "لدى القيادة أولوية وطنية لا تقل أهمية عن المصالحة ألا وهي عقد المجلس الوطني نهاية الشهر المقبل بهدف تجديد الشرعيات وتعزيزها لمواجهة المشروع الأمريكي الذي يستهدف فصل الضفة عن قطاع غزة".

وكان عباس أعلن امس الاثنين أنه قرر اتخاذ اجراءات ردا على محاولة الاغتيال التي تعرض لها الحمدالله في غزة يوم الثلاثاء الماضي.

وقال عباس خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية "قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية كافة من أجل المحافظة على المشروع الوطني".

واضاف "بصفتي رئيسا للشعب الفلسطيني وتحملت ما تحملت في سبيل إعادة الوحدة للوطن ووجهت بالرفض والإصرار من قبل (حماس) وسلطتها غير الشرعية فإني قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية".

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أعلنت عقد جلسة للمجلس الوطني الفلسطيني أعلى هيئة تشريعية فلسطينية في 30 أبريل المقبل.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

109.3962
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top