مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

العقد الفريد

الحكومة رشيدة.. طيب منهي رشيدة؟!

مفرج الدوسري
2018/02/19   09:57 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يزعم البعض أن الحكومة تستطيع أن تسحب البساط من تحت المعارضة، وأنها قادرة على أن تجردها من الأوراق التي تحت يدها لو أرادت، ولكنها لم تفعل! لأنها تريد أن يبقى بين يديها ما تشغل به المواطن!! لذلك تجعل الكثير من القضايا عالقة، تثير منها ما تشاء عند الحاجه، وتختلق الجديد منها للتغطية على أمر ما أو لتمرير ما لا يمكن تمريره! وبذلك تلهي المواطن ومعارضته، يخرجوا من قضية ليدخلوا في أخرى، وهناك من يدعي أن الحكومة أعجز من أن تفكر بهذه العقلية، وأنها لا تستطيع مجاراة المعارضة إلا من خلال الترهيب، ولا يوجد في طاقمها من يستطيع مناظرة معارض وتفنيد مطالبه، وأن أقصى إمكاناتها قص شريط أو افتتاح مؤتمر ما له لزمة أو حضور حفلة أو سجن مواطن،هذا حدها! وهناك قول ثالث، هو عدم قدرة الحكومة على الوفاء بوعودها وتهيبها من أو تسترها على اللصوص الذين لم تعد قادرة على كبح جماحهم أو التقليل من حجم سرقاتهم لتواطئ بعض الأسماء الكبيرة معهم! وهناك من يكذب لينفي كل ما سبق ويقول بأنها لا تملك من أمرها شيئاً وأن القرار ليس بيدها بل للمتنفذين الذين أطلقوا عليها اسم حكومة رشيدة! طيب نبي نعرف منهي رشيدة اللي هذي حكومتها ؟ أو على الأقل وين نلقاها علشان نسألها عن صحة كل ما سبق ؟ صاحبنا المجنون يأكد (لا يمكن تكون هذي حكومة رشيدة)!
*
على الرغم من وجود مندسين ومرتزقه حققوا على حساب المعارضة مكاسب كبيرة إلا أنها لا تزال تحتفظ بقوتها وبتماسك المخلصين من رموزها وبثقة المواطن الذي استطاع من خلال الكثير من المواقف أن يميز الصادق من الكاذب ، ولن يتخلى عن دعمه لها طالما تبنت مطالبه العادلة التي لو أخذت بها الحكومة لوجدته أول من يقف إلى جانبها، لكن للأسف تصر الحكومة على صم آذانها لتخلق من العدم أزمات، معقولة يا رشيدة ؟

نقطة شديدة الوضوح :
كفارة يا شباب ، خالص التهنئة لجميع من أفرج عنهم ، ولذويهم ومحبيهم، والصحة والسلامة لكل من اعتلت صحته بين جدران السجن ، ولعلها آخر المشاهد التي يسجن فيها مواطن بسبب رأيه في تصرفات رشيدة !

مفرج البرجس الدوسري
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2890.6308
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top