مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

المعلمات في مدارس البنين يعيشون معاناة من سنين !!

أحمد بودستور
2018/02/16   10:22 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال الشاعر جميل صدقي الزهاوي :
تمسك بحبل الصبر في كل كربة
فلا عسر إلا سوف يعقبه يسر
المثل يقول (الصبر مفتاح الفرج) فهناك معاناة حقيقية تعيشها المدرسات اللاتي يدرسن الطلاب في مدارس البنين في مرحلة الابتدائي وقد شرحت إحدى المدرسات هذه المعاناة في تعليق لها على مقال نشر لي بالأمس بعنوان (المطلوب هو إصلاح وتعديل الهرم المقلوب) والذي فجر هذه القضية هو وفاة الطالب عيسى البلوشي رحمه الله الذي يدرس في مدرسة تدرس بها معلمات وقد اتهمت إحدى المدرسات بأنها أساءت معاملته مما أدى إلى وفاته ولكن النيابة لم توجه للمدرسة أي اتهام .
إن نظام تدريس المعلمات للطلبة في المرحلة الابتدائية هي تجربة ثبت فشلها ولذلك لابد من إعادة النظر فيها خاصة أنها لم تعمم وهناك فقط 700 طالب وبالإمكان إلغاء هذا النظام الفاشل وتوزيع هؤلاء الطلبة من الموسم الدراسي القادم على بقية المدارس وإنهاء معاناة المدرسات اللاتي كما ذكرت المدرسة التي علقت على مقالي أنهن يتعرضن لحملة واسعة من الاضطهاد والتحقير والاتهامات بالإهمال والتقصير وليس هناك من يقف يرد على هذه الاتهامات سواء جمعية المعلمين أو نائب في مجلس الأمة أو مسؤول في وزارة التربية فهناك تجاهل لما يتعرضون له من اتهامات باطلة.
إن المدرسات في مدارس البنين هناك ضغط كبير عليهن فهناك دوام خمس ساعات بدون راحة علاوة على حصص احتياط وحصص توطين لمنهج الكفايات مما دفع بعض المدرسات لتقديم استقالات نظرا للضغوط النفسية الكبيرة وعدم تقدير جهودهن .
مما يزيد الطين بلة في تدريس الطلاب في المرحلة الابتدائية أنه ليس هناك صلاحيات عند مديرة المدرسة لفصل الطالب لو تطاول على مدرسة أو اعتدى على طالب آخر وأيضا عدم تعاون أولياء الأمور الذين غالبا مايتهمون المدرسات بالتقصير ويوجهون لهم الإهانات فهناك قلة وعي عند بعض أولياء الأمور الذين لا يتعاونون مع إدارة المدرسة .
تقول المدرسة في تعليقها أن هناك فقط ضابطتي أمن لعدد 700 طالب يعني كل 350 طالب هناك ضابطة أمن واحدة وهو بالتأكيد عدد غير كافٍ لمواجهة المشاكل والمشاجرات التي تحدث بين الطلبة أو أولياء الأمور والمدرسات وهو مايزيد من المشاكل والعنف بين الطلبة .
لاشك أن هناك قضايا ومشاكل كثيرة تحتاج لحل في وزارة التربية والتعليم فهي قد تحولت كما قلنا إلى حقل تجارب ومن هذه التجارب تجربة تدريس المعلمات لطلبة بنين في المرحلة الابتدائية وقد أثبتت هذه التجربة فشلها ولابد من تدخل جمعية المعلمين خاصة بعد الضجة التي أثارتها قضية الطالب المتوفي عيسى البلوشي واتهام المدرسات بسوء المعاملة وهناك مشاكل كثيرة ومايؤكد ذلك هو تخصيص ضابطات أمن لهذه المدارس وعلى جمعية المعلمين الدفاع عن المدرسات في مدارس البنين والمطالبة بإلغاء هذا النظام.
أيضا هناك دور مطلوب من أعضاء مجلس الأمة في مطالبة وزير التربية والتعليم بإنهاء معاناة المدرسات والمثل يقول (الباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح) ولاشك أن هناك شعور بالظلم لدى المدرسات وكذلك الحرج الشديد في التعامل مع طلبة ذكور ناهيك عن عنف بعض الطلبة وتشجيع أولياء الأمور لهم بدل عقابهم وطبعا وقوف إدارة المدرسة والمسؤولين في الوزارة مع أولياء الأمور وتحميل مسؤولية أي مشكلة للمدرسات وهو ما يزيد من معاناة المدرسات في مدارس البنين والحل يكون في إلغاء هذا النظام الفاشل المثير للجدل والمشاكل.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

328.1216
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top