مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

إيران وراء الإرهاب والدمار ولا تساهم في إعادة الإعمار !!

أحمد بودستور
2018/02/14   10:11 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال أبو الطيب المتنبي :
متى يبلغ البنيان يوما تمامه
إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
يقول المثل (فاقد الشيء لا يعطيه) فالنظام الإيراني يفهم في لغة الخراب والدمار وإشعال الحروب العبثية الطائفية وتصدير الثورة والسلاح ودعم الميليشيات والتنظيمات الإرهابية فهو نشر الخراب والدمار في كل دولة له نفوذ سياسي وعسكري فيها مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن التي تحولت إلى دول فاشلة بسبب استنزاف ثرواتها على مغامرات إيران العسكرية.
الكويت تستضيف هذه الأيام مؤتمر إعادة إعمار العراق بمشاركة أكثر من 70 دولة وهيئة ومنظمة دولية وجمعيات خيرية والغائب الأكبر في هذا المؤتمر النظام الإيراني وهناك تساؤل حول هذا التجاهل الإيراني لأكبر مؤتمر يساهم في إعادة العراق الذي يعيث فيه النظام الإيراني فسادا فهو يصرف المليارات على المليشيات الإرهابية مثل الحشد الشعبي وحزب الله العراقي وغيرها كثير وذلك لإثارة الفتنة بين الشيعة والسنة وممارسة سياسة التطهير العرقي فقط لشطب المكون السني من المعادلة السياسية في العراق وتحويل العراق إلى محافظة إيرانية فهو يبعثر أموال الشعب الإيراني على التنظيمات الإرهابية التي تنشر الخراب والدمار ولذلك هي لا تشارك في مؤتمر إعادة إعمار العراق المنعقد في الكويت.
صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله أعلن عن تبرع الكويت بملياري دولار لإعادة إعمار العراق مليار على شكل قروض من صندوق التنمية الكويتي ومليار آخر للاستثمار من خلال الهيئة العامة للاستثمار وأيضا تبرعت المملكة العربية السعودية بمليار ونصف المليار دولار ودولة قطر تبرعت بمليار وأما الإمارات فقد ساهمت بنصف مليار وهناك دول أخرى ولعل أبرزها تركيا التي ساهمت ب 5 مليار دولار وهو لاشك مفاجأة كبيرة ويرسم علامة استفهام كبيرة ولكن أي كانت الدوافع والأسباب فهو موقف ينبغي الإشادة به ولاشك أن تركيا لها مصالح كبيرة في العراق وهناك فرص كثيرة للاستثمار والمهم أن يستفيد الشعب العراقي من هذه الأموال المساهمة في إعادة الإعمار وأوضح أن الغالب الأكبر في المؤتمر هو النظام الإيراني الذي لم يشارك حتى ولو مشاركة رمزية لأنه في واد ودول العالم التي تريد إعادة إعمار العراق في واد آخر فهو نظام مارق يسعى دائما للدمار وليس إعادة الإعمار.
إن على الحكومة العراقية أن تحدد موقفها من النظام الإيراني الذي يضمر الشر للعراق من خلال دعم الميليشيات الإرهابية فيه مثل الحشد الشعبي وحزب الله العراقي وأن تضع مصلحة العراق فوق أي اعتبارات طائفية وتحد من النفوذ الإيراني في العراق وتمنع تدخله في شؤون العراق الداخلية وتصرفه بطريقة استفزازية وكأنه الآمر الناهي وأن تقدر مواقف الدول التي تساهم في إعادة إعمار العراق وهي معروفة إذا كانت فعلا تريد إعادة إعمار العراق وأن تمنح كل التسهيلات للدول التي تريد أن تستثمر في العراق ولاتترك النظام الإيراني يعرقل هذه العملية من خلال الميليشيات الإرهابية التي يدعمها وتضع يدها بيد الدول الخليجية التي سوف تتحمل الجزء الأكبر من عملية إعادة الإعمار وتفتح صفحة جديدة معها مبنية على الاحترام وحسن الجوار وتعيد للعراق هويته العربية ويرجع العراق كما كان البوابة الشرقية التي تتصدى للمشاريع الإيرانية في السيطرة والهيمنة على المنطقة ونأمل أن يكون مؤتمر إعادة إعمار العراق هو نقطة تحول في السياسة العراقية ورسم مستقبل مشرق للعراق بعيدا عن النظام الإيراني الذي نهب واستنزف ثروات وخيرات العراق ونشر فيها الخراب والدمار ولم يساهم في عملية إعادة الإعمار.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1876.1358
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top