مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

الجمعيات واللجان الخيرية بخيلة في الداخل وفي الخارج سخية !!

أحمد بودستور
2018/02/13   10:06 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



هناك مثل بحريني يقول (عين عذاري تسقى البعيد وتترك القريب) وهو ينطبق على اللجان والجمعيات الخيرية في الكويت فهي تتبرع بالملايين للمشاريع الخيرية في الخارج وهناك أسر وحالات إنسانية تعيش في ظروف صعبة وفي حاجة ملحة ولكنها لاتجد التجاوب المطلوب من تلك اللجان والجمعيات الخيرية بل هي تتعامل بطريقة في الكثير من الإذلال مع المحتاجين وتطلب منهم أوراق ومستندات ما أنزل الله بها من سلطان مقابل مبلغ زهيد يصرف لها شهريا وأحيانا يصرف فقط لمرة واحدة.
أعجبني تصريح للنائب صفاء الهاشم وهو من أين هذه الملايين التي تبرعت بها الجمعيات الخيرية لإعادة إعمار العراق وإن النظام الأساسي لهذه الجمعيات ينص على أن الأولوية للمحتاجين في داخل الكويت وأنها سوف تتقدم بسؤال برلماني لوزيرة الشؤون مفاده أن مايحتاجه البيت يحرم على الجامع وهناك أسر محتاجة متعففة وخاصة من فئة البدون في أمس الحاجة للمساعدة والأقربون أولى بالمعروف .
الجدير بالذكر أن التبرعات للجمعيات الخيرية الكويتية بما فيها بيت الزكاة وهو جهة حكومية وصلت 130 مليون دولار ساهمت بها تلك الجمعيات لمؤتمر إعادة إعمار العراق وذلك لرفع المعاناة عن ملايين النازحين والمتضررين من ضحايا الحرب على الإرهاب وهو عمل إنساني وخيري لا غبار عليه ولكن كان بالإمكان التبرع بمبالغ مقبولة ومعقولة فلو كل جمعية تبرعت بمليون دولار لكان مر هذا التبرع مرور الكرام ولكن جمعية تتبرع بعشرة ملايين فهناك تساؤلات مشروعة عن حجم الأموال التي تمتلكها هذه الجمعيات الدينية وأوجه صرفها على مشاريع في الخارج في حين أن هناك مشاريع وحالات أسرية بحاجة ماسة والمفروض أن تكون لها الأولوية .
لايخفى على أحد أن هناك صندوق كويتي للتنمية وهو مؤسسة حكومية تقوم بمنح قروض ميسرة ومساعدات للدول المحتاجة ولديهم كوادر تشرف على المشاريع التي يتكفل صندوق التنمية بإقامتها ومتابعتها حتي يتم الانتهاء منها ثم يتم تسليمها للجهات المعنية والكويت سوف يمثلها صندوق التنمية في إعادة إعمار العراق وأما الجمعيات الخيرية فالمفروض عليها تغطية الحالات المحتاجة في الداخل وهناك تقصير واضح منها في هذا المجال فهي تبخل على المحتاجين في الداخل وتنفق بسخاء على من هم في الخارج .
من المفيد القول إن وزارة الخارجية قد استدعت السفير العراقي علاء الهاشمي وإبلاغه احتجاجا رسميا على تصريحات النائبة العراقية عالية ناصيف المسيئة للكويت وهناك أصوات أخرى لنواب ومسؤولين وقادة لميشيات عسكرية مثل حزب الله العراقي والحشد الشعبي تغرد خارج السرب وتتهم الكويت اتهامات باطلة إنها تسعى لإضعاف العراق والتآمر عليه حتى يظل في حالة من الضعف وهي اتهامات باطلة لأن الكويت تسعى جاهدة لإنقاذ العراق من المستنقع الذي هو فيه والمشاركة في إعادة الإعمار لأن الكويت تهدف إلى أن يكون العراق مستقرا وتدور فيه عجلة التنمية .
هناك بيت شعر يقول (إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا) والكويت تراهن على غالبية الشعب العراقي الذي يقدر ما تقدمه الكويت من مساعدات إنسانية واستضافة مؤتمر لإعادة إعمار العراق وهناك أصوات نشاز لاتمثل الشعب العراقي ولكنها تمثل الراعي الرسمي للإرهاب الدولي النظام الإيراني الذي يريد أن يسيطر ويهيمن على العراق ويرفض تواجد دول عربية في المشهد العراقي فهي تعتبر العراق منطقة نفوذ لها ومحافظة إيرانية.
نأمل من الجمعيات واللجان الخيرية أن يكون تركيزها أكثر على الأسر المحتاجة في الداخل وأن تكون إجراءات بحث الحالة سهلة ولاتكون الطلبات بها تعجيزية وأن تكون مساعداتها تغطي حاجة الأسر المسجلة لديهم وليس مبلغ لايسمن ولايغني من جوع فقد ثبت من مبالغ التبرعات أنها تملك أموالا تكفي لسد حاجة الحالات الإنسانية في داخل الكويت وأن تكون مشاركتها في مؤتمرات المانحين وإعادة الإعمار رمزية لأن هذه المشاريع الضخمة تتحمل مسؤوليتها دول لأنها تقدر بالمليارات وليس اللجان والجمعيات الخيرية التي لها مجال آخر في العمل الخيري.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1703.1302
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top