مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

حان وقت التغيير في إيران بعد عقود من القمع والاستبداد

عبدالله الهدلق
2018/01/02   10:07 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الشعب الإيراني العظيم تعرض للقمع لعقودٍ طويلة ، وهم جياع محرومون من الحرية، و حقوق الإنسان الإيرانية منتهكة ، والنظام الفارسي الإيراني سلب واستولى على الثروة والناتج القومي في إيران وقد حان وقت تغيير النظام الفارسي الإيراني القمعي المستبد ، والمشهد في المدن والمحافظات الإيرانية يردد شعارات تنادي بسقوط المعمم خامنئي بعدما أدرك الإيرانيون بعد أربعة عقود أنه هو من يدير الأمور بشكل مطلق من وراء الستار ولايتحمل أية مسؤولية سياسية أو قانونية.
وبعد أن خدع الشعب الإيراني والعالم بأنه مرشد روحي ولا يحكم إيران! تماما نفس شعار معمر القذافي عندما كان يردد أنا لا أحكم ليبيا ولكني مجرد ملهم للثوار وأن الليبيين هم من يحكمون ليبيا من خلال المؤتمرات الشعبية وفقا لنظرية الثورة الخضراء التي استلهمها لاحقاً من نظرية ولاية الفقيه - ولكن مع اختلاف الأسلوب - وأسماها النظرية العالمية الثالثة في كتابة الغريب في توجيهاته وأفكاره (الكتاب الأخضر) .

لقد كره الإيرانيون الجدد - وهم من الجيل الجامعي الفتي - رجال الدين المعممين الذين يُعتبرون الأدوات الفعلية لحكم المعمم خامنئي ، وشاهدنا ذلك عبر إحراق المقرات الدينية ومطاردة المعممين في الشوارع والذين اختفوا تماما في شوارع المدن الإيرانية ، وانصبَّ غضبُ الشعوب الإيرانية وتركز على فئة العسكر الباسيج والمعممين وبمعنى آخر النخبة العسكرية والنخبة الدينية التي تحكم إيران وهي سبب معاناتهم عبر أربعة عقود كما رددوا في شعاراتهم ، وقد علَّمنا التاريخ أن ثورات الجوع لاتتوقف أبداً فهي كالنار كلما جاع الإنسان أصبح أكثر عنفاً وهي حالة سيكولوجية تجلت مظاهرها في الثورة الفرنسية (1789 - 1799) وكانت تُسمى ثورة الجياع أو ثورة الخبز فلنراقب قطار ثورة الجياع الذي انطلق ولن يتوقف حتى يشبع 60 مليون إيراني جائعٍ ومقموعٍ .

لقد وقع نظامُ العمائمِ في مأزق فهو يتظاهر أمام العالم أنَّه نظام ديموقراطي ! فكيف سيستخدم العنف الداخلي ضد شعبه ؟! لكنه في الوقت نفسه شديد القسوة والعنف وسفك دماء العرب المسلمين والمسيحيين والأكراد في سورية والعراق ولبنان والمدنيين الأبرياء في البحرين والمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية .

وفي تصاعد حاد في الاحتجاجات الدائرة بين المتظاهرين والمحتجين الإيرانيين وقوات الأمن التابعة لنظام العمائم الفارسي التي دخلت يومها الخامس، كشفت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، اشتباكات حادة بين شباب إيرانيين مع قوات الحرس الثوري بالحجارة ، وفى ظل ارتفاع وتيرة التظاهرات والاحتجاجات، تصدى الشباب الإيراني لجحافل الحرس الثوري الفارسي الإيراني، فى العاصمة الإيرانية طهران، وأجبروهم على التراجع وتشكيل كردونات أمنية بعيدا عن تجمعات المتظاهرين ، واستمرت المواجهات مع قوات مكافحة الشغب في مدينة أردبيل، ورفع المواطنون شعارا "ليطلق السجين السياسي" واشتبكوا مع عناصر حرس مكافحة الشغب في مدينة سنندج ، كما أدى هجوم عناصر النظام في مدينة خرّم دره على المتظاهرين إلى مواجهات وألقت مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على المواطنين، فيما اعتدت قوات الأمن على المتظاهرين بالضرب المبرح بالهراوات في مدينة بوشهر ، وصب المتظاهرون جام غضبهم في بادئ الأمر على المصاعب الاقتصادية ومزاعم الفساد لكن الاحتجاجات أخذت منحى سياسياً نادراً مع مطالبة أعداد متزايدة خامنئي بالتنحي.

وهذه أكبر احتجاجات في إيران منذ اضطرابات عام 2009 عقب إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد آنذاك؛ وأظهرت لقطات مصورة محتجين يهتفون في وسط طهران "يسقط الدكتاتور" في إشارة فيما يبدو إلى خامنئي؛ وهتف محتجون في خرم أباد في غرب إيران "عار عليك يا خامنئي... اترك البلاد وشأنها!"وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة يوم الأحد "إيران، الدولة رقم واحد الراعية للإرهاب مع حدوث انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان ، وقال البيت الأبيض في بيان يوم الأحد إن أصوات الشعب الإيراني "تستحق آذاناً صاغية"؛ وأضاف "نشجع كل الأطراف على حماية هذا الحق الأساسي في التعبير السلمي ، وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي "الحكومة الإيرانية تتعرض لاختبار من مواطنيها. ندعو الله أن تنتصر الحرية وحقوق الإنسان".

ورفض ترامب في أكتوبر التصديق على التزام طهران بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 وقال إنه قد يلغي هذا الاتفاق. وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في تغريدة "إن من الضروري أن يكون للمواطنين الحق في التظاهر السلمي".

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

293.0022
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top