مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

قيادة إعلامية بسرعة 180

د. فالح العجمي
2017/11/11   10:29 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تعلمت أن القيادة هي التأثير والمبادرة وتحمل المسؤولية والجرأة والشجاعة والإقدام ، وهي كذلك التخطيط وصناعة الرؤية ورسم الأهداف .
فالقيادة لا يستطيعها كل إنسان حتى لو تغنى بها وكتب ونظم فيها الكتب والنظريات .

القيادة فكر وقيم وسلوك وممارسة ، فإذا أردت أن تتعرف على قيادي فانظر إلى قيمه وسلوكه وممارساته ، ستكتشف بدون عناء مدى قيادته أو فشله بما يقول وينظّر فيه .

نحن أمام شخصية قيادية إعلامية شبابية صنع له ماركة مسجلة باسمه ، تعلّم وتدرب ومارس كل فنون القيادة وتخصص وركز وبرز وبز وعز وبنى لنفسه مجدا إعلاميا وسورا قيميا وخطط ورسم كل طرق النجاح لذاته وعبّد الوعر وقفز على العالي وطال القمم بعزة وشموخ محلقاً بجناحي الحب والعطاء .

عندما أتحدث عن هذه الصفات فأنا أمام هامة وقامة في الاعلام والقيادة .
سار بسرعة 180 درجة ولَم تستطع كامرات المراقبة والسرعة أن تلتقط صورته لإنه حين مر عليها كان قد وصل لغايته وهدفه ، فكانت عدسات الفوز والإنتصار أسرع وأقوى من عدسات المعوقات والتحديات .

أنت أمام (سيد شباب الإعلام) يسمونه بركات الوقيان ، شق طريقه ونُصب عينيه هدفه ويحمل على عاتقه هم الوطن والشباب متسلحاً بقيمه الأخلاقية والإعلامية والمهنية التي تنور طريقه ودربه .

حاول بعض الأقزام أن يتعملقوا في طريقه ليسدوا ببنيانهم مسيرته ، ولكنه فارس لا يشق له غبار ويرى الأشياء على صورتها الحقيقية فإنه يرى الأقزام أقزام وان تعملقوا .

والعظيم في الأمر أنه لم يحلِّق للقمة بمفرده بل حلق بمجاميع من الشباب الوطني معه نحو القمم يقودهم للمعالي وهم قادة أثبتوا نجاحاتهم .

يقول ستيفين كوفي:
(القيادة هي إشعار الناس بقيمتهم وإمكانياتهم بشكل واضح إلى درجة تجعلهم يَرَوْن هذه القيمة والإمكانيات في أنفسهم ).

بركات الوقيان حوّل الرؤية التي صنعها هؤلاء الشباب لأنفسهم إلى واقع يمارسونه ويعيشونه .
فالقائد لا يتقوقع على نفسه ولا يرسم النجاح فقط لنفسه بل يرسم ويخطط النجاح للآخرين .

فمهمة القائد أن يبادر بالإرتباط بالناس .

مشروع 180 درجة الذي قدمه الدكتور بركات الوقيان والذي يحمل في طياته الاعلام القيمي والقيادة الواعدة والذي دعمته وزارة الشباب هو ليس أول مشروع رائد يقدمه هذا الفارس وليس آخر مشروع فنحن أمام قائد إعلامي مبدع يبني صروح المجد لشباب وطنه داعما لهم بكل ما يحمله من مهارات وفنون وابداع .

فهو لم يتولى منصبا ولكن قيمة الإنسان ليست بمنصبه بل بنجاحاته وإنجازاته وعطائه ومحبته للآخرين وكما يقال:
(قيمة الإنسان بالصعاب التي يتغلب عليها)
هنيئا لنا بهذا القائد الرائع وهنيئا له بنفسه وهنيئا لكل من يعمل معه ويتعلم منه وهنيئا للوطن بأنه أحد أبنائه .

د. فالح العجمي

alamrah75@gmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

214.0026
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top