مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أنت من أدخل الوافدين يا كويتي !!

د. فوزي سلمان الخواري
2017/10/02   09:49 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تعودنا في الكويت أن نترك القضايا الكبيرة والشائكة والتي اصطلح على تسميتها "بالفساد"، ونتحدث عن قضايا هامشية كما هو متداول هذه الأيام عن قضيتي البدون الذي حرق نفسه بنفسه والوافدين اللي "ماليين البلد".  فأما قضية البدون فلها جهاز خاص أنشئ لمعالجتها، وأرجو أن لا يرد علي أحد ويذكر السيد/ صالح الفضالة... فهو موظف تنفيذي وضع في إطار محدد وفق مرسوم إنشاء جهاز لمعالجة تلك القضية... وأما الوافدين فالحديث فيها يطول ولكن أوجزها بما سيأتي.

 روى لي والدي – رحمه الله- قصة عن أحد حكام الكويت السابقين –رحمهم الله جميعا- أنه وفي مجلسه الصباحي، وهي عادة حميدة لدى حكام الكويت بأنهم يستقبلون أعيان البلد صباحا قبل البدء بمهامهم البروتوكولية لاستطلاع آرائهم وأحوال الديرة، ففي مجلسه اشتكى لديه أحد الحضور من كثرة الوافدين ومزاحمتهم لهم في بعض الأمور التجارية الصغيرة، فما كان رد الشيخ إلا أن سأله سؤال محدد أوجز له الإجابة وهو: من أدخلهم للبلد؟! وعلى خطى المغفور له -بإذن الله- نتساءل كذلك: من أدخل كل هؤلاء الوافدين للبلد؟!

 هناك ثلاثة طرق لا رابع لهما، فإما أن يجلب عن طريق الجهات الحكومية بعقد عمل حكومي واضح البنود، وتتكفل الحكومة بالرعاية الصحية والسكنية والتعليمية للأبناء والبعض يحظى بالنقل والأثاث والتذاكر السنوية.  وأما أن يدخل البلد على كفالة أحد المواطنين كالعمالة المنزلية والسواق والمزارعين ورعاة الأغنام... وهم بالمناسبة السواد الأعظم من الوافدين، وأما أن يكونوا على إقامة إحدى الشركات التجارية كعمالة مهنية أوإدارية... وهم جميعا يعملون في شركات مملوكة لمواطنين كويتيين... أو وكيلها كويتي... إذا.. فإن جميع الوافدين قد دخلوا البلاد تحت كفالة كويتي...وأعني جهة حكومية كويتية أو رب عمل كويتي أو شركة مملوكة لكويتي... وبموافقة جهات حكومية كويتية تنفذ قوانين كويتية... إذا على ماذا تتذمر يا كويتي؟! وجميع هؤلاء الوافدين قد دخلوا بمباركتك وتحت كفالتك.... ولذلك هم يستخدمون الطرق ويشكلون الزحمة اليومية لإنجاز أعمال الكويتيين... وهم كذلك يستخدمون الكهرباء والماء لأنها من ضمن الإيجار الثابت الذي يدفعونه لمالك كويتي ربط كل الشقق بعداد واحد.... لذلك لا يهمه إن اقتصدوا أو أسرفوا فليس لديهم عداد منفصل يحسب استهلاكهم.

 أما الرعاية الصحية وما حدث قبل أيام من رفع الرسوم على الخدمات الصحية، فإنه كان من الأجدر أن يتم تطبيق قوانين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التي تشترط على كل صاحب شركة أن يوفر عيادة طبية للعاملين لدية.  كذلك متابعة شروط الأمن السلامة في الأعمال الميدانية حيث يتوفى بشكل متكرر عمال خصوصا يعملون في المشاريع الإنشائية وإصلاح الطرق، وهي بالمناسبة ضمن خطة "كويت جديدة 2035" ولا يوجد من الكويتيين من يسد مكانهم. أما وزارة الصحة فإنه كان مناسبا أن توقف العمل بنظام الضمان الصحي والذي يجبر وزارة الصحة على تقديم الرعاية الصحية وتطبيق القانون رقم 1/1999 بشأن فرض التأمين الصحي على الوافدين وأن لا تكون طرفا في معاناة الوافدين، وبالمناسبة هذا القانون تم إقراره من مجلس الأمة وطبق لمدة قصيرة وأوقف تطبيقه من قبل مسؤولين كويتيين في الوزارة سنة 2000، ومازال معطلا ولن يجرؤ أحد على تطبيقه لأنه يمس مصالح متنفذين كويتيين.

فيا عزيزي المواطن الكويتي، جميع الوافدين في الكويت قد قدموا بطلب من كويتيين ويشاركونك كل الخدمات بقوانين تمت إقرارها من مجلس الأمة الكويتي، وبإمكان الأعضاء الحاليين أو المستقبليين أن يبدؤوا بسن قوانين تحد من صلاحيات باقي المواطنين الكويتيين من إدخال الوافدين للبلد.
كلم أعضاء مجلس الأمة في دائرتكم وشوفهم يقدرون يسوونها....

د. فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

204.0006
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top