مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

راقصة الهموم

فرح العبداللات
2017/08/22   08:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



من ثمانية عشر سنة مضت, وهذا الدّف مرافقها أينما ذهبت, رقصت و رقصت على صوته طوال تلك السنين, رقصت وجعها,رقصت قوتها الظاهرية المزيّفة,رقصت رفض المجتمع لها ,رقصت موت والديها في نفس العام,رقصت خسارتها لأطفالها والتي ما درت عنهم أي شيء ولا عن أحوالهم إن كانوا بخير أم لا إلى هذه اللحظة, رقصت علاقاتها الكثيرة و التي أقحمتها في دنيا القذارة ,أقحمتها إلى القاع فقط لجني المال و البقاء على قيد الحياة, رقصت بيعها لجسدها , لخصوصياتها,بيعها لشرفها أمام هذا المجتمع,بيعها لحياتها كاملة, رقصت تهديدات خفية بموتها تصل إليها كل ليلة ,وما أتعسها من حياة,وما كان رقصها ما بين أجساد الرجال شغفا أو حبا,بل خذلانا من نفسها و من مجتمعها و من خسارتها لنفسها, تسعة وأربعون عاما مضت من عمرها و ما جنت إلا السمعة السيئة و القيل و القال, وإن وجدت وصفا يليق بتلك الامرأة فإنني أسميها براقصة الهموم,نعم راقصة لهمومها و ضغوطاتها و مشاكلها ,راقصة لمشاعرها المختلطة,راقصة لاضطراباتها النفسية والتي ما هدأت ولو لدقائق, راقصة قد سعت للحصول على حياة الرفاهية ولكن سحرها قد انقلب عليها,وما وجدت نفسها إلا بين الأنقاض,والذي يسقط ما بين الأنقاض لا يعود أبدا, ذهاب بلا عودة , فإما الاستمرار في الحضيض أم الموت ,هذا هو الأمر كله.

فرح العبداللات
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

329.3956
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top