أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الأمير: لا ننسى أبناءنا.. الأوفياء

الكويت تبكي من أضحكها.. والحزن يطفو على الخليج

2017/08/12   04:44 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
الكويت تبكي من أضحكها.. والحزن يطفو على الخليج



خيمت مشاعر الحزن على الكويت والخليج والعالم العربي، بعد الفاجعة التي ألمت بمحبي الفنان عبدالحسين عبدالرضا، الذي وافته المنية أول من أمس في أحد المستشفيات بالعاصمة البريطانية لندن، حيث كان الفنان بمثابة أحد الأعمدة في صرح الفن الخليجي والعربي، والذي يفقد بغيابه قامة شامخة نادرة التكرار.
وأعرب حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة، الفقيد مشيرًا سموه إلى أن الوطن قد فقد برحيله احد اعلامه الكبار في مجال الفن المسرحي كما فقدت الساحة الفنية المحلية احد رود ونجوم المسرح الكويتي والخليجي والعربي.
واستذكر سموه الرسالة الفنية التي حملها هذا الفنان العملاق ومسيرته الفنية الحافلة بالعطاء الفني والابداع والتي تجاوزت الاربعين عاما وما قدمه خلالها من اعمال مسرحية وفنية متميزة وهادفة تناولت الاعمال الدرامية والكوميدية كانت وستظل محل اعجاب وتقدير الجميع وستبقى باقية ومدرسة لمن يسير على نهجه في حبه لوطنه وتفاعله مع قضاياه مقدرا سموه دوره الكبير في النهوض بالحركة والأعمال المسرحية وتطويرها في الكويت وانتشارها وتاثيرها خارج حدود الوطن.
وأكد سموه أن الوطن لن ينسى أبناءه الاوفياء ممن اسهموا في عطائهم وبذلوا جهودهم في مختلف المجالات وكافة الظروف لخدمة وظنهم ولرقيه ونهضته مبتهلا سموه الى المولى جل وعلا ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته وان يسكنه فسيح جناته وان يلهم اسرته الكريمة وذويه ومحبيه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.
ويعتبر عبدالحسين عبدالرضا المولود في 15 يوليو 1939 من جيل الرواد في الفن الكويتي، حيث وقف على المسرح للمرة الأولى في مسرحية "صقر قريش" عام 1961، ومن أشهر أعماله في الدراما "درب الزلق" و"الأقدار" و"قاصد خير"، وقدم عددا كبيرا من الأعمال، وفي المسرح قدم 33 مسرحية، منها "باي باي لندن" و سيف العرب".
وهو مؤسس قناة "فنون" عام 2006، وكان آخر ظهور له في مسلسل "سيلفي 3" عام 2017.


وزراء: أضحكت المواطن والمسؤول...
ونواب: لم تبكينا قط إلا في وفاتك


أعرب وزراء سابقون وحاليون عن حزنهم الشديد لفقدان الكويت قامة فنية كبيرة، برحيل الفنان عبدالحسين عبدالرضا، مؤكدين أن الفنان العملاق رحل بجسده لكن بسمته ستبقى محفورة في الذاكرة الكويتية، فالفقيد تميز بقدرته على زرع الابتسامة لدى الجميع فأضحك المواطن والمسؤول.
من ناحيته، نعى وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا بكلمات يرثي فيها فقيد الكويت وعملاق الفن الخليجي في رسالة مؤثرة، أكد خلالها أن الفنان الراحل زرع الابتسامة، وبرحيله المر فقدنا البرج الكويتي الشاهق الضارب في كبد السماء، فقدنا الأيقونة، مؤكدُا أن الفنان الراحل أضحك المواطن والمسؤول.
وأثنى وزراء على مسيرة الفنان الراحل حيث استطاع من خلالها أن يخلد اسمه بين الكثير من الفنانين المشاهير على الساحة العربية والخليجية، كون حمل من خلال أعماله هموم الشارع العربي والخليجي بشكل خاص في ازمنة مختلفة.
وقال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح إن الساحة الفنية الكويتية والخليجية والعربية فقدت واحدا من رموزها الكبار ممن أشاع البهجة والسرور في قلوب جمهور المسرح والدراما.

فنانون كويتيون: الأب الحنون..
.. وخليجيون وعرب: غيابك لا يملؤه أحد

نعى سياسيون ومثقفون وفنانون كويتيون وخليجيون وعرب الراحل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما كان خبر الوفاة، خبرا رئيسيا على جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.
ونعى نقيب الفنانين طارق العلي الراحل، واصفا إياه بالأب الحنون والسند، وقال في تغريدة له عبر «تويتر»: «انتقل إلى رحمة الله والدي ومعلمي ووالد جميع فناني الكويت الفنان عبدالحسين عبدالرضا، أسأل الله القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان..الله يرحمك يا أبونا الحنون وسندنا بعد الله وأسأل الله سبحانه أن يرحمك ويغفر لك ويسكنك فسيح جناته ادعوا له بالمغفرة والرحمة».
وعبرت الفنانة الكبيرة حياة الفهد عن حزنها الشديد على الراحل، فيما قال الفنان الكويتي جاسم النبهان "عبدالحسين عبدالرضا وزملاؤه كانوا يقدمون هَم الجمهور والمجتمع على خشبة المسرح".
كما نعى الفنان راشد الماجد الراحل عبدالحسين عبدالرضا، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون.
وفي مصر، نعى الفنان نبيل الحلفاوي الراحل عبدالرضا، واضعا إياه بين رموز الكوميديا في العالم العربي، وقال في تغريدة له عبر «تويتر»، فيما عكف على إعادة تغريدات من نعوا الراحل: «رحم الله الفنان عبد الحسين عبد الرضا.. كانت موهبته وأداؤه السلس وحضوره المحبب تضعه بين رموز الكوميديا في العالم العربي».
وفي الإمارات، نعى الفنان حسين الجسمي صورة الراحل مودعا، مكتفيا بعبارة الوداع للتعبير عن شديد حزنه: «وداعا بو عدنان» فعالية ثقافية.
وفي قطر أعلنت منظمة «كتارا» للثقافة عن تنظيم فعالية عن مسيرة الراحل، وقال إبراهيم السليطي على حسابه في «تويتر»: «تخليدا لذكرى عملاق الفن الخليجي ستُنظم فعاليه عن مسيرة اسطورة الكوميديا الخليجية الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا».
ونعى الفنان السعودي ناصر القصبي الفنان الكبير الراحل عبدالحسين عبدالرضا قائلاً: "وداعاً أيها العظيم غيابك أيها المعلم لا يملؤه أحد".
وأضاف القصبي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "أعزي نفسي بوفاة الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا وأعزي عائلته الكريمه وأبناءه عدنان وبشار".
من جانبها، قالت الفنانة أحلام عبر حسابها الشخصي على تويتر «اللهم برحمتك وغفرانك اغفر للأب والأخ والأستاذ المعلم عبدالحسين عبدالرضا وجعل هذه الايام خير أيامه وأبدله دار في الجنة فإننا نحبه فيك».
بدوره، قال الممثل السعودي عبدالله السدحان: «أحسن الله عزاكم وأحسن الله عزانا وأحسن الله عزاء الجميع .. رحمك الله وغفر لك والهم اهلك ومحبيك الصبر والسلوان».

رياضيون: أحبك الجميع.. ومغردون: أثرك في كل بيت


امتدت صدمة وفاة الراحل عبدالحسين عبدالرضا إلى الساحة الرياضية، فقد عبر الرياضيون عن شديد حزنهم برحيل أحد أعمدة الفن الكويتي، والذي نشر الفرحة والبهجة والسعادة طيلة مسيرته الفنية.
فقد أعرب أمين سر النادي العربي، عبدالرزاق المضف، عن حزنه لرحيل الفنان العملاق، فقد أسعد الشعب الكويتي طوال عمره، فيما أكد رياضيون أن الكويت خسرت برحيله قامة من الصعب تعويضها، فهو بحياتنا منذ الصغر.
مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى برقيات عزاء إلى أسرة الفقيد وإلى الشعب الكويتي، حيث دشن محبو الفنان الراحل هاشتاق #وفاه_الفنان_عبدالحسين_عبدالرضا، مؤكدين أن أبو عدنان له أثر في كل بيت كويتي وخليجي وعربي.
واستذكر المغردون، بعض المشاهد التي أداها الفنان العملاق، مؤكدين "ستبقى أستاذ الفكاهة والفن وداعا أيها العزيز".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

95.0027
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top