مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة⁠

جمعة الغضب وسط صمت المسلمين من عجم وعرب !!

أحمد بودستور
2017/07/21   11:49 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يقول المثل (عند الامتحان يكرم المرء أو يهان) وما حدث في المسجد الأقصى قبل وبعد صلاة الجمعة هو امتحان للدول العربية والإسلامية وطبعا النتيجة هي السقوط والفشل والهوان والخزي والعار فهناك فقط دولتان كما ورد في نشرات الأخبار هما الأردن والإمارات طالبا على استحياء الحكومة الإسرائيلية بفتح أبواب المسجد الأقصى والسماح للمصلين بالصلاة في المسجد الأقصى بدون عراقيل وبوابات إلكترونية وإذلال لأهالي القدس.
إمام وخطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري الذي رفض استلام مفاتيح المسجد مالم يتم إزالة البوابات الإلكترونية ووقف الإجراءات التعسفية الوحشية ضد المصلين من قبل سلطات الاحتلال وقال في تصريح له أن الفلسطينيين ليسوا بحاجة إلى شجب واستنكار من الدول العربية والإسلامية ولكن هم بحاجة إلى موقف سياسي إسلامي ضاغط على الكيان الصهيوني في المحافل الدولية وأضاف أن اليهود يخططون وينفذون على أرض الواقع والمسلمين يتناحرون فيما بينهم فهناك حروب طائفية تستنزف طاقاتهم وثرواتهم وتشغلهم عن القضايا المصيرية مثل قضية فلسطين والمسجد الأقصى الذي ينوي الكيان الصهيوني هدمه وإقامة هيكل سليمان مكانه .
الجدير بالذكر أنه منذ هزيمة 1967 واحتلال إسرائيل مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة لم يتم منع المصلين من الصلاة في المسجد الأقصى ووضع بوابات إلكترونية لتفتيش المصلين وهو إجراء غير مسبوق ورغم ذلك لم يحرك العرب والمسلمين ساكنا وكأنهم ينتظرون الكيان الصهيوني أن ينفذ مايخطط له من هدم المسجد الأقصى وإزالته لأن هناك اعتقاد عن أحفاد القردة والخنازير أن هيكل سليمان موجود تحت المسجد الأقصى وللوصول له لابد من هدم المسجد.
حركة حماس الإخوانية التي احتلت قطاع غزة وقامت بالانقلاب على السلطة الفلسطينية وترفض الصلح مع إسرائيل وترفع شعار الإسلام هو الحل ومدعومة بقوة من النظام الإيراني ودولة قطر أيضا تصمت صمت القبور فلم نسمع عن عملية استشهادية أو حتى مظاهرة يقودها قادة حماس التي بصماتها واضحة في العمليات الإرهابية التي تستهدف الجيش المصري في سيناء وكذلك تستهدف السياحة والاقتصاد المصري فهي حركة إرهابية تنتظر التعليمات والأوامر من التنظيم الدولي للاخوان المسلمين الذي يتخذ في كل من تركيا وقطر مقرات له .
السلطة الفلسطينية طبعا لاحول لها ولا قوة فهي فقط ديكور لا تهش ولاتنش خاصة بعد انقلاب حركة حماس عليها وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية فقد تحولت السلطة إلى جثة هامدة تجيد فقط التصريحات والمؤتمرات وصرف المساعدات على القيادات التي تتاجر بالقضية الفلسطينية بلا حياء ولا خجل .
أما محور المقاومة والممانعة الذي يقوده الراعي الرسمي للإرهاب النظام الإيراني فحدث ولا حرج فهذا النظام الدموي مشغول بالتدخل في شؤون الدول وتصدير الثورة ودعم الخلايا والتنظيمات الإرهابية وآخر مغامراته وإنجازاته هي خلية العبدلي في الكويت والتي لولا يقظة رجال الأمن لحدث مالا يحمد عقباه ولكن الله ستر فقد كانت كمية السلاح التي تمت مصادرتها تكفي لتدمير الكويت.
أما حزب الله الذي يصر على الاحتفاظ بسلاحه لمقاومة إسرائيل فهو اليوم يحارب بشراسة في سوريا المعارضة السورية ويقتل بسلاحه الشعب السوري وهو يستعد لمعركة عرسال التي لو انتصر بها سوف يسيطر على الحدود اللبنانية السورية ويحقق حلم النظام الإيراني بإقامة الهلال الشيعي الذي يربط طهران في بيروت مرورا ببغداد ودمشق وعرسال هي المحطة الأخيرة في الهلال الشيعي فليس لديه وقت للتفكير فيما يحدث في المسجد الأقصى لأنه مشغول في سوريا واليمن والعراق وأي بلد عربي ماعدا إسرائيل لأنه لا يجرؤ على إشعال حرب معها فسوف تكون نهايته .
إن الأمل كما قلنا في مقال سابق في أطفال الحجارة فقد تحول العرب والمسلمين إلى غثاء كغثاء السيل كما جاء في الحديث الشريف (أن الأمم تتداعى عليكم كما تتداعى الأكلة على قصعتها فقال الصحابة للرسول هل نكون قلة فرد عليهم لستم قلة ولكنهم كثير ولكن غثاء كغثاء السيل) وهذا هو حال الأمة العربية والإسلامية فهي مشغولة بالخلافات والحروب فيما بينها وعلى أهل فلسطين أن يعتمدوا على أطفال الحجارة وليس السلطة الفلسطينية أو حركة حماس فهؤلاء يتاجرون بالقضية الفلسطينية وليس هناك قرار فلسطيني مستقل وكما قال الشاعر التونسي أبوالقاسم الشابي (إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر) والغضب الساطع آتٍ بإذن الله في القدس وفلسطين وسوف تسقط أقنعة دول المقاومة والممانعة وبقية الدول التي لا تجيد إلا الشجب والإدانة والاستنكار.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

406.2516
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top