خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

السعودية.. محطة الرئيس الأمريكي الأولى في جولته الخارجية

2017/05/19   06:51 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
السعودية.. محطة الرئيس الأمريكي الأولى في جولته الخارجية



كونا- يبدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غدا السبت اولى جولاته الخارجية الرسمية بالسعودية والتي تشمل ايضا اسرائيل والفاتيكان.
واختار الرئيس ترامب المملكة العربية السعودية لتكون اولى محطات جولته الهادفة الى تحقيق التقارب بين الاديان السماوية والسلام العالمي قبل توجهه لاسرائيل ثم الفاتيكان ليصبح اول رئيس امريكي منذ الرئيس الأسبق جيمي كارتر لا يقوم بزيارة كندا أو المكسيك اولا.
ويقول ترامب ان الهدف من جعل المملكة العربية السعودية أول محطة له في جولته الخارجية "هو أنه يريد المساعدة في محاربة ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وغيره من المتطرفين".
وحول زيارته إلى المملكة العربية السعودية قال ترامب انه "سيناقش خلالها مع القادة المسلمين سبل مكافحة الكراهية والتطرف" مشددا على "انهم يتطلعون إلى سماع ما علينا أن نقول.. علينا ان نوقف الارهاب المتطرف".
وفي تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) قالت رئيسة معهد دول الخليج العربية في واشنطن مارسيل وهبة انه "من المهم جدا" ان تكون زيارة ترامب الخارجية الاولى موجهة "لحليف غير تقليدي".
واضافت وهبة ان زيارة ترامب الى المملكة العربية السعودية والتي سيلتقي خلالها القيادة السعودية إلى جانب قادة دول مجلس التعاون الخليجي "مهمة جدا حيث انها توضح اولوياته على جبهة السياسة الخارجية".
وذكرت أن منطقة الشرق الأوسط تمثل أولوية كبيرة جدا لترامب فقد اوضح انها وجهته الأولى في محاربة الارهاب مشيرة إلى أنه "يبحث عن فرصة لتوسيع التعاون مع الحلفاء في المنطقة ضد (داعش) وغيرهم مثل القاعدة".
وأشارت الى ان من ضمن الموضوعات التي ستكون مطروحة كذلك على طاولة النقاش خلال زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية "النظر في سبل إنهاء الصراع العربي - الاسرائيلي وإحياء عملية السلام على أمل الوصول الى بعض المبادرات في هذا الصدد".
وأضافت أن الزيارة ستتضمن كذلك "التحدث مع قيادة دول مجلس التعاون الخليجي وأيضا مع القيادة السعودية بشأن قضية إيران وسلوكها في المنطقة". كما أشارت إلى أن العلاقات التجارية مع دول مجلس التعاون الخليجي قوية جدا لذلك فهي تعتقد أن موضوع التعاون الاقتصادي سيكون أيضا على أجندة ترامب خاصة أن من دول الخليج "مستثمرين كبارا في الولايات المتحدة".
وأكدت وهبة أن جولة ترامب تتماشى مع الأولويات السياسية قائلة "نحن نعيش في وقت يريد الناس أن يروا مجتمعا أكثر تسامحا وانفتاحا وعالمية لأن التهديدات كبيرة سواء كنت تعيش في الولايات المتحدة بل وأكثر من ذلك إذا كنت تعيش في الشرق الأوسط".
ووفقا لمسؤول كبير في البيت الأبيض فإن سبب اختيار ترامب للمملكة العربية السعودية لتكون محطته الأولى في جولته الخارجية هو "أنهم يقومون على خدمة الحرمين الشريفين وفي ذلك الموقع سيجتمع الكثير من قادة دول العالم الإسلامي حيث سنجري حوارا حول الكثير من هذه القضايا ونأمل في الاتفاق على طرق للقيام بذلك".
وأضاف المسؤول أن ترامب "قال الكثير من الأشياء التي يتفق عليها الكثير من هؤلاء القادة في تلك المنطقة وأنهم جميعا يريدون أن يروا استقرارا طويل الأجل في المنطقة لذلك نريد توحيد العالم العربي حول هذه الأهداف".
وفى غضون ذلك أكد مستشار الامن القومي الأمريكي هربرت ريموند ماكماستر أخيرا انه خلال زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية "موطن أقدس المواقع في الاسلام" سيشجع "شركاءنا العرب والمسلمين على اتخاذ خطوات جريئة جديدة لتعزيز السلام ومواجهة "عناصر ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وتنظيم القاعدة وإيران والنظام السوري الذين يديمون الفوضى والعنف الذي ألحق الكثير من المعاناة في أنحاء دول العالم الإسلامي وغيرها".
وقال ان ترامب "سيقود الخطوات الاولى نحو شراكة امنية قوية مع شركائنا الخليجيين العرب والمسلمين".
واضاف "انه سيقدم رسالة قوية ومحترمة بأن الولايات المتحدة والعالم المتحضر يتوقعون من حلفائنا المسلمين ان يتخذوا موقفا قويا ضد ايديولوجية اسلامية راديكالية تستخدم تفسيرات دينية مهجورة لتبرير الجرائم ضد الانسانية جمعاء".
وذكر أن ترامب "سيدعو القادة المسلمين الى تعزيز الرؤية السلمية للاسلام".
علاوة على ذلك قال مسؤول كبير بالبيت الابيض ان الهدف من هذا الاجتماع "هو جمع كل الدول المختلفة وجميع الاديان المختلفة في مكافحة التعصب وهزيمة التطرف".
واشار الى ان "هذه المحادثة كلها بدأت مع السعوديين بعد فترة وجيزة من الانتخابات الرئاسية.. لقد اقتربوا منا يريدون البدء في علاقة جديدة مع الولايات المتحدة.. اعتقد ان هناك الكثير من الفرص لان الناس متحمسون للتعامل مع الرئيس".
وأضاف المسؤول أن ما فعله ترامب هو "أنه وضع أهدافه لما يريد أن يحاول أن يرى إنجازه في المنطقة" مشيرا إلى أن الأهداف المختلفة التي وضعها لنا هي التوصل إلى حل طويل الأمد للتطرف. كيف تكافح المعركة الايديولوجية على المدى الطويل؟ " واشار المسؤول إلى ان "الهدف الثاني هو كيف يمكننا وقف تمويل الإرهاب والمنظمات ذات الصلة بالإرهاب التي تتسبب في تطرف الشباب؟ لأن عليك مكافحة هذا".
وتابع أن "الهدف الثالث يتمثل في تقاسم الأعباء ومعرفة الطرق التي يمكن من خلالها جعل شركائنا في المنطقة يبذلون المزيد من الجهد.. الولايات المتحدة تقوم بالكثير في المنطقة وقد فعلت الكثير في المنطقة.. واعتقد ان لشركائنا القدرة على القيام بالكثير في المنطقة".
ومن جانبه قال المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الامم المتحدة عبدالله المعلمي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية "مهمة جدا لانها جولته الخارجية الأولى منذ توليه سدة الحكم وقد اختار الرياض لتكون محطته الأولى".
واضاف ان "هذا يدل على الاهمية التي يوليها (ترامب) للعلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة من جهة وبين دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والاسلامية من جهة اخرى".
وأوضح "ان هذه فرصة تاريخية ومؤتمر تاريخي يتم عقده للمرة الاولى على هذا المستوى.. نحن متطلعون ومتفائلون بنتيجة هذا الاجتماع" معربا عن أمله "في الخروج من هذا الاجتماع بفهم افضل بين ترامب والعالم الإسلامي فيما يتعلق بجميع القضايا التي تؤثر على الدول الاسلامية".
وقال "نحن ممتنون لحقيقة أننا نعتقد أن هذه الإدارة قد أظهرت وعيا وحساسية شديدين للدور الذي تقوم به إيران في المنطقة.. ونأمل أن يترجم الوعي إلى عمل مشترك لمحاولة وضع حد لمثل هذا التدخل".
وفي هذا الصدد قال مسؤول كبير في البيت الأبيض "أعتقد أن ما نشهده الآن هو ..إيران جريئة جدا.. ونتيجة لذلك نرى مجموعة موحدة جدا من البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط.. وهذا ما يجعلهم يأتون الى الطاولة بطريقة فريدة" معربا عن اعتقاده بأنهم "سيناقشون القضايا" التي يمكن أن يعالجوها بشكل فريد".
ويرافق الرئيس الأمريكي في جولته الخارجية التي تشمل إلى جانب المملكة العربية السعودية كلا من القدس وروما وبروكسل وزير خارجيته ريكس تيلرسون.  


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7504
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top