خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

ثلاثة الاف من اهالي كفريا والفوعة وصلوا الى جبرين بحلب

تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع بسوريا

2017/04/21   07:08 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع بسوريا



(كونا) - أكدت تقارير حكومية أمس الجمعة انتهاء المرحلة الاولى من اتفاق (المدن الاربع) القاضي بإنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقة الزبداني ومضايا وبقين بريف دمشق واخراج اهالي بلدتي كفريا والفوعة شمال مدينة ادلب.
وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان ثلاثة الاف من اهالي بلدتي كفريا والفوعة وصلوا على متن 45 حافلة الى مركز الاقامة المؤقتة في جبرين شرق مدينة حلب بالتوازي مع توجه 18 حافلة تنقل 500 من مسلحي الزبداني وبعض افراد عائلاتهم الى ريف حلب الجنوبي ومن ثم الى ادلب شمال غرب سوريا التي تسيطر عليها المعارضة السورية.
وأشار البيان إلى تأخر اكمال المرحلة الاولى نحو 48 ساعة بعدما كان مقررا انجازها الخميس الذي شهد وصول ثلاث حافلات إلى مدينة حلب تنقل 131 شخصا من أهالي بلدتي كفريا والفوعة من بينهم 37 جريحا اصيبوا في تفجير استهدف الحافلات في منطقة الراشدين يوم السبت الماضي وتسبب بوقوع عشرات القتلى والجرحى .
وأضاف أنه وصل 91 من المحتجزين لدى التنظيمات المسلحة التي استغلت الفوضى أثناء التفجير وقامت باقتيادهم الى جهة مجهولة قبل ان يتم تحريرهم ومن ثم نقلهم الى مركز الاقامة المؤقتة في جبرين بحلب.
وذكرت الوكالة ان محافظة حلب قامت بتجهيز مراكز اقامة مؤقتة لاهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة جبرين شرق مدينة حلب مجهزة بجميع المستلزمات الاساسية والغذائية والنقاط الطبية لتقديم الخدمات لاهالي البلدتين اللتين تعرضتا لقصف بمئات القذائف ما تسبب بمقتل عشرات الاشخاص وتضرر البنى التحتية وخروج المرافق التعليمية والصحية وشبكات الكهرباء والهاتف والمياه من الخدمة.
وغادرت اخر دفعة من المسلحين وبعض افراد عائلاتهم مدينة الزبداني اول أمس إيذانا باعلان المدينة خالية من السلاح والمسلحين لتبدأ بعدها عمليات تمشيط المدينة وتفكيك العبوات الناسفة والالغام بين المنازل من قبل عناصر الهندسة في الجيش السوري.
وقامت المجموعات المسلحة حسبما ذكرت (سانا) بتفجير بعض الذخائر قبل خروج افرادها من مدينة الزبداني مع بعض افراد عائلاتهم في حين فضل عدد من المسلحين البقاء في المدينة لتسوية اوضاعهم وفقا للقوانين والانظمة النافذة وذلك بعد ايام قليلة على تسوية اوضاع المسلحين الذين بقوا في بلدة مضايا حيث بدأت بعدها ورشات الصيانة والاصلاح بإعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة فيها بالتوازي مع توزيع محافظة ريف دمشق مساعدات عاجلة للاهالي والبدء بإعادة مؤسسات الدولة اليها بشكل تدريجي.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

85
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top