منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

طالب العلم: تذليل الصعاب والعقبات التي تواجه طلاب العلم المعسرين

2017/04/20   11:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
طالب العلم: تذليل الصعاب والعقبات التي تواجه طلاب العلم المعسرين



قال مدير لجنة طالب العلم التابعة لجمعية النجاة الخيرية/ إبراهيم البريدي: قدمنا بفضل الله جل وعلا منذ تأسيس اللجنة عام 1993مساعدات لعدد 38000 طالب وطالبة من شريحة الأيتام وضعفي الدخل ممن يعيشون بالكويت، وبفضل الله جل وعلا منهم الأن الأطباء والمهندسين والمعلمين والذين بدورهم يقدمون خدمات جليلة لمجتمعاتهم.
وتابع البريدي: يوجد لدينا الأن عدد 2600طالب من شريحة ضعاف الدخل وبحاجة شديدة لمن يساعدهم ويدعمهم لاستكمال مسيرتهم التعليمية قبل أن "يفصلوا من الدراسة" ويحرموا من دخول الامتحانات وتسلم الشهادات، واللجنة تتحمل كافة التزامات الأيتام الدراسية، أما ضعاف الدخل فاللجنة تقدم لهم مساعدة مقطوعة في حدود 120 دينار كويتي، وولي أمر الطالب يتحمل باقي التكاليف.
مضيفا: تهدف اللجنة في حملتها الخيرية هذه الحصول على 1000 استقطاع، قيمة الاستقطاع 10 عشرة دنانير شهرياً بإجمالي مبلغ 120 دينار بالسنة، فمن خلال هذا المبلغ البسيط تساهم في توفير مقعد دراسي لطالب علم فقير ،مناشداً الخيرين والمحسنين الوقوف بجانب اللجنة في عملها الإنساني الذي يطمح إلى بناء الإنسان وتعليمه وجعله إضافة وقيمة أخلاقية وحضارية وفكرية للأمة الإسلامية، مؤكداً أن كثير من الطلاب وقفت الأعباء المالية عائقاً أمام استكمال مراحلهم الدراسية والنتيجة أنهم أضافوا أرقاماً جديدة لأعداد الأمية المنتشرة في الوطن العربي بنسبة مخيفة جدا، وكذلك أصبحوا عرضة للجهل والتخلف وضياع المستقبل ومرافقة أصدقاء السوء، فبالعلم ترتقي وتتقدم الأمم وتحقق الريادة والازدهار.
مبينا أن اللجنة تقوم بفتح ملف كامل لكل طالب يتضمن جميع البيانات المتعلقة به كما نحرص على تفعيل الزيارات الميدانية، لمتابعتهم عن كثب، فلا يقتصر الأمر على دفع الرسوم المدرسية بل ما يميزنا هو تفعيل مبدأ المتابعة وتفقد أحوالهم ،ونكرم الأوائل والمتميزين منهم، ونقيم لهم حفلاً مميزاً في نهاية كل عام يجتمع فيه كل من المتبرعين والطلاب وأولياء الأمور وسط اجواء إنسانية تعكس تميز وريادة أهل الكويت.
واختتم البريدي تصريحه قائلاً : وجدت اللجنة لتذليل الصعاب والعقبات التي تواجه طلاب العلم المعسرين، ودورنا مساعدتهم في استكمال مسيرتهم التعليمية فمن خلال خبرتنا الطويلة في العمل الإنساني والخيري خلصنا أن الاهتمام بالتعليم يعد خط الدفاع الأول لحماية الأسر من الفقر والضياع وكذلك نقدم من خلاله عضوا صالحاً نافعاً لنفسه ولمجتمعه وأمته ولدينا نماذج لأيتام أصبحوا بفضل الله جل وعلا أطباء ومهندسين وساهموا في توفير بيئة كريمة لهم ولأسرهم ونقلوا عائلاتهم من العوز والحاجة إلى العطاء والانتاج.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1248
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top