مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

من المستحيلات

11 قضية عربية وإنسانية في كلمة سمو الأمير

سالم الناشي
2017/03/31   09:21 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



ألقى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- كلمة مهمة، ومركزة عن أهم قضايا الأمة العربية وذلك في افتتاح القمة 28 في المملكة الأردنية الهاشمية؛ فقد تضمنت كلمة سمو الأمير 11 فقرة، تحدث فيها عن 11 قضية تعبر عن هموم شعوب أمتنا العربية وتطلعاتها.
• ففي الفقرة الأولى: تكلم سموه عن سلبيات الربيع العربي من الإطاحة بالأمن والاستقرار، وتعطيل التنمية، وطالب سموه باستخلاص العبر وتصحيح المسار، ولعل من أهم سلبيات الربيع العربي تنامي العنف بجميع أنواعه: عنف الدولة، عنف المنظمات، وعنف الطائفية، في مقابل دعوات الإصلاح السلمي وتداول السلطة، وتحولت بعض الدول إلى حالة من الفوضى على جميع المستويات ودون أدنى مسؤولية، وأصبح المواطن هو الضحية بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى! ويمكن القول: بأن الربيع العربي اختطف الطموح وحطم الآمال، وأوهن الإرادات وجعلها جميعا في نفق مظلم لا نهاية له.
• وفي الفقرة الثانية: دعوة ومطالبة من سموه للجامعة العربية بالسير على نهج مختلف لمواجهة التحديات، ولاسيما أن الجامعة العربية لم تطور من آلياتها؛ مما جعل قدرتها على الإنجاز لا يرقى إلى طموحات الشعوب العربية.
• وفي الفقرة الثالثة: حذر سموه من أن الخلافات ستقودنا إلى مزيد من الفرقة والضعف، ولاسيما أن معظم الدول العربية في نزاع شبه مستمر مع بعضها بعضا ولا توجد تجربة للتعاون إلا تجربة مجلس التعاون الخليجي.
• وفي الفقرة الرابعة: أكد سموه على المسؤولية الإنسانية تجاه نتائج الأزمات والكوارث والحروب في العالم، وهذا ليس بغريب على سموه الذي منحته الأمم المتحدة لقب (قائد للعمل الإنساني) وتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني)؛ بسبب دورها الرسمي والأهلي في المساهمة الفاعلة في جهود الإغاثة الدولية.
• وفي الفقرة الخامسة: أوضح سموه أن تضارب المصالح في سوريا سبب في تعثر الجهود السلمية، وأشاد بالدول المستضيفة للاجئين السوريين.
• وفي الفقرة السادسة: بين سموه أن عدم الانصياع للإرادة العربية والدولية والأسس القائمة على المرجعيات الثلاث هو المسبب في معاناة الشعب اليمني، وقد ساهمت الكويت بفعالية في احتضان أكثر من اجتماع لإيجاد حل سلمي للقضية اليمنية.
• وفي الفقرة السابعة: ذكر سموه أن معاناة الوطن العربي وآلامه هي آلام الجميع، ويجب أن نسعى للتخفيف من آثارها، وفي الفقرة الثامنة: دعا سموه لإنهاء مأساة الشعب الفلسطيني وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وفي الفقرة التاسعة: دعا سموه للحفاظ على ليبيا الموحدة والمستقرة وتمكين حكومة الوفاق الوطني.
• وفي الفقرة العاشرة: أكد سموه على ضرورة الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام متطلبات حسن الجوار مع التطلع إلى استمرار المشاورات بين دول المنطقة لتحقيق الأمن والاستقرار فيها، وفي الفقرة الحادية عشر: بين سموه خطورة الإرهاب, وأنه يهدد أمننا, ويقوض استقرارنا؛ لذا فهو يتطلب عملا مضاعفا وشاملا مع المجتمع الدولي.
• لقد كانت كلمة سمو الأمير -يحفظه الله- تحليلا شاملا لواقع أمتنا العربية وتصورا عمليا لحل قضاياها.

سالم الناشي
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2407.5306
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top