منوعات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

المبدعون أكثر ميلًا إلى الانتحار

2017/03/20   11:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
المبدعون أكثر ميلًا إلى الانتحار



اسطورة العبقري المعذب قديمة متداولة منذ قرون. وقد أشتهر مبدعون مثل الرسام فان غوغ والشاعرة سيلفيا وغيرهما بلاث بموهبتهم وبمشكلاتهم العقلية. ربط بعضهم الإبداع بالأمراض العقلية، إلا أن هذا الرابط لم يتأكد يومًا.

الآن، آظهرت بياناتٌ أول مرة أن معدلات الانتحار بين المبدعين أعلى بدرجة لافتة من المعدل الوطني العام، علمًا أن 18998 وفاة سجلت على انها حالات انتحار بين 2011 و2015، 80 في المئة منهم رجال.

عوامل أخرى

تبين أول دراسة لرابط الانتحار بمهنة المنتحر، أجراها مكتب الاحصاءات الوطنية في انكلترا بين عامي 2011 و2015، أن احتمالات الانتحار تزيد اربع مرات بين الأشخاص الذين يمارسون مهنًا ذات علاقة بالفنون.

ويزيد خطر الانتحار بين العاملين في الثقافة والاعلام والرياضة بنسبة 20 في المئة مقارنة بالآخرين، بينما يرتفع بين النساء بنسبة 69 في المئة مقارنة بالعاملات في مجالات أخرى.

وبحسب الدراسة نفسها، ترتفع معدلات الانتحار أيضًا بين الممثلين والعاملين في صناعة الترفيه ومقدمي البرامج. وبلغ عدد حوادث الانتحار بين العاملين في مجالات الثقافة والاعلام والرياضة 311 حالة خلال الفترة التي تغطيها الدراسة.

وقال البروفيسور لويس ابلباي، استاذ التحليل النفسي في جامعة مانشستر، إن هذا الرقم كبير احصائيًا، "وهناك عوامل في هذه الشريحة تعرض افرادها لدرجة أكبر من خطر الانتحار، وتوافر الكحول والمخدرات عوامل معروفة، وانقطاع العلاقات الشخصية عامل آخر؛ إذ يتعين على هؤلاء الأشخاص أن يمضوا أوقاتًا طويلة بعيدين عن البيت، وان يعملوا ساعات طويلة تحرمهم التخالط الاجتماعي".

علاقة غير مؤكدة

أظهرت دراسة أجريت في عام 2015 أن احتمالات الإصابة بأمراض عقلية، مثل انفصام الشخصية، تزيد بين المبدعين بنسبة 17 في المئة مقارنة بالآخرين. لكن البروفيسور ابلباي شكك في وجود أي علاقة بين الإبداع وتردي الصحة العقلية، قائلًا إن الربط بينهما "من باب التكهن المحض".

وأكد البرفيسور ديفيد غانيل، من جامعة بريستول الذي شارك في دراسة مكتب الاحصاءات الوطنية، أن المطلوب إجراء المزيد من البحوث لتحديد وجود علاقة كهذه. ولاحظ أن العلاقة بين الفقر وتردي الصحة العقلية مؤكدة بصورة أفضل من العلاقة بين الإبداع ومشكلات الصحة العقلية.

وشدد البروفيسور غانيل على ضرورة إعطاء الأولوية "لمعالجة معدل الانتحار بين الأشخاص في الأعمال متدنية المهارة، حيث يشكل قضية خطيرة على مستوى الصحة العامة". ويزيد خطر الانتحار بين الرجال ذوي المهن متدنية المهارة بنسبة 44 في المئة مقارنة مع المتوسط العام بين الرجال.

دعت مؤسسة الصحة العامة في انكلترا أرباب العمل إلى معالجة ظاهرة الانتحار في موقع العمل، وناشد دنكان سيلبي، رئيس المؤسسة، أرباب العمل، كبارًا وصغارًا، في القطاعين العام والخاص، بأن يتعاملوا مع الصحة العقلية بجدية تعاملهم مع الصحة البدنية".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.0016
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top