محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

جمعية «هيئة التدريس»: التخبط الإداري ينذر بأزمة قادمة في الجامعة

2017/03/20   09:42 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
جمعية «هيئة التدريس»: التخبط الإداري ينذر بأزمة قادمة في الجامعة



استنكرت جمعية أعضاء هيئة التدريس طريقة تعامل الإدارة الجامعية في الفترة الأخيرة مع زملائهم من أعضاء هيئة التدريس غير الكويتيين و ذلك ابتداء من إجبارهم على الدفع لتذاكرهم السنوية من حسابهم الخاص و تعويضهم لاحقا.
وقال رئيس لجنة شؤون أعضاء هيئة التدريس في جمعية أعضاء هيئة التدريس د. شملان داود القناعي "وصل الأمر إلى مطالبتهم بإيصال الكي-نت الخاص بعملية الشراء للتذاكر! و في حال تعذر إبراز الإيصال يتم طلب كشف حساب معتمد من البنك يبين فيه عملية شراء التذاكر! أية معاملة هذه لعضو هيئة تدريس في صرح أكاديمي يعتبر الأرقى! كيف لنا أن نأتمنهم على أبنائنا الطلبة و نحن لا نثق فيهم في مسألة مالية بسيطة!متسائلا: أي تناقض هذا؟.

وأضاف "من مشكلة صرف التذاكر السنوية مرورا برفع القيمة الإيجارية لسكن الجامعة بصورة مفاجئة و بطريقة مهينة (وهو ما وقع على عدد من الزملاء الكويتيين أيضا من قاطني سكن الشويخ)! فقد تمت مطالبة سكان حرم الشويخ بالزيادة التي تعدت ال70% في بعض الفئات وهي زيادة غير متوقعة ولم يتم إخطار أي من القاطنين بها، بل وصل الأمر إلى مطالبتهم يالزيادة بأثر رجعي يتعدى ال7 أشهر من تاريخ صدور القرار الذي يعتبر مجهول و مفاجىء بالنسبة لكل القاطنين!!

وبين الشملان أن الإدارة الجامعية طالبت مؤخرا من خلال لجنة في أمانتها العامة بأن يتم إلغاء عبارة مهمة في عقود جميع أعضاء هيئة التدريس المستحقين لتذاكر السفر و هي (محل إقامته الدائم) لتصرف التذاكر بناء على الجنسية و ليس المقر الدائم للعضو، مشيرا إلى أن هذا تم من غير الرجوع لا لمجلس الجامعة و لم يتم الاستئناس برأي الجمعية كونها الممثل الشرعي و الوحيد لجميع أعضاء هيئة التدريس في جامعة الكويت و كونها تعتبر علاقتها مع الإدارة الجامعية علاقة شراكة تتناول كل ما يخص أعضاء هيئة التدريس لا سيما في ضوء تشكيل اللجنة المشتركة التنفيذية بقرار من مدير الجامعة بين الإدارة الجامعية و جمعية أعضاء هيئة التدريس.

وأكد الشملان أن الجمعية تشجب هذه التصرفات و القرارات الارتجالية و غير المدروسة و تطالب الإدارة الجامعية بحل سريع و دائم لمشروع الأزمة هذا خصوصا فيما يتعلق بآلية صرف التذاكر و ذلك لاقتراب عطلة نهاية العام الأكاديمي و سفر الأعضاء لمقرات إقامتهم الدائمة.

ووصف الشملان التأخر المستمر و المتكرر في صرف مستحقات العبىء الإضافي للفصل الدراسي الثاني من كل عام أكاديمي بأنه دليل صارخ على سوء إدارة هذا الملف من قبل الإدارة الجامعية و لن تقف الجمعية مكتوفة الأيدي بل ستدعو إلى انعقاد جمعية عمومية غير عادية إن استلزم الأمر لبحث أمر عدم صرف المكافآت المختلفة من أعباء إضافية و أتعاب المحكمين الخارجيين و المساعدين الباحثين.
وشدد الشملان على أن هذا التخبط الإداري هو نذير أزمة قادمة في الجامعة لا محالة خصوصا مع تدخل اللجنة المالية في مجلس الأمة في حيثيات أكاديمية لا تفقه فيها من خلال إشرافها على ميزانية الجامعة و منعها للنقل ما بين أوان الصرف في ميزانية الجامعة، داعيا في الوقت نفسه الى بتفعيل قرار التحكيم الصادر عن الاستشكال المرفوع لدى مجلس الوزراء و الذي تم بعد الجهود المضنية بهذا الملف و الذي ينص صراحة و يؤكد على استقلالية الجامعة إداريا و ماليا.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

79.0009
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top