مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

التدخلات الفارسية في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربي تؤثر على أمن واستقرار العالم

عبدالله الهدلق
2017/03/18   11:40 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تؤثِّرُ التدخلات الفارسية الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربي على مسار الحوار الاستراتيجي الخليجي العربي / الفارسي (الإيراني) وعلى أمن واستقرار العالم لذا يجب على المجتمع الدولي إرغام بلاد فارس (إيران) وقهرها وإجبارها على وقف تلك التدخلات لأنَّ أساس الحوار العربي مع بلاد فارس (إيران) قائم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربي ، وما يحدث في مملكة البحرين من إرهاب وعنف وتحريض للأقلية الطائفية على التمرد والعنف واستهداف رجال الأمن وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة خير دليلٍ على تدخل بلاد فارس (إيران) في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ويؤثر على الحوار والعلاقات والأمن والاستقرار في المنطقة .

وفي تصريحات للصحافيين على هامش اجتماع المجموعة المعنية بمنع تدفق المقاتلين الأجانب المنبثقة عن الاجتماع الوزاري المصغر للتحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله جهود الكويت ودعمها المتواصل في مواجهة تنظيم (داعش) والتنظيمات الإرهابية الطائفية الأخرى المدعومة من النظام الفارسي الفاشي الإيراني مشيراً إلى أن دولة الكويت حرصت على تقديم الدعم اللوجستي بشكل متواصل وبكافة الأشكال للتحالف الدولي، بهدف المساهمة في القضاء على الإرهاب والدول الداعمة والممولة له وعلى رأسها بلاد فارس (إيران) لافتا إلى أن منع تدفق المقاتلين الأجانب وتهيئة البيئة المناسبة لاحتوائهم بعد عودتهم من أهم أهداف مثل هذه الاجتماعات.
ورداً على سؤال حول ترتيبات استقبال التعزيزات العسكرية الأميركية التي تقدر بـ 1000 جندي إلى دولة الكويت لدعم جهود الحرب على داعش، ومواجهة الخطر والتهديدات الفارسية الإيرانية ادول الخليج العربي أوضح الجار الله أن جهود محاربة الإرهاب المدعوم والممول من بلاد فارس (إيران) سواء كانت من قبل الولايات المتحدة الأميركية أو من خلال الدول الأعضاء في التحالف الدولي هي جهود متواصلة، لم ولن تتوقف ترتيباتها لعمل حشد دولي كبير لمواجهة الإرهاب وتنظيماته الطائفية المدعومة من النظام الفارسي الفاشي الإيراني .

ولفت الجارالله إلى أن اجتماع المجموعة يعقد في ظل استمرار الظروف الدقيقة والتطورات المتسارعة والخطيرة التي تحيط بالمجال الإقليمي والدولي والتي كانت وللأسف بيئة حاضنة لتعزيز عمل المنظمات والميليشيات الطائفية الإرهابية المدعومة من بلاد فارس (إيران) التي هددت الحياة البشرية وقوضت أمن واستقرار العالم وشكلت تلك الأحداث في بعض مواقعها كوارث إنسانية لم يسجل تاريخنا المعاصر شبيها لها، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي عملا مضاعفا في سبيل وضع حد لهذه الأحداث المأساوية الناتجة عن الإرهاب العالمي والدول الراهية له وفي مقدمتها بلاد فارس (إيران) .

وتابع إن ما شهدناه مؤخرا من تقدم وتطور في سبيل مكافحة الإرهاب بفضل من الله سبحانه ثم بجهود التحالف الدولي يؤكد فعالية المواجهة الجماعية وأهمية التنسيق الدولي في مواجهة الإرهاب، لافتا إلى أن مواجهة تلك الظاهرة الخطيرة وتخليص العالم منها يتطلب استمرار العمل الجماعي والتنسيق المشترك في كافة المجالات حتى نصون ما حققنا من تقدم ونستطيع المضي قدما في طريق تحقيق هدفنا المشترك، الأمر الذي يضيف أهمية على هذا الاجتماع.

وأكد موقف الكويت المبدئي والثابت في دعم جهود المجتمع الدولي والتحالف الدولي ضد الإرهاب والدول الراعية والداعمة له والتزامها بتطبيق قرارات مجلس الأمن رقم 2178 و2253 وذلك لضمان تحقيق مساعي المجتمع الدولي للوصول إلى السلام في مناطق النزاعات عبر منع تدفق المقاتلين الأجانب وتجفيف منابع تمويل الإرهاب وصد الهجمات الإلكترونية وتوفير العناية اللاحقة للعائدين من مناطق النزاع، مشيراً إلى إن المجتمع الدولي ينظر إلى اجتماع المجموعة ليؤكد من جديد العزم على الاستمرار في مكافحة الإرهاب وتهيئة الظروف الملائمة لاستتباب الأمن وعودة الاستقرار العالمي وذلك من خلال سن التشريعات والقوانين المناسبة لمواجهة تلك الجرائم ومضاعفة التنسيق بين دول العالم لمواجهة خطر بلاد فارس (إيران) وإرهابها وتهديداتها لدول الخليج العربي وتدخلها في شؤونها الداخلية.

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

419.0023
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top