الاقتصاد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الكويت تحدد السعر الاسترشادي المبدئي لباكورة إصداراتها من السندات الدولية

29 مليار دولار حجم الاكتتاب في السندات السيادية الكويتية

2017/03/13   09:37 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
29 مليار دولار حجم الاكتتاب في السندات السيادية الكويتية

إصدار الكويت أنجح إصدار سندات سيادية في الخليج
مستثمرون: الكويت سوقت نفسها على اعتبار أنها "أبوظبي الجديدة"


وصل الطلب على اكتتاب السندات السيادية لدولة الكويت إلى 29 مليار دولار بعد افتتاح السوق الأمريكي، ومن المتوقع أن يكون حجم الاصدار ما بين 6 إلى 8 مليارات دولار، والذي يهدف إلى سد العجز في الموازنة بسبب انخفاض أسعار النفط.

ويبلغ السعر الاسترشادي للسندات السيادية الكويتية 75 نقطة اساس فوق السندات الامريكية لأجل 5 سنوات، و100 نقطة لأجل 10 سنوات، وتم تقييمها عند AA.

وبهذا يعد إصدار الكويت انجح إصدار سندات سيادية في الخليج، وفق موقع "سي إن بي سي".

الجدير بالذكر أن عدد من البنوك العالمية يقوم بإدارة الإصدار هي سيتي، وأتش اس بي سي، وجي بي مورغان.

وحددت الحكومة السعر الاسترشادي المبدئي لباكورة إصداراتها المزمعة من السندات الدولية عند الحد الأعلى لتوقعات السوق بما يشير إلى أن الكويت راغبة في دفع علاوة لإصدار كبير الحجم للغاية.

كانت الحكومة لمحت العام الماضي إلى اعتزامها جمع ما يصل إلى نحو عشرة مليارات دولارات من الإصدار. لكن مع تعافي أسعار النفط في الأشهر القليلة الماضية اعتقد بعض المستثمرين أن الكويت، التي لم تعد بحاجة إلى سيولة عاجلة، قد تقلص حجم السندات من أجل الحصول على سعر فائدة رخيص.

لكن السعر الاسترشادي المبدئي الصادر اليوم الاثنين يشير إلى أن الحكومة ربما تخطط لإصدار كبير الحجم. ويفوق السعر الاسترشادي للشريحة البالغ أجلها خمس سنوات، والذي جرى وضعه في حدود 100 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية، عائد سندات أبوظبي الصادرة لأجل خمس سنوات والتي تستحق في 2021 في السوق الثانوي بواقع 55 نقطة أساس.

وستفوق الشريحة التي تعتزم الكويت إصدارها لأجل عشر سنوات، والتي يجرى تسويقها في حدود 120 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأمريكية، سندات أبوظبي البالغ أجلها عشر سنوات والتي تستحق في 2026 بواقع 45 نقطة أساس.

وقال مدير محفظة تستثمر في أدوات الدخل الثابت "إنها عند الحد الأعلى للتوقعات بكل تأكيد، لكن يجب أن تتوقع تقلص السعر القياسي بواقع 20 نقطة أساس على الأقل" مقارنة مع تقديرات السعر المبدئي. وحتى إذا ما جرى تقليص العائد بواقع 20 إلى 25 نقطة أساس مقارنة مع السعر المبدئي فإن السندات ستظل تقدم علاوة إصدار جديد بنحو 20 إلى 30 نقطة أساس فوق سندات أبوظبي الصادرة لأجل خمس وعشر سنوات.

ويُنظر إلى سندات حكومة أبوظبي بوجه عام على أنها معيار قياسي للائتمان بمنطقة الخليج وقال مستثمرون إن الكويت سوقت نفسها على اعتبار أنها "أبوظبي الجديدة" حين اجتمعت مع مستثمرين في أدوات الدخل الثابت في لندن والولايات المتحدة الأسبوع الماضي.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

83.9999
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top